ثلاثة لا ينظر الله عز وجل إليهم يوم القيامة العاق لوالديه والمرأة المترجلة والديوث

17968 مشاهدة

محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 3 يوليوز 2012، لم يخطر ببالي في يوم من الأيام أن يوجد بالفعل  بين المنتسبين للإسلام من يدافع عن الديوث. والديوث  في اللغة العربية من فعل داث يديث ديثا إذا لان وسهل، ومن هنا كان الديوث هو اللين والمتساهل في تعريض عرضه للابتذال. والديوث باعتبار فعله يدخل ضمن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا ، وهو بذلك يستحق العذاب في الدنيا وهو حد أو عقوبة  الديث أو الدياثة ، وتعود سلطة الفصل فيها إلى أولي الأمر من العلماء فضلا عن كونه يستحق العذاب في الآخرة كما جاء في قوله تعالى : (( إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة ))  وقد ذهب المفسرون إلى أن المقصود بعذاب الدنيا هو الحد أو العقوبة  قياسا على وردود لفظة عذاب  للدلالة على حد الزنا في قوله تعالى: (( الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين )). ففي  حالة جريمة الزنا حدد الله تعالى العقوبة وهي الجلد بالنسبة لغير المحصن، كما حدد رسول الله صلى الله عليه وسلم عقوبة الرجم حتى الموت بالنسبة للمحصن. والمنطق يقتضي أن يكون العذاب أو العقوبة المخصصة لجريمة الزينة هي نفس العقوبة المخصصة لجريمة الديث أو الدياثة  وهما جريمتان متلازمتان. والدياثة هي حب إشاعة الفاحشة في الذين آمنوا. و الديوث هو كل من يرضى الفاحشة  ويقرها سواء كانت في أهله وقرابته أم كانت في عموم المسلمين. والمنطق يقتضي أيضا أن يعاقب  الديوث  المحصن معاقبة  الزاني المحصن ، لأن الحكمة من حد زنا المحصن هو  استئصال  الفساد . فلو افترضنا مثلا أن زوجة ديوث زنت، فإن حدها هو الرجم، فكيف يعقل أن ترجم زوجة الديوث الزانية ، ويخلى سبيل  زوجها الديوث الذي رضي لها الزنا ؟  وبناء على هذا  نستغرب إنكار البعض  تعزير الديوث رجما. وإذا كان الله عز وجل  لا ينظر إليه كما جاء  الحديث الشريف: ” ثلاثة لا ينظر الله عز وجل إليهم يوم القيامة العاق لوالديه والمرأة المترجلة والديوث ” فكيف يوجد من المحسوبين على الإسلام من يدافع عنه و يتعاطف معه؟  فالذي رفع شعار الدعوة إلى ما يسمى الحرية الجنسية ديوث بامتياز، لأنه من المفروض في صاحب  مثل هذه الدعوة أن يرضى  الزنا أولا لقريباته: أمه وأخته  وبنته  وخالته وعمته…  وكل من لهن صلة به تماما كما يرضاه لغيرهن وإلا كان متناقضا في دعوته. ولقد  ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أجاب  شابا طلب منه إباحة الزنا له أن سأله هل يرضى ذلك لقريباته أما  وأختا وخالة وعمة… ، فلما عبر عن عدم رضاه  لهن بذلك عقب عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم: فكيف ترضاه لغيرهن ؟ هذه القصة مشهورة  يعرفها كل من له علاقة بدين الإسلام، ولا يمكن أن  يزعم الذي رفع شعار الدعوة إلى ما يسمى الحرية الجنسية في مجتمعنا أنه  لا يعرفها، أو أنه لم يسمع بها، ولهذا يختلف صاحب هذه الدعوة عن الشاب  الذي استرخص الزنا إلا أنه  لم يرضه لقريباته، وبذلك لم يكن ديوثا ، بينما  صاحب دعوة الحرية الجنسية ديوث بامتياز . ولا يمكن أن يرضى إنسان ما الزنا لغير قريباته دون أن يرضى ذلك لقريباته مصداقا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” لا تؤذوا عباد الله  ولا تعيروهم ولا تطلبوا عوراتهم فإنه من طلب عورة أخيه المسلم طلب الله عورته حتى يفضحه  في بيته ”  وهل توجد إذاية  أقبح من الدياثة ؟ وهل طلب عورات المسلمين شيء آخر غير الدعوة إلى ما يسمى الحرية الجنسية  أو الدعوة إلى الدياثة؟.

فلا بد أن تتصدى الجهة المعنية بحماية الملة والدين لكل من يدعو إلى الدياثة ، وتنزل به ما يستحق من عذاب في الدنيا وفق إرادة الخالق  سبحانه .  وأخيرا  لا بد من الإشارة  إلى  إن  من أساليب  المروق من الدين إتيان ما نهى عنه الله عز و جل ، والدياثة من ذلك ، وحكم الإسلام من المروق من الدين معلوم بنصوص مشهورة منها قوله صلى الله عليه وسلم : ” إن من ضئضىء هذا قوما يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية لئن أدركتهم لأقتلنهم  قتل عاد ”  فإذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يدرك هؤلاء ، فإن كل من أدركهم من المسلمين  لزمه أن ينفذ حكمه فيهم .

ثلاثة لا ينظر الله عز وجل إليهم يوم القيامة العاق لوالديه والمرأة المترجلة والديوث
ثلاثة لا ينظر الله عز وجل إليهم يوم القيامة العاق لوالديه والمرأة المترجلة والديوث

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz