ثانوية زيري بن عطية بوجدة: لا أمن ولا سلام ولا استقرار بدون رجوع القدس الشريف لأصحابها الحقيقيين

32975 مشاهدة

قدوري محمدين – مكتب الأنشطة التربوية / ثانوية زيري بن عطية: وجدة في 14 ماي 2012،  «لا أمن ولا سلام ولا استقرار بدون رجوع القدس الشريف لأصحابها الحقيقيين ».

بناء على المذكرة الأخيرة والمتعلقة بإقامة أنشطة تحسيسية وتعبوية داخل المؤسسات التعليمية لمناصرة القدس ورفع الحصار عن الشعب الفلسطيني البطل وهي حملة أرادتها لجنة القدس أن تكون دولية للتضامن مع فلسطين سيرا على النهج الذي سنه المغرب اتجاه هذه القضية .

واستمرارا في الاطلاع بأمانة رئاسة لجنة القدس من قبل عاهل المغرب .تلك اللجنة التي تأسست بتوصية من المؤتمر السادس لوزراء خارجية البلدان الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي المنعقد في جدة 1295 هجرية  / 1975 م والذي قرر في دورته العاشرة المنعقدة بفاس ما بين 8 – 12 مايو 1979 إسناد رئاستها لملك المغرب الحسن الثاني رحمه الله .

فان أطر وتلامذة ثانوية زيري بن عطية وفي كل مناسبة سواء تعلق الأمر بتخليد ذكرى 29 نونبر للتضامن مع الشعب الفلسطيني وإحياء يوم الأرض وانتفاضة القدس وحصار غزة … – تعمل جاهدة على تنظيم أنشطة ثقافية – عروض مسرحيات – أناشيد – قراءات شعرية – عرض صور وملصقات وأشرطة – وضمانا لفعالية أكثر لهذه الجهود المبذولة من طرف السيدات والسادة الإداريين والأساتذة والتلاميذ وجمعية الآباء والجمعية الرياضية ومجلس التدبير تم تسطير برنامج حافل بالمناسبة يومه الخميس 10/4/2012 ” افتتاح المعرض ببهو المؤسسة – صور – ملصقات – مقالات مع رسالة مفتوحة للأمين العام للأمم المتحدة – عروض للتلاميذ عن القضية الفلسطينية . وفي المساء توج النشاط بقراءات شعرية للأستاذ الفاضل لحسن قناني وأناشيد فلسطينية باللغة الانجليزية من أداء تلميذات المؤسسة تحت إشراف الأستاذة الجليلة عسو مليكة ,الغرض منها تلقين الأجيال لتاريخهم المجيد وتحسيسهم بالقضايا الراهنة وبالمخاطر التي تهدد القدس الشريف والدعوة للوقوف في وجه محاولات طمس الهوية الحضارية والعمرانية والاجتماعية لهذه المعلمة التاريخية المقدسة   التي تعتبر ملتقى الأديان السماوية ورمزا للتسامح والتعايش وللقيم الروحية الخالدة , وستبقى ثانوية زيري بن عطية كما عهدناها في أطرها التربوية وتلامذتها وفي جمعية آباء وأولياء تلامذتها وفية لهذا الخيار مخلصة في انتهاجه إيمانا منهم بأن مشتل تلقين مبادئ التضامن والتآزر  ومبادئ الحرية والاستقلال والتسامح  والديمقراطية  وحقوق الإنسان والمواطنة الصادقة هي المدرسة العمومية ,لقد كان هذا اليوم مناسبة لفتح نقاش وحوار مع مجموعة من التلميذات والتلاميذ حول الارتباط الوثيق بتاريخنا الوطني والتاريخ القومي بما فيه القضية الفلسطينية ثم المفاوضات الشاقة والمريرة بداية بكامب ديفد وأوسلو والتي دخلها الشعب الفلسطيني من أجل استرجاع حقوقه الوطنية المرتكزة على قرارات الشرعية الدولية مفاوضات مرت والى يومنا هذا بمخاض عسير وتوقفت بفعل تأثير عدد من العراقيل والصعوبات . إن صور العنف والتقتيل الممارسة في حق الشعب الفلسطيني تكاد تسيطر على المشهد الإعلامي العالمي وتجعل منه مادته الأولى من دون منازع ,صور تحمل كل معاناة ومآسي الشعب الفلسطيني الدين أصيبوا أو اخترقت رصاصة من سلاح العدو الصهيوني أحدهم وما أبشع تلك الصور التي أظهرت للعالم كيف تم إيقاف الحياة في جسد ذلك الطفل البريء وكيف حاول الأب الفلسطيني بكل ما أوتي من التشبث بالحياة لحماية ابنه ” محمد الدرة” وهو يقاوم بشدة الموت في مواجهة الآلة الحديدية الصهيونية التي لا ترحم ولا تلين لدموع الطفل ولا لتوسلات أبيه اليائسة ناهيك عن كسر العظام لأطفال الحجارة وأسر العديد من السكان إلى إحراق القدس ومحاولة تهويده خاصة لما تطاول الخنزير شارون ودنس بقدميه حرمة الأماكن المقدسة والتي لا مبرر لها سوى استعراض القوة الصهيونية الشيء الذي أدى إلى الغليان والرفض والاحتجاج في صفوف الفلسطينيين بل الأمة العربية والإسلامية كإعلان صريح عن أن السلام في المنطقة برمتها لا يمكنه أن يتحقق إلا إذا انسحبت إسرائيل من كل الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس الشريف .

وإذا كانت أصداء الشارع العربي و الإسلامي بصفة عامة والشارع المغربي بصفة خاصة والمدرسة العمومية بصفة أخص تسير بالموازاة مع  انتفاضة الشعب الفلسطيني وذلك عن طريق المقاطعة وإيقاف عمليات التطبيع مع الكيان الصهيوني بدءا بإغلاق مكاتب الاتصال المفتوحة في بعض العواصم  العربية ودعم المقاومة الفلسطينية بالسلاح والمال وفي المحافل الدولية فهل ستكون الدول العربية والإسلامية بعد هذه الحملة وجميع المؤسسات الإقليمية والدولية معبرة عما تطالب به الجماهير العربية من المحيط إلى الخليج أم ستكون كسابقاتها حبرا على ورق لا تتعدى البهرجة والتظاهر والتصوير والشعارات التي تعودنا عليها خاصة وان تنظيم مثل هذه الحملات تأتي مع غليان الشارع العربي والذي يطالب باتخاذ جميع الإجراءات والمبادرات التي من شأنها أن تعيد الاعتبار للإنسان العربي بصفة عامة والحرية والاستقلال للدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف وبتعبير آخر هل يتجرأ مسئولو الدول العربية على اتخاذ قرار عربي موحد يخدم القضية الفلسطينية ويضع نصب عينيه مستقبل الأجيال القادمة فالقدس في خطر وان الوضع أصبح لا يحتمل الانتظار أو التردد. المطلوب هو حشد وتجنيد كل الطاقات و الإمكانات من أجل الدفاع عن المدينة المقدسة وتحريرها من الاحتلال ودعم وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني البطل والخروج بموقف واحد موحد وقوي يقول للعالم اجمع بان القدس الشريف المحتل منذ 1967 هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين المستقلة وهي خط أحمر لا يمكن التهاون بصدده وهذا ما يلزمنا كأساتذة ومربين بالمدرسة العمومية وكآباء وأمهات تلقين أبنائنا وبناتنا تاريخ أمجادهم وحضاراتهم وتحسيسهم بالمخاطر المحدقة بهم وتذكيرهم بالمجهودات المبذولة من طرف شرفاء هذه الأمة من أجل الحرية والاستقلال .

وفي الختام ماهو موقف القانون الدولي مما يحدث في فلسطين ولمدة عقود بين شعب أعزل لا حول له ولا قوة إلا بالله والحجارة وبين جيش مسلح بأحدث الأسلحة ومدعم من طرف قوى امبريالية غاشمة وعلى رأسها الولايات المتحدة وقوى رجعية ذيليه تساوم وتغتني على حساب أخوانهم الفلسطينيين ؟

فتحرير فلسطين وعاصمتها القدس الشريف مسؤولية الجميع ويتطلب بعد نظر وشجاعة سياسية ومقاومة باسلة ووحدة صف فلنتحمل الأمانة معا أمانة القدس لكي تعود كما كانت دائما وأبدا مدينة فلسطينية عربية إسلامية مدينة سلام لكل المؤمنين في العالم .    

ثانوية زيري بن عطية بوجدة: لا أمن ولا سلام ولا استقرار بدون رجوع القدس الشريف لأصحابها الحقيقيين
ثانوية زيري بن عطية بوجدة: لا أمن ولا سلام ولا استقرار بدون رجوع القدس الشريف لأصحابها الحقيقيين

ثانوية زيري بن عطية بوجدة: لا أمن ولا سلام ولا استقرار بدون رجوع القدس الشريف لأصحابها الحقيقيين
ثانوية زيري بن عطية بوجدة: لا أمن ولا سلام ولا استقرار بدون رجوع القدس الشريف لأصحابها الحقيقيين

ثانوية زيري بن عطية بوجدة: لا أمن ولا سلام ولا استقرار بدون رجوع القدس الشريف لأصحابها الحقيقيين
ثانوية زيري بن عطية بوجدة: لا أمن ولا سلام ولا استقرار بدون رجوع القدس الشريف لأصحابها الحقيقيين

ثانوية زيري بن عطية وجدة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz