جامعة الكرة تُعدّ إدارة تقنية جديدة بهوية مغربية وإشراف احترافي

الرياضة
وجدة البوابة25 يوليو 2019آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
جامعة الكرة تُعدّ إدارة تقنية جديدة بهوية مغربية وإشراف احترافي
رابط مختصر
هسبورت

تُعِدّ جامعة كرة القدم منذ الإعلان عن الانفصال بشكل رسمي عن ناصر لارغيت، إدارة تقنية جديدة بهوية مغربية وإشراف احترافي من أطر مغربية وأخرى بجنسيات مختلفة، قصد تصحيح الاختلالات الكبيرة التي سجلت على مدار السنوات الأربع الماضية.

وأعطى فوزي لقجع، منذ مدة حسب ما توصلت إليه “هسبورت”، تعليماته بدراسة ملخصات تقرير المكتب البلجيكي، الذي تكفل بافتحاص عمل الإدارة التقنية الوطنية بقيادة ناصر لارغيت، وتحضير أسماء لها من الكفاءة ما يسمح لها بالاشتغال داخل الإدارة التقنية في إطار توجهها الجديد.

وكان لقجع قد أسند هذه المهمة مؤقتا لكل من مصطفى حجي وباتريس بوميل ونور الدين النيبت وعزيز بودربالة، قبل أن يتجمد عمل هذه اللجنة، بالنظر لمشاركة المنتخب المغربي في نهائيات كأس أمم إفريقيا، وما تلاه من ارتباك عقب إقصاء المنتخب من دور الثمن ورحيل المدرب هيرفي رونار، إذ منحت الأولية لترتيب أمور المنتخب الأول.

وتعمل جامعة كرة القدم على جمع الأسماء المغربية المتألقة في عدد من الأندية العالمية قصد الاستفادة من تجربتها، وتسريع عجلة النهوض بمستوى التكوين بالمغرب، حيث ينتظر أن يجري تسريع وتيرة التحضير من أثناء ورشات العمل المرتقب أن تعلن عن تفاصيلها جامعة الكرة في الأيام القليلة المقبلة.

وعلمت “هسبورت” أن أسماء مثل الحسين عموتة والفرنسي برونو جينيزيو، مدير مدرسة تكوين ليون الفرنسي والمدرب السابق للفريق الأول لذات النادي، مقترحة بقوة للاشتغال داخل الإدارة التقنية الوطنية للخبرة التي تتوفر عليها طيلة السنوات الماضية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.