تونس: واقع الإعلام النقابي في تونس وآفاقه/تونس: محمد العيادي

26351 مشاهدة

يهم الإعلام النقابي شريحة هامة من الرأي العام الوطني ومع ذلك بقي هذا الإعلام والأخبار والتحاليل النقابية المرتبطة به حبيس وسائل إعلام ذات توجهات أحادية وغير منفتحة على مختلف الآراء والفرقاء النقابيين ولا تنقل الواقع النقابي إلا حسب ما يوافق مصالحها وتوجهاتها وارتباطاتها وعموما يمكن تقسيم المتدخلين في المشهد الإعلامي النقابي التونسي إلى 3 أصناف :

-1 الإعلام النقابي في وسائل الإعلام المرئية والمسموعة :

تغيب الأخبار النقابية عن وسائل الإعلام المرئية والمسموعة سواء المملوكة للدولة أو الخاصة إلا فيما ندر ويقتصر تناولها للأخبار النقابية على ذكر أخبار الزيادات في الأجور التي تقررها الدولة أو خبر الاحتفال بعيد الشغل دون الدخول في جزئيات أو تفاصيل الاحتفال ولهذا لا نجد في هذه الوسائل الإعلامية تغطية للإضرابات أو الاعتصامات العمالية أو غيرها من الأشكال الاحتجاجية النقابية الأخرى .علما وان قنوات تلفزية وإذاعية خارجية بدأت تغطي الأخبار النقابية التونسية منها خاصة قناة الجزيرة القطرية وكذلك إذاعة كلمة التونسية

– 2 الإعلام النقابي في وسائل الإعلام المكتوبة :

يمكن تقسيم المتدخلون في المشهد الإعلامي النقابي في وسائل الإعلام المكتوبة إلى 3 مستويات :

* ا – الجرائد المملوكة للدولة والخاصة المرتبطة بها :

هي جرائد يومية أو أسبوعية غير مختصة بطبيعتها في الأخبار النقابية كما أنها لم تسعى إلى تخصيص أركان ثابتة لهذا النوع من الأخبار ولهذا فان الأخبار النقابية المنشورة بهذه الصحف غير ثابتة وتطول وتقصر حسب الظرفية وعموما فان الأخبار النقابية مهمشة في هذه الصحف وتخضع إلى أنواع كثيرة من الحدود .

* ب – جريدة الشعب :

هي لسان حال الاتحاد العام التونسي للشغل وهي الجريدة الوحيدة المختصة في الأخبار النقابية أي هي نظريا الناطقة بلسان عمال تونس والحاملة لهمومهم والمعبرة عن نضالاتهم لكنها في الواقع تنقل فقط الأخبار النقابية وأساسا ما يوافق توجهات القيادة النقابية ولهذا لا نجد في هذه الجريدة نقاشات نقابية ساخنة آو حتى أخبار الكواليس النقابية وتغيب أحيانا عن قصد آو غير قصد أخبار حتى بعض النضالات النقابية . ولهذا تفقد هذه الجريدة باستمرار قرائها المفترضين وتعجز عن جذب قراء جدد نتيجة رتابة أخبارها و ارتباطها بالخط الرسمي للقيادة النقابية.

* ج – جرائد أحزاب المعارضة :

تنقل هذه الجرائد خاصة جرائد الموقف ومواطنون والطريق الجديد الأخبار النقابية ويتم التركيز في اغلب الأحيان على نقل أخبار النضالات النقابية من اعتصامات وإضرابات وغيرها … علما وان هذه الجرائد وبحكم محدودية عدد صفحاتها وكذلك عدم رغبتها في إحراج القيادة النقابية تتجنب نشر مقالات نقابية فيها إزعاج آو نقد للمركزية النقابية.

3 – الإعلام النقابي الالكتروني :

تشهد الساحة النقابية على مستوى الإعلام الإلكتروني ثورة باتم معنى الكلمة حيث مثلت الفضاءات الإعلامية الالكترونية المهتمة بالشأن النقابي المتنفس الوحيد لكل النقابيين واحتضنت الحراك النقابي الموجود في الجهات او القطاعات , وبرزت في هذا المجال عديد المنتديات او المدونات أبرزها منتدى الديمقراطية النقابية والسياسية ومنتدى الفضاء النقابي الديمقراطي ضد التجريد والمنتدى النقابي الحر التابع للمرصد التونسي للحقوق والحريات النقابية كما أنضاف إلى هذه الفضاءات الموقع الاجتماعي العالمي الفايس بوك وما وفره من إمكانيات سهلة للنشر وتبادل المعلومة , وقد مكنت هذه الفضاءات المتعددة رغم المحاصرة والحجب من حين إلى آخر من تقديم إضافة نوعية للمشهد الإعلامي النقابي التونسي ووفرت إمكانيات هائلة للنقابيين من مختلف الاتجاهات والقطاعات من التعبير عن مواقفهم ونشر أخبار نضالاتهم وتصوراتهم للوضع النقابي دون خطوط حمراء .

إن النقابيين المؤمنين فعلا بضرورة تحسين واقع المشهد الإعلامي النقابي التونسي ملزمون بتشجيع هذه الفضاءات الالكترونية عبر الكتابة والنشر على صفحاتها وتقديم الملاحظات إلى المشرفين عليها لتحسين ادائها إضافة إلى التعريف بها .

إن الإعلام النقابي الالكتروني في ظل هذا الانغلاق وهيمنة خطاب خشبي بائس على مختلف وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة هو ملاذ كل النقابيين الصادقين والحامل لهمومهم والناقل لنضالاتهم وبالتالي فان إنجاح مسيرة هذه التجربة الوليدة مسؤولية كل النقابيين خاصة وان الإعلام وكما يقر بذلك كل النقابيين والعارفين بالشأن النقابي هو الشريك الأساسي في معارك النقابيين وعامل بارز في انتصاراتهم ونضالاتهم.

محمد العيادي

تونس

تونس: واقع الإعلام النقابي في تونس وآفاقه/تونس: محمد العيادي
تونس: واقع الإعلام النقابي في تونس وآفاقه/تونس: محمد العيادي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz