تكوين عصابة إجرامية يضع أشخاصا وراء القضبان

وجدة البوابة29 يوليو 2019آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
تكوين عصابة إجرامية يضع أشخاصا وراء القضبان
رابط مختصر

تمكّنت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي لماسة، غرب اشتوكة آيت باها، من تفكيك عصابة تتكون من خمسة أفراد، ضمنهم قاصر، للاشتباه بضلوعهم في قضايا تتعلق بالسرقة المقرونة بالعنف وإخفاء مسروق وعدم التبليغ عنه.

وجاء تدخّل مصالح الدرك الملكي بماسة على إثر شكاية تقدّم بها قاصر، أفاد فيها أنه تعرّض لسرقة دراجته النارية وهاتف نقال، تحت التهديد بسلاح أبيض، من طرف شخص ملثم بدوار بويغد التابع لجماعة ماسة.

وأدت التحريات الأولية إلى الاهتداء إلى خمسة أشخاص، ضمنهم قاصر، وكذا العقل المدبّر لهذه العملية، الذي يتحدّر من ضواحي إقليم تارودانت، فيما الآخرون شاركوا في تنفيذ السرقة وإخفاء المسروق وعدم التبليغ عنه.

ووضع أربعة من الموقوفين تحت الحراسة النظرية، فيما وُضع القاصر تحت المراقبة القضائية رهن إشارة البحث، الذي تُشرف عليه النيابة العامة المختصة، في انتظار عرضهم على القضاء.

المصدربوسلهام عميمر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.