تهجم “مصطفى بوهندي” على مقام النبوة ليس سلوكا بريئا

63813 مشاهدة

نبيل غزال / وجدة البوابة: وجدة في 10 يونيو 2013، بين الحين والآخر يخرج علينا مصطفى بوهندي بمقال أو لقاء أو حوار ينكر من خلاله معلوما من الدين بالضرورة، أو يطعن في ثابت من الثوابت الأمة، أو يشكك في حقائق ظلت ثابتة على مر تاريخ الإسلام، مدعيا “البحث العلمي”!
وكانت آخر خرجاته نفيه عصمة الأنبياء؛ وادعائه أن: “عصمة الأنبياء دعوى لا أساس لها من الصحة، سواء على مستوى النصوص المؤسسة أو على مستوى الواقع”.ومبحث الأنبياء وعصمتهم وإمكانية وقوعهم في الخطأ هو مبحث لا يكاد يخلو منه كتاب من كتب العقائد وشرح أصول الإيمان، وخلاصته هو أن الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم معصومون في التبليغ والرسالة والإخبار عن الله، ولا يجوز عليهم الخطأ في ذلك، ومعصومون أيضا من الكبائر، وقد يقترفون بعض الصغائر لكنهم لا يقرون عليها ولا يستمرون فيها، وإنما يوفقون إلى التوبة والإنابة إلى الله..قال شيخ الإسلام رحمه الله تعالى: “الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم معصومون فيما يخبرون به عن الله سبحانه وفي تبليغ رسالاته باتفاق الأمة” مجموع الفتاوى 10/289.وقال العلامة محمد الأمين الشنقيطي في أضواء البيان 4/119: “وحاصل كلام الأصوليين في هذه المسألة: عصمتهم من الكفر وفي كل ما يتعلق بالتبليغ، ومن الكبائر وصغائر الخسة كسرقة لقمة وتطفيف حبة، وأن أكثر أهل الأصول على جواز وقوع الصغائر غير صغائر الخسة منهم.. والذي يظهر لنا أنه الصواب في هذه المسألة أن الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم لم يقع منهم ما يزري بمراتبهم العلية، ومناصبهم السامية. ولا يستوجب خطأ منهم، ولا نقصا فيهم صلوات الله وسلامه عليهم، ولو فرضنا أنه وقع منهم بعض الذنوب لأنهم يتداركون ما وقع منهم بالتوبة، والإخلاص، وصدق الإنابة إلى الله، حتى ينالوا بذلك أعلى درجاتهم فتكون بذلك درجاتهم أعلى من درجة من لم يرتكب شيئا من ذلك.ومما يوضح هذا قوله تعالى :{وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى} فانظر أي أثر يبقى للعصيان والغي بعد توبة الله عليه، واجتبائه أي: اصطفائه إياه، وهدايته له، ولا شك أن بعض الزلات ينال صاحبها بالتوبة منها درجة أعلى من درجته قبل ارتكاب تلك الزلة. والعلم عند الله تعالى.اه.وتهجم بوهندي على مقام النبوة ليس تهجما بريئا على الإطلاق، على اعتبار أنه ادعى من قبل دون أن يرف له جفن أن القرآن الكريم غير معجز، وأن لغته لغة عادية، واستهزأ بكتب ومناهج المفسرين، وأنكر نزول المسيح عليه السلام، وشكك في غير ما مناسبة في عدالة الصحابة رضي الله عنهم، وطعن في أبي هريرة رضي الله عنه، واستهزأ بكتب السنة، وجحد فريضة الحجاب باعتباره كما صرح ظاهرة اجتماعية لا دينية.وهاجم علماء السنة، منهم إمام مذهب البلد مالك بن أنس رحمه الله ورضي عنه، وادعى أن كلامه فقدت صلاحية! وأن العلامة المفسر العماد بن كثير انتهى زمانه!تلك بعض “خلاصات أبحاث” وصل إليها أستاذ مقارنة الأديان بجامعة البيضاء، وينشرها اليوم بين صفوف المغاربة من أجل “تحريك الفكر العربي الإسلامي في أمور مقدسة”، و”خلخلة كثير من المُسَلمات البالية”، كما صرح بوهندي لبعض المواقع الإلكترونية.فهل يعد الطعن في الدين والمقدسات والرموز بحثا وحرية فكر، أم استفزازا لمشاعر ملايين المسلمين وسعيا حثيثا إلى تشكيكهم في دينهم وزعزعة عقيدتهم ونشر الفتنة بين الناس؟وتجدر الإشارة إلى أن هاته الأمور التي يثيرها بوهندي ورفاق دربه ليست وليدة اليوم، فهو وأمثاله لم تصل عقولهم بعد إلى درجة التنظير والتحليل والبحث العلمي كما يدعون، ومن يتتبع أقوالهم يجدها منقولة بالحرف (نسخ لصق) عن رؤوس الفرق المنحرفة كالمعتزلة والرافضة والخوارج، وعن بعض المستشرقين الحاقدين، والعلمانيين الهالكين، وهم يستغلون ضعف الاطلاع عند الناس لإلقاء مثل هاته الشبهات ونسبتها إلى أنفسه.

تهجم "مصطفى بوهندي" على مقام النبوة ليس سلوكا بريئا
تهجم “مصطفى بوهندي” على مقام النبوة ليس سلوكا بريئا

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz