توفيق موسي يلوح بالاستقالة والمكتب المسير يحمل السلطات المحلية والمنتخبين لمدينة وجدة كامل مسؤولية ضياع السلة الوجدية

534128 مشاهدة

وجدة البوابة: حسن الزحاف / وجدة في 9 فبراير 2015، كشفت مصادر عليمة أن موسي توفيق، رئيس نادي المولودية الوجدية لكرة السلة، يفكر جديا في تقديم استقالته من رئاسة النادي، حيث يكون قد وجه نداء عاجلا إلى أعضاء المكتب المسير وقدماء النادي من لاعبين ومسيرين لعقد اجتماع طارئ، سيتم التباحث خلاله حول مصير النادي بعد الاستقالة.

وحسب المصادر ذاتها، فإن السبب الرئيسي وراء تلويح موسي توفيق بالاستقالة هو تفاقم الأزمة المادية التي أصبح يعيشها ممثل مدينة وجدة في بطولة القسم الممتاز لكرة السلة، بعدما أخل مسؤولو وأعيان هذه المدينة بوعودهم، مما أضحى معه الفريق عاجزا عن مواصلة مشواره في البطولة الوطنية.

ويرى متتبعو وممارسو وعشاق كرة السلة في مدينة وجدة، أنه في حال عدم إلتزام الجهات المسؤولة بوعودها، وفي ظل عدم تحركها العاجل لمساعدة الفريق على تجاوز الأزمة التي يتخبط فيها، فإن المكتب المسير للنادي سيجد نفسه هو الآخر مرغما على تقديم استقالة جماعية، مع تحميل كامل المسؤولية في هذا الإجراء للسلطات المحلية والمنتخبين، علما أن المولودية الوجدية لكرة السلة يبصم حاليا على موسم رياضي متميز وغير مسبوق بعدما أصبح من المرشحين للصعود إلى مرحلة البلاي أوف والتنافس على لقب بطولة هذا الموسم.

ومن جهة أخرى، وبفضل الدعم المادي والمعنوي الذي ما فتئ يقدمه موسي توفيق لنادي المولودية الوجدية لكرة السلة على امتداد أزيد من أربع سنوات لرد الاعتبار لكرة السلة الوجدية بعد مواسم سابقة عجاف بالأقسام الدونية، فإن مدينة وجدة أصبح لها فريقا قويا بالقسم الممتاز بإمكانه إرباك أعتد الأندية الوطنية، وفريق الإناث يشارك بدوره في بطولة الكبار ويحصد النتائج الإيجابية داخل وخارج الدار، كما أن مدرسة النادي تضم في صفوفها أزيد من 160 لاعبا ولاعبة من مختلف الفئات والأعمار، وهو ما يكلف رئيس النادي ما يناهز 30 مليون سنتيم شهريا من ماله الخاص..

مقربون من نادي المولودية الوجدية لكرة السلة يؤكدون أن توفيق موسي قدم منذ توليه رئاسة النادي كل ما في استطاعته من دعم مادي ومعنوي، حيث وفر كل حاجيات الفريق وقدم التضحيات الجسيمة، من أجل تحقيق نتائج إيجابية ترد الاعتبار لكرة السلة الوجدية، حيث تمكن الفريق من إهداء الأفراح والأعراس بالقاعة المغطاة الأمير مولاي الحسن لعشاق هذه الرياضة، ولم يقدم أي أحد مساعدة أو منحة تشفي الغليل للفريق.

اليوم، يرى نفس المقربين، أن رئيس النادي وجد نفسه متعبا، ولم يعد قادرا على توفير الميزانية اللازمة لتسيير فريقه في غياب دعم الجهات المسؤولة، مما سيجعله لا محالة يفكر في الانسحاب.

وبحسب أحد أعضاء المكتب المسير لنادي المولودية الوجدية لكرة السلة فضل عدم ذكر اسمه، فإن توفيق موسي رئيس النادي، وبعدما ناشد في عدة مناسبات السلطات المحلية والولائية والمنتخبين قصد التدخل العاجل من أجل مساعدة الفريق الذي يتواجد في طابور مقدمة الترتيب العام، ومرشح للعب دور البلاي أوف، فإنه سيجد نفسه مرغما على تقديم استقالته، وسيعتبر هذا الإجراء خسارة كبيرة للرياضة المحلية بصفة عامة، ولكرة السلة بصفة خاصة.      

وتحت وطأة يأس توفيق موسي رئيس المولودية الوجدية لكرة السلة وضبابية الرؤيا نحو مستقبل الفريق، يتمنى الغيورون عن الرياضة الوجدية تدارك الجهات المسؤولة الموقف، وتشجيع الفريق على ما قدمه من إنجازات باهرة للرياضة الوجدية خلال السنوات الأخيرة، ودعمه بالمال والرجال، قبل أن تقع الفأس على الرأس، وتذهب كرة السلة الوجدية، الرياضة الأكثر شعبية بعد كرة القدم، إلى براثين الضياع.

توفيق موسي يلوح بالاستقالة والمكتب المسير يحمل السلطات المحلية والمنتخبين لمدينة وجدة كامل مسؤولية ضياع السلة الوجدية
توفيق موسي يلوح بالاستقالة والمكتب المسير يحمل السلطات المحلية والمنتخبين لمدينة وجدة كامل مسؤولية ضياع السلة الوجدية
توفيق موسي يلوح بالاستقالة والمكتب المسير يحمل السلطات المحلية والمنتخبين لمدينة وجدة كامل مسؤولية ضياع السلة الوجدية
توفيق موسي يلوح بالاستقالة والمكتب المسير يحمل السلطات المحلية والمنتخبين لمدينة وجدة كامل مسؤولية ضياع السلة الوجدية
توفيق موسي يلوح بالاستقالة والمكتب المسير يحمل السلطات المحلية والمنتخبين لمدينة وجدة كامل مسؤولية ضياع السلة الوجدية
توفيق موسي يلوح بالاستقالة والمكتب المسير يحمل السلطات المحلية والمنتخبين لمدينة وجدة كامل مسؤولية ضياع السلة الوجدية
توفيق موسي يلوح بالاستقالة والمكتب المسير يحمل السلطات المحلية والمنتخبين لمدينة وجدة كامل مسؤولية ضياع السلة الوجدية
توفيق موسي يلوح بالاستقالة والمكتب المسير يحمل السلطات المحلية والمنتخبين لمدينة وجدة كامل مسؤولية ضياع السلة الوجدية
توفيق موسي يلوح بالاستقالة والمكتب المسير يحمل السلطات المحلية والمنتخبين لمدينة وجدة كامل مسؤولية ضياع السلة الوجدية
توفيق موسي يلوح بالاستقالة والمكتب المسير يحمل السلطات المحلية والمنتخبين لمدينة وجدة كامل مسؤولية ضياع السلة الوجدية
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان

  • لطيفة المكي

    مرحبا ستفرج بادن الله تعالى لاداعي لتقديم الاستقالة من طرف او من اخر لان الظروف الرياضية تتقلب والكل مسير بادن الله تعالى وليس مخيرين
    وعليه فكرة السلة عشقتها الى النخاع مند صغري ولم انكر اعجابي بها فمن اراد ربحها عليه بتباثه وظبط ايقاع ميزان حركاته وان لايكون جنه من دوي الاحتياجات الخاصة حتى لايزعج غيره بعصبيته ولاينزعج من غيره لاننا لما نفكر في مصاريفنا باللحظة الممتعة عندنا نخسر ااشياء عدة اولها الفرحة بنشاط فكري رياضي روحي نعبر من خلاله رجوعنا لربيع شبابنا بفرحتنا بما وهبه الله لنا من كماليات صحية وفكرية ولانفكر ساعتها بالمالية و اجتماعية بل نعبر بها كرياضة بدنية روحية فكرية ومن خلال تحريك عضلاتنا وقفزنا بانتظام وخفة دم بلا عناد ولاانهيار ولاعنف ولا مبالغة في الخوف بالتراجع قبل تسجيل اهداف متوالية لو اقتضى الامر سواءا بالسلة او بالمرمى كما ان كرة السلة لاتقبل انشغال الفكر بمشكل ما او حوار قدفي او كلامي بما يصعب علينا التحكم في ربط الخط بين السلة والكرة الطائعة لمن يفهم لفن تقني بمداعبتها الكرة تحب كثيرا الملاطفة بها ومن اراد ان لاينجح غيره ليشغله بكلام ما لابتعاده عن فرحته وهدا لانريده ان يحصل لاته من الواحب علينا ان نربح بلا عناد جنوني مع الغير ولتسجيله هدف او بيت علينا كل الحدر من انشغال الفكر عنها يجب الحدر بالتركيز معها والنفس الامارة بالسبوء تسبب في حدث ظلامي و لانسمع لمن يسيئ لكرامتنا او لخلق سبب ما لابتزازنا بسبب ما وادا كانت الغرامة ظخمة كلنا تفاجئنا من الحكم بها لاكن لانفقد وعينا بالهروب من الموقف لان الهارب سيظل مدى حياته يتعدب من حكمه ع نفسه من الواجب التريت والحدر والصمت للتفكير بحل سليم بهدوء مع سعة الصدر وبرودة الاعصاب مع المحاولة مرات باعادة النظر من الاطراف المتدخلة او لها اليد في دلك لحل هدا الموضوع بسلام وسيحكم الله تعالى بالانصاف الربانيا العاجل بلامنازع معه وسترجع المياه لمجاريها والدين سينحل عفده بامر الله تعالى ولاشيئا نحن مخيرين فيه بل مسيرين بمشيئة القدر انه امر الله يختبر به الجميع وعلى الكل ان يكون منصفا مع نفسه ومع غيره لانه امر الله تعالى وان شاء الله ستفرج بادنه ادا كان الامر بين ايادي بيضاء لتكتمل الفرحة بينكم بلا نزاع اما الغرامة سوف تنحل بادن الله العلي تعالى مع عباده اهل النية الحسنة والمجتهدين للمصلحة العامة والسلام عليكم ورحمة الله شكرا للطاقم الساهر على التواصل بين المواطنين داخل وخارج التراب الوطني وما النصر الا من عند الله شكرا على المهتمين بمراسلتي رفع الله من شانكم دنيا واخرة واستسمح لو اخطئت في تعبيري والسلام

  • لطيفة المكي

    مرحبا ستفرج بادن الله تعالى لاداعي لتقديم الاستقالة من طرف او من اخر لان الظروف الرياضية تتقلب والكل مسير بادن الله تعالى وليس مخيرين
    وعليه فكرة السلة عشقتها الى النخاع مند صغري ولم انكر اعجابي بها فمن اراد ربحها عليه بتباثه وظبط ايقاع ميزان حركاته وان لايكون جنه من دوي الاحتياجات الخاصة حتى لايزعج غيره بعصبيته ولاينزعج من غيره لاننا لما نفكر في مصاريفنا باللحظة الممتعة عندنا نخسر ااشياء عدة اولها الفرحة بنشاط فكري رياضي روحي نعبر من خلاله رجوعنا لربيع شبابنا بفرحتنا بما وهبه الله لنا من كماليات صحية وفكرية ولانفكر ساعتها بالمالية و اجتماعية بل نعبر بها كرياضة بدنية روحية فكرية ومن خلال تحريك عضلاتنا وقفزنا بانتظام وخفة دم بلا عناد ولاانهيار ولاعنف ولا مبالغة في الخوف بالتراجع قبل تسجيل اهداف متوالية لو اقتضى الامر سواءا بالسلة او بالمرمى كما ان كرة السلة لاتقبل انشغال الفكر بمشكل ما او حوار قدفي او كلامي بما يصعب علينا التحكم في ربط الخط بين السلة والكرة الطائعة لمن يفهم لفن تقني بمداعبتها الكرة تحب كثيرا الملاطفة بها ومن اراد ان لاينجح غيره ليشغله بكلام ما لابتعاده عن فرحته وهدا لانريده ان يحصل لاته من الواحب علينا ان نربح بلا عناد جنوني مع الغير ولتسجيله هدف او بيت علينا كل الحدر من انشغال الفكر عنها يجب الحدر بالتركيز معها والنفس الامارة بالسبوء تسبب في حدث ظلامي و لانسمع لمن يسيئ لكرامتنا او لخق سبب ما لابتزازنا بسبب ما وادا كانت الغرامة ظخمة كلنا تفاجئنا من الحكم بها لاكن لانفقد وعينا بالهروب من الموقف لان الهارب سيظل مدى حياته يتعدب من حكمه ع نفسه من الواجب التريت والحدر والصمت للتفكير بحل سليم بهدوء مع سعة الصدر وبرودة الاعصاب مع المحاولة مرات باعادة النظر من الاطراف المتدخلة او لها اليد في دلك وسيحكم تعالى بالانصاف الربانيا العاجل بلامنازع معه وسترجع المياه لمجاريها والدين سينحل عفده بامر الله تعالى ولاشان تكتمل الفرحة بينكم بلا نزاع اما الغرامة سوف تحل بادن الله تعالى والله العظيم مع عباده اهل النية الحسنة والمجتهدين للمصلحة العامة