تمكين "أستاذة متعاقدة" من السراح بمدينة القنيطرة

وجدة البوابة11 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
تمكين "أستاذة متعاقدة" من السراح بمدينة القنيطرة
رابط مختصر

أطلقت السلطات الأمنية بالقنيطرة سراح الأستاذة “ص. و”، بعد اعتقالها يوم الإثنين المنصرم، عقب لجوئها إلى المحكمة الابتدائية بسيدي سليمان للحصول على السجل العدلي.

وخلف هذا الخبر موجة غضب في صفوف رجال ونساء التعليم على موقع “فايسبوك” والصفحات التي تُعنى بالشأن التربوي، مستنكرين هذا الاعتقال الذي وصفوه بـ”التعسفي”، ومعلنين تضامنهم مع الأستاذة ووقوفهم إلى جانبها.

وفي السياق نفسه، أصدرت “التنسيقية الجهوية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” بجهة الرباط سلا القنيطرة بيانا تنديديا، أعلنت فيه “تضامنها المطلق مع الأستاذة صفاء وعبرها كافة المعتقلين السياسيين”.

وندد البيان ذاته، الذي توصلت به هسبريس، بـ”هذا الاعتقال السياسي، وما ترتب عنه من ترهيب نفسي وجسدي، وكل الأساليب البائدة التي تلجأ إليها الدولة المغربية”.

وأكد البيان نفسه استعداد الأساتذة التام “للدخول في أشكال نضالية تصعيدية في حال المساس بأي أستاذ أو أستاذة”، علاوة على “تهنئة الأستاذة جراء معانقتها الحرية الجزئية”.

ورفضت الوثيقة ذاتها “مخطط التعاقد المشؤوم وما تلبسه الدولة من كذب التوظيف الجهوي”؛ ناهيك عن رفضها “القانون ‘التنظيمي’ للإضراب، وما يكرسه من تجريم لهذا الحق”، زيادة على رفض “القانون الإطار الذي ينتهك حق أبناء الشعب في مجانية التعليم”.

وختمت التنسيقية الجهوية ذاتها بيانها بدعوتها “كل الأساتذة عن طريق ربوع الوطن إلى الحضور الوازن والمكثف في الجموع المحلية نهاية هذا الأسبوع”.

المصدرهسبريس من الرباط

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن