تنصيب محمد الدخيسي واليا للأمن بولاية أمن وجدة وأول ملف أمني بالجهة هو ملف خطر مقاتلات التهريب

45465 مشاهدة

حفيظ ساجي – عبد الناصر بلبشير/ وجدة البوابة : وجدة في 29 ماي 2012، أشرف صباح اليوم الثلاثاء بمقر ولاية الجهة الشرقية، السيد مدير الموارد البشرية بالإدارة العامة للأمن الوطني، على عملية تنصيب السيد محمد الدخيسي واليا للأمن بولاية أمن وجدة خلفا للسيد عبد الله بلحفيظ الذي تم تعينه واليا للأمن بولاية أمن طنجة. وقد حضر مراسم حفل التنصيب والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة أنكاد السيد محمد مهيدية ورئيس المجلس العلمي لوجدة السيد مصطفى بنحمزة ورئيس جامعة محمد الأول السيد عبد العزيز صادوق ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالجهة الشرقية السيد محمد أبو ضمير، وعدد من الشخصيات العسكرية والمدنية ورؤساء المصالح الداخلية والخارجية للأمن بالجهة الشرقية ورؤساء المصالح المدنية بمختلف القطاعات بالجهة الشرقية.

وبعد الافتتاح بآيات بينات من الذكر الحكيم، نوه مدير الموارد البشرية بالمجهودات الجبارة التي بدلها السيد عبد الله بلحفيظ منذ تعيينه واليا لأمن وجدة حيث حقق الرجل نجاحا كبيرا على مستوى الأمن بالمنطقة، ونوه أيضا بالمجهودات الجبارة التي يبدلها السيد محمد الدخيدسي في كل منطقة تم تعيينه فيها مما جعله يحظى بالثقة الكبرى من طرف المدير العام للأمن الوطني، وبالمثل نوه بالسيد عبد الله بلحفيظ على الثقة التي وضعها فيه السيد المدير العام للأمن الوطني فجدد فيه الثقة وعينه واليا للأمن بولاية أمن طنجة.

وأمام السيد محمد الدخيسي والي الأمن الجديد ملفات متعددة متفاوتة من حيث الخطورة وهو يعرفها منذ كان مسؤولا أمنيا بالجهة الشرقية ( وجدة – تاوريرت – الناظور) من ملفات جرائم القتل والسكر وتعاطي المخدرات والحبوب المهلوسة، وملفات السرقة الموصوفة تحت طائلة التهديدي بالسيوف والخناجر وغيرها من الأسلحة التي ينبغي تسميتها “الأسلحة السوداء” وليس “البيضاء”، وأخطر الملفات هو الخطر اليومي الذي يهدد أمن وسلامة المواطنين عصابات التهريب التي تحصد الارواح بمقاتلاتها التي تجوب الطرقات والأزقة فمنها من قتلت الصبيان والأطفال والشبان والشيوخ والنساء … ومنها من احترقت بسبب حمولتها من البنزين المهرب فتسببت في تدمير ممتلكات الغي وقتل الناس، ولم تسلم الطرق السيارة من طيش عصابات التهريب حيث لا يهم افرادها سوى إيصال بضائعهم المهربة إلى الأماكن المحددة ولا تهمهم أرواح الأبرياء، فمن يشاهدهم أو يمر بجانبهم على الطرقات يخالهم وحوش يفتقدون للرحمة والشفقة، إنهم القتلة من الدرجة الأولى بالمنطقة وصاروا ينقلون خطرهم حتى إلى المدن المغربية الأخرى وكأنهم سوف يفتحون مناطفا مستعمرة أو كأنهم بسرعتهم الجنونية سيحررون أرضا مستعمرة، سرعة جنونية لنقل ولو كمية قليلة من البنزين المهرب يدفع ثمنها أشخاص أبرياء فيتسببون في تخريب الأسر وتيتيم الأطفال، وكان مجرب من عصابات التهريب بطريق تاوريرت – وجدة  قد تسبب سابقا في عاهة مستديمة لأستاذ للرياضيات نجا بأعجوبة من موت محقق بطله مجرم مجنون لا يهمه سوى بضاعته المهربة فضاع الأستاذ وضاع معه التلاميذ، وفي شهادة أخرى عن خطر المهربين أكد مواطن بوجدة أنه نجا من خطر المقاتلات وهو يسير على الطريق السيار “وجدة – فاس” إذ فوجئ بمقاتلات دخلت الطريق بخطرها على سلامة المواطنين الذي احتاروا بعدما اعتقدوا أن السبيل الوحيد للنجاة من خطر المجرمين المهربين هو دفع الثمن والسير على الطريق السيار، لكن الخطر يلاحقهم فأين هم المسؤولون عن أمن وسلامة العباد في هذه الجهة…إننا وإذ نقرأ ليل نهار الفاتحة ترحما على الأرواح التي رحلت بسبب المهربين نتمنى للسيد محمد الدخيسي التوفيق في ثورته الأمنية ضد هؤلاء القتلة، واللائحة طويلة جدا جدا لا يمكن حصرها في مقال واحد كلها جرائم قتل عمد، فهذا أخطر ملف في انتظار الرجل محمد الدخيسي الوجدي فهل سيتمكن مع وضع حد لهؤلاء الطائشين القتلة المجانين؟ وصدق زميلنا الكريم محمد شركي الذي قال في هذا الملف الخطير والشائك: “ولا يخفى أن المقاتلات تعيث فسادا أيضا على الطريق الرئيسي ، وهي تتحرك في قوافل  مرعبة  بسرعتها الجنونية ، وتجاوزها  لكل من تصادفه بطرق متهورة. والغريب أن هذه القوافل تمر حيث توجد دوريات للدرك والشرطة  ،وعلى مرأى المسافرين دون أن يعترض سبيلها ، ودون أن  تحاسب كما يحاسب المواطن العادي الذي تفحص أوراقه ، وسيارته فحصا دقيقا ، ويحاسب الحساب العسير على أبسط المخالفات ، في حين يظل أصحاب المقاتلات خارج طائلة مدونة السير التي  يفخر بها سيادة وزير النقل . إن المقاتلات عبارة عن سيارات بدون لوحات ترقيم ، وبدون أضواء ، وبدون أورقات ، وأكثرها من السيارات المسروقة  ،أو النافقة التي أصلحت وأعدت خصيصاعدتأ لتمارس القتال . ولست أدري هي تقاتل من ؟ هل تقاتل المواطنين ؟ أم تقاتل عدوا غير مرئي ؟ إن المسؤولين في الجهة مطالبون بالتحرك الصحيح والحقيقي والفعال ، والبعيد عن التمويه الإشهاري الكاذب  لاستئصال شأفة هذه المقاتلات ، والضرب بيد من حديد على الذين  يتراخون في مطارتها ، أو يتلقون من أصحابها رشاوى لتشجيعهم على مواصلة إذاية المواطنين، سواء السابلة أم المسافرين . وعلى الحكومة الجديدة أن تحزم أمرها لمواجهة هذا الفساد المستشري على الطرقات ، وفي شوارع المدن  في الجهة الشرقية ، علما بأنها حظيت بثقة الشعب لمحاربة الفساد . وعلى الجهات المسؤولة تسيير دوريات متنقلة وباستمرار على الطريق السيار ، والطرق الرئيسي وجدة فاس لحماية المسافرين من قتال المقاتلات . وعلى الأمة أن تكون في مستوى وعي باقي الأمم فتقف وقفة صارمة وحازمة ضد هذا الفساد ، وضد من يشجع عليه ، ويرتزق به من الذين أوكل إليهم ـ يا حسرتاه ـ تطبيق القانون ، في دولة الحق والقانون ، أم أن الأمانة بيد زرمانة كما يقول المثل الشعبي”..وعلى السيد محمد الدخيسي المعروف بحنكته وشجاعته وصرامته أن يعلم وهو يعلم أن بارونات تهريب البنزين خاصة موجودون في المدينة يسكنون بين الناس ويخزنون بضائعهم في منازلهم مما يجعل منازلهم قنابل موقوتة لذلك وجب فضحهم والبحث عنهم في كل مكان، ولا أحد ينسى الجريمة الكبرى التي تسبب فيها رب أسرة بممارسته لتهريب البنزين وتخزينه في منزله فاشتعل يوما بيته وضاع بنزينه لكن ضاع أغلى ما يملكه فماتت بنته ومات ابنه وووو. وعلى المواطنين أيضا التبليغ بالمنازل التي تختزن البنزين المهرب قبل فوات الأوان وقبل انفجار تلك المنازل فتنفجر معها منازل الغير ويذهب ضحيتها عدد من الأبرياء، هذا ملف خطير لا يمكن القضاء عليه إلا إذا تعاون المواطنون مع السلطة وتم كضف الأوكار الخطيرة في المدن مثل وجدة وأحفير وبركان وبني درار والناظور والعروي وغيرها من المدن التي يستقر فيها أصحاب البنزين المهرب بلا حسيب ولا رقيب..

تنصيب محمد الدخيسي واليا للأمن بولاية أمن وجدة وأول ملف أمني بالجهة هو ملف خطر مقاتلات التهريب
تنصيب محمد الدخيسي واليا للأمن بولاية أمن وجدة وأول ملف أمني بالجهة هو ملف خطر مقاتلات التهريب
تنصيب محمد الدخيسي واليا للأمن بولاية أمن وجدة وأول ملف أمني بالجهة هو ملف خطر مقاتلات التهريب
تنصيب محمد الدخيسي واليا للأمن بولاية أمن وجدة وأول ملف أمني بالجهة هو ملف خطر مقاتلات التهريب
تنصيب محمد الدخيسي واليا للأمن بولاية أمن وجدة وأول ملف أمني بالجهة هو ملف خطر مقاتلات التهريب
تنصيب محمد الدخيسي واليا للأمن بولاية أمن وجدة وأول ملف أمني بالجهة هو ملف خطر مقاتلات التهريب
تنصيب محمد الدخيسي واليا للأمن بولاية أمن وجدة وأول ملف أمني بالجهة هو ملف خطر مقاتلات التهريب
تنصيب محمد الدخيسي واليا للأمن بولاية أمن وجدة وأول ملف أمني بالجهة هو ملف خطر مقاتلات التهريب
تنصيب محمد الدخيسي واليا للأمن بولاية أمن وجدة وأول ملف أمني بالجهة هو ملف خطر مقاتلات التهريب
تنصيب محمد الدخيسي واليا للأمن بولاية أمن وجدة وأول ملف أمني بالجهة هو ملف خطر مقاتلات التهريب
تنصيب محمد الدخيسي واليا للأمن بولاية أمن وجدة وأول ملف أمني بالجهة هو ملف خطر مقاتلات التهريب
تنصيب محمد الدخيسي واليا للأمن بولاية أمن وجدة وأول ملف أمني بالجهة هو ملف خطر مقاتلات التهريب

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz