تلاميذ ثانوية عبد الخالق الطريس الإعدادية بوجدة يشكون من العنف الخطير الذي يمارسه عليهم أساتذتهم

316415 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 19 يناير 2014، يشكو  عدة تلاميذ من ثانوية عبد الخالق الطريس الإعدادية بنيابة وجدة أنكاد من عنف خطير يمارس عليهم في عصر بيداغوجيا التربية والتعليم من طرف أساتذتهم خاصة منهم بعض أساتذة الفيزياء.

وقد أكد تلاميذ بهذه المؤسسة رفضوا ذكر أسمائهم خوفا من بطش وجبروت أساتذتهم المعروفين بممارسة هذه الظاهرة الخطيرة، أنهم يتعرضون لأقصى العنف الخطير كالضرب بالأنابيب والعصي المتواجدة داخل الفصول كما أنهم يتعرضون للسب والشتم وكذا رميهم بكتل الميزان الحديدية التي إن أصابت أحدا لا قدر الله لأردته قتيلا.

وذكر بعض التلاميذ الذين عبروا عن نفورهم التام من مادة الفيزياء على الخصوص بسبب لجوء أساتذتهم إلى هذه العادة القذرة القديمة ، المتمثلة في ممارسة العنف الجسدي بالإعتداء ضربا بالأيدي ولوحات الخشب والأنابيب وكتل الميزان، كما يؤكد جميع من شملتهم التصريحات من التلاميذ، والعنف المعنوي المتمثل في إطلاق الألفاظ النابية في حق الناشئة وعائلاتهم على رأسها أمهاتهم، وهذا دون الحديث عن التبعات الصحية للصفعات التي يتلقاها هؤلاء التلاميذ أمام أقرانهم، ممثلة في العقد النفسية التي تلازمهم طيلة حياتهم وتحول دون تحقيقهم لأحلامهم وطموحاتهم، وهي الممارسات التي تجعل السحر ينقلب على الساحر بعد تفجر الغضب لدى المعنفين…

ساكنة الحي المجاورون للإعدادية ومعهم المجتمع المدني ، يحتجون بشدة على هذا السلوك الدنيء ويناشدون المسئولين ضرورة التدخل العاجل لأجل إيقاف العناصر الممارسة للعنف الشديد والخطير عند حدهم وإعادتهم إلى جادة الصواب وفتح تحقيق في هذه النازلة قبل وقوع ما لا يحمد عقباه، وأكد المشتكون أن هذه الممارسات الخطيرة تحدث أمام مرأى إدارة المؤسسة دون أن تعمل هذه الأخيرة بشيء يحمي التلاميذ من هذا العنف “البوليسي” القديم الذي يذكرنا بزمن الرصاص وزمن المعلم المتجبر القديم.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz