ثمانية أشهر حبسا نافذا لمرتكبي اعتداء شنيع على شاب في وجدة

13283 مشاهدة

الشقيقان اعترضا سبيل الضحية وأشبعاه ضربا وتسببا في تكسير بعض أسنانه… عبدالقادر كتـــرة/ وجدة البوابة: أصدرت ابتدائية وجدة، يوم الجمعة 21 فبراير 2011، حكمها بثمانية أشهر حبسا نافذا في حقّ المعتديين على أحد الشبان المسمى أسامة فراع، البالغ من العمر 19 سنة بتهمة الضرب
ثمانية أشهر حبسا نافذا لمرتكبي اعتداء شنيع على شاب في وجدة
ثمانية أشهر حبسا نافذا لمرتكبي اعتداء شنيع على شاب في وجدة

والجرح الخطير بالسلاح الأبيض، فيما أدين رفيق الضحية من أجل تبادل الضرب والجرح والسكر العلني بشهرين حبسا موقوف التنفيذ وغرامة مالية قدرها 650 درهما. حكم لم يرض الضحية ولا والدته نظرا لجسامة الأضرار التي لحقت به وسلمت له على إثرها شهادة طبية قابلة للتمديد تثبت العجز في 75 يوما، فاستأنفت الحكم ملتمسة من العدالة إنصاف ابنها، الذي ما زال طريح الفراش بسبب الاعتداء الشنيع والوحشي الذي تعرض له.وتعود تفاصيل الاعتداء الشنيع والخطير على أسامة فراع إلى يوم السبت فاتح يناير 2011 من قبل شخصين (شقيقين) اعترضا سبيله حوالي الثامنة ليلا من نفس اليوم وهو في طريقه إلى منزله الكائن بحي لازاري. وقد نجمت عن هذا الاعتداء الوحشي إصابة الضحية في فمه بعدما ضربه الشقيق الأول (م.م)، البالغ من العمر 25 سنة، بحجرة أفقدته بعض أسنانه، فيما انغرز بعضها في لثته، قبل أن يعمد شقيقه الأكبر (م.ز) البالغ من العمر 32 سنة إلى توجيه ضربة بواسطة آلة حادة إلى رأس الضحية تسببت له في أضرار بالرأس والأذن والعينين وخضع بموجبها لعملية جراحية دقيقة استغرقت حوالي 4 ساعات، مكث بعدها 5 أيام بقسم العناية المركزة بقسم الإنعاش بمستشفى الفارابي بوجدة، وقد حصل بعدها على شهادة طبية تثبت مدة العجز في 75 يوما قابلة للتمديد نظرا لخطورة الإصابات التي خلفها الاعتداء. كما لا زال المعتدى عليه يعاني من صدمة نفسية حادة.

القبض على المعتديين

انتقلت عناصر الدائرة الرابعة للشرطة إلى مسرح الحادث حيث تم ضبط أربعة أشخاص بالشارع العام بظهر المحلة يتبادلون الضرب والجرح فيما بينهم، فتم نقل الضحية أسامة فراع، الذي كان في حالة حرجة بسبب إصابته بجروح بليغة، ورفيقه (رشيد ب)، الذي أصيب بجروح في الرأس نتيجة تلقيه ضربات بالحجر وبآلة حادة، إلى مستعجلات مستشفى الفارابي بوجدة.تم اقتياد (رشيد ب)، بعد تلقيه الإسعافات الأولية صحبة الشقيقين(م.م) و(م.ز) إلى مصلحة المداومة لفتح بحث معهم وتحرير محاضر استماع إليهم في النازلة، خلصت إلى أنه كان هناك تبادل للضرب والجرح بين الموقوفين إثر خلاف سابق بين الضحية وأحد الشقيقين قبل أن يتدخل الآخران لمؤازرة بعضهما البعض، وتم تقديم الجميع بتهم الضرب والجرح بالسلاح الأبيض والهجوم على مسكن الغير والسكر العلني.وحسب رفيق الضحية، الذي أصيب أيضا بضربة في الرأس عندما حاول إنقاذ الضحية من بين أيدي الشقيقين، فإن هذين الأخيرين كانا يحاولان الاعتداء جنسيا على الضحية، حسب شكاية والدته، إلا أن مقاومته الشديدة للدفاع عن نفسه وشرفه، و كذا تدخله لإنقاذه حال دون مواصلة فعلتهما الشنعاء، فكانت النتيجة اعتداء خطيرا بواسطة آلة حادة تسببت في إصابة الضحية بعاهة خطيرة.

ضغوطات على أم الضحية

ووجهت والدة الضحية شكاية إلى الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بوجدة مؤرخة في 24 يناير 2011، تتوفر «المساء» على نسخة منها، تلتمس فيها إنصاف ابنها وإعادة النظر في الحكم الذي صدر في حقّ هؤلاء المعتدين. كما صرحت للجريدة بأنه مباشرة بعد إلقاء القبض على المعتديين والاستماع إلى أقوال الشاهد وأقوال ابنها بعد استعادة وعيه، بدأت أسرة المعتديين تتحرك من أجل إقبار الملف مقابل تعويض لعلاج الضحية. و جاء في شكاية أم الضحية «حاول أهل المعتديين الضغط علي من أجل التنازل، لكنني عندما رفضت ذلك خاطبني أحدهم بقوله: راكي عارفة البلاد اللي حنا فيها، راه ديّتها فلوس».وتضيف والدة الضحية أنه نظرا لما ترتب عن الاعتداء من فقدان أسامة فراع لحاسة السمع بإحدى أذنيه وضعف البصر، زيادة على فقدانه أسنانه، فهي تطالب بأن تأخذ القضية مجراها الطبيعي، وأن تنصف العدالة فلذة كبدها بتلقي المعتديين العقاب المستحق على فعلتهما الشنعاء.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz