ثورة الملك والشعب: ثورة جديدة متجددة لبناء المشروع المجتمعي الحداثي الديمقراطي

32887 مشاهدة

تستمر ثورة الملك والشعب، التي يخلد الشعب المغرب ذكراها ال`57 اليوم الجمعة، ثورة جديدة متجددة لبناء المشروع المجتمعي الحداثي الديمقراطي، ومحطة بارزة في ملحمة الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال.
ثورة الملك والشعب: ثورة جديدة متجددة لبناء المشروع المجتمعي الحداثي الديمقراطي

ثورة الملك والشعب: ثورة جديدة متجددة لبناء المشروع المجتمعي الحداثي الديمقراطي
ثورة الملك والشعب: ثورة جديدة متجددة لبناء المشروع المجتمعي الحداثي الديمقراطي

وإذا كانت ثورة الملك والشعب بالأمس ثورة تحرير وفداء، وتخليدها يشكل استحضارا لفصول ومعالم ثورة عرش أبي وشعب وفي، صنعا بالتحامهما معجزة النصر والاستقلال، ومحطة تاريخية بارزة وحاسمة في مسيرة النضال الذي خاضه المغاربة عبر عقود وأجيال لدحر قوات الاحتلال ، فهي اليوم ثورة بناء وتشييد.

وثورة الملك والشعب اليوم، في عهد جلالة الملك محمد السادس، هي استمرار لثورة ملكية وشعبية جديدة متجددة، ثورة التقدم والتشييد وبناء المشروع المجتمعي الحداثي الديمقراطي، واستكمال أوراش المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أطلقها جلالته.

وكما قال جلالته في خطابه السامي بمناسبة الذكرى الذهبية لثورة الملك والشعب، فإن “هذه الملحمة التاريخية شكلت مدرسة للوطنية المغربية الحقة”، ويتعين على المغاربة جميعا أن يظلوا أوفياء لروح 20 غشت في التشبث بقيم الوطنية وترجمتها إلى مواطنة والتزام فعلي بالمساهمة في بناء مغرب يعتز المغاربة بالانتماء إليه.

وتخليد ذكرى ثورة الملك والشعب يمثل أيضا صيانة للذاكرة الوطنية، ومناسبة للتزود من ملاحم قيم الكفاح الوطني المليء بالدلالات والدروس والعبر، وتنوير أذهان الناشئة والأجيال الصاعدة بقيم هذه الملحمة الكبرى، واستلهام معانيها ودلالاتها العميقة في مسيرات الحاضر والمستقبل، وفي الوقت نفسه ثورة من أجل استكمال الوحدة الترابية للوطن وبنائه ونمائه ورخائه وازدهاره واستقراره.

هذه الاستمرارية يقودها جلالة الملك محمد السادس منذ أن اعتلى عرش أسلافه الميامين، سائرا بشعبه نحو مدارج التقدم والحداثة، وتحصين الانتقال الديمقراطي والإسراع به قدما إلى الأمام وترسيخ مبادئ المواطنة الملتزمة وتحقيق نهضة شاملة في مختلف الميادين والمجالات وبناء اقتصاد عصري منتج ومتضامن وتنافسي وتعزيز مكانة المغرب كقطب جهوي وفاعل دولي وإذكاء إشعاعه الحضاري كبلد للسلام والقيم الإنسانية المثلى.

سيظل المغاربة، أبا عن جد، يتذكرون تآمر المستعمر الغاشم ضد المتربع على العرش، رمز السيادة الوطنية، وعنوان الكيان الحضاري جلالة المغفور له محمد الخامس، الذي تحدى جبروت الاستعمار، بإيثاره التضحية بالعرش، والنفي يوم 20 غشت 1953 إلى جزيرة كورسيكا ومنها إلى مدغشقر، مع أسرته الشريفة، في سبيل استقلال المغرب.

كما سيتذكرون كيف انتفض الشعب المغربي، ما إن عم الخبر ربوع المملكة وشاع في كل حواضرها وبواديها، انتفاضة عارمة وتفجر غضبه في وجه الاحتلال الأجنبي وبدأت بوادر الجهاد تنتظم وتشكلت خلايا المقاومة الفدائية والتنظيمات السرية وانطلقت العمليات البطولية لضرب غلاة الاستعمار ومصالحه وأهدافه، وتجلى واضحا عزم المغاربة وإصرارهم على النضال المستميت من أجل عودة الشرعية وإعلان الاستقلال.

فمن العمل البطولي للشهيد علال بن عبد الله يوم 11 شتنبر 1953 الذي استهدف صنيعة الاستعمار، إلى عمليات شهيرة للشهيد محمد الزرقطوني ورفاقه في خلايا المقاومة بالدار البيضاء وعمليات مقاومين ومجاهدين بمختلف مدن وقرى المغرب، تصاعدت وتيرة الجهاد بالمظاهرات العارمة والانتفاضات المتوالية وتكللت بانطلاق جيش التحرير بشمال المملكة في أكتوبر 1955.

وبعدها سيزف محرر البلاد جلالة المغفور له محمد الخامس إلى الشعب نهاية عهد الحجر والحماية، وبزوغ فجر الحرية والاستقلال، ودخلت ملحمة 20 غشت سجلا خالدا ليس كحدث تاريخي عابر، وإنما كمذهب متكامل، لاسترجاع السيادة، وإرساء الملكية الدستورية الديمقراطية، والقضاء على التخلف والجهل.

وعلى هدي هذه الثورة، وبفضل التلاحم والوفاء المتبادل بين العرش والشعب تواصلت هذه الملحمة الخالدة من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر في عهد جلالة المغفور له الحسن الثاني، وتتواصل اليوم على يدي جلالة الملك محمد السادس الذي يقود شعبه نحو مدارج الإصلاح والنماء والبناء الاقتصادي والاستقرار السياسي والانفتاح على آفاق العصر وتقوية الحضور المغربي في الخارج.

ثورة الملك والشعب

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz