تقدم أشغال مشروع القطب الفلاحي ببركان بشكل مرض وتفويت 19 الوحدة للصناعات الفلاحية/الغذائية

22247 مشاهدة

وجدة البوابة – وجدة زيري:عبدالقادر كتــرة/ وجدة في 11 فبراير 2012، أكد محمد الشرقاوي مدير أشغال مشروع القطب الفلاحي ببركان ممثل شركة “ميد زيدMEDZ”، في عرضه الذي ألقاه  في  اليوم الإخباري الذي تم تنظيمه بشراكة مع المكتب الجهوي للفلاحة ببركان، يوم الأربعاء 8 فبراير 2012، أن تقدم الأشغال المتعلقة بإنجاز شبكات الطرقات والكهرباء والماء للقطب الفلاحي  80 في المائة فيما يتعلق بأشغال التهيئة الداخلية و90 في المائة بقناة الماء الصالح للشرب و10 في المائة بخزان الضخ و20 في المائة بالكهرباء وانطلقت الأشغال بتهيئة مصرف الحماية كما توجد قيد الدراسة كل من محطة معالجة المياه العادمة  والطريق 6001 والمنشأة الفنية.

وبلغت أشغال قطب البحث والتنمية ومراقبة الجودة 95 في المائة، تتعلق ببنايات المؤسسة المستقلة لتنسيق ومراقبة الصادرات  والمعهد الوطني للبحث الزراعي والمكتب الوطني للصحة والمن الغذائي ومركز المحاضرات وفضاء الاستقبال ومطعم ومقصف جماعي ومركز الإيواء.

وتم تفويت 19 وحدة للصناعات الفلاحية منذ ماي 2011 بمبلغ 350 و400 درهم للمتر مربع، تشغل مساحة 12 هكتار في إطار الشطر الأول الممتد على مساحة  72 هكتار بمبلغ استثمار قدر ب460 مليون درهم، سيمكن من خلق 1090 منصب شغل.

وأعطيت الانطلاقة لمشروع القطب الفلاحي في قلب الحوض السقوي لملوية وقرب المدار المتوسطي في يونيو 2011. ويندرج قطب الصناعات الفلاحية ببركان في إطار استراتيجي، المغرب الأخضر ومخطط الإقلاع الصناعي. وتشمل مساحة المشروع ما يناهز 102 هكتار، يطبعه تصور مبتكر لجيل جديد من مركبات الصناعات الفلاحية إذ تتخللها الأنشطة  المتمثلة في تحويل المواد الغذائية وخدمات لوجيستيكية ومحطات التعبئة والتعليب وخدمات والتكوين والبحث العلمي.

ويمتد الشطر الأول من القطب الفلاحي على مساحة 72 هكتار، والتي انطلقت الأشغال به في يونيو 2011، ومن المنتظر أن تنتهي الأشغال الكبرى، حسب الجدولة المرتقبة، في 30 يناير 2012 والأشغال التكميلية 30 يونيو 2012، فيما يمتد الشطر الثاني على مساحة 30 هكتار، وينتظر  استثمار في  هذا القطب  أكثر من مليار درهم كما سيمكن من خلق 5 آلاف منصب شغل مباشر، حسب تأكيدات ممثلي القطب الصناعي والتجاري والوجيستي بشركة”ميد زيدMEDZ”.

وأشار عبدالرحمان النايلي مدير المكتب الجهوي للفلاحة، خلال هذا اللقاء الإخباري الجهوي حول القطب الفلاحي، إلى توفر جميع الإمكانيات وتهييء المناخ والظروف الجيدة للاستثمار في القطاع الفلاحي، وهو اللقاء الذي جمع مجموعة من المستثمرين الذين سبق لهم أن اقتنوا بقعا أرضية لتشييد وحداتهم الصناعية أو الراغبين في الاستثمار، وفتح باب الاستفسارات والتساؤلات لمزيد من المعلومات. واختتم اللقاء بزيارة ميدانية للقطب الفلاحي للإطلاع في عين المكان عن تقدم الأشغال. وذكر مدير المكتب الجهوي للفلاحة بأن الشروع مهم وحيوي وتعرف الأشغال به تقدما كبيرا  إلى جانب القطب الفلاحي بمكناس، مع العلم أن هناك 6 أقطاب فلاحية  على الصعيد الوطني (الغرب ومراكش وبني ملال واكادير).

يشار إلى أنه تم تخصيص للقطب الفلاحي ببركان، فضاء خاص بالصناعات  الفلاحية في إطار منطقة حرة للتصدير، تستفيد من امتيازات جبائية إدارية وضريبية كل مؤسسة صناعية بهذا الفضاء، يضمن عددا من الخدمات الأساسية بالنسبة لتنافسية المقاولات، لرفع جاذبية هذا المجال، منها الآليات اللوجيستيكة التي ستمكن المستثمر من تقليص الغلاف الاستثماري، ثم مجال البحث والابتكار الذي سيمكن من الدخول إلى سوق معولم.

تقدم أشغال مشروع القطب الفلاحي ببركان بشكل مرض وتفويت 19 الوحدة للصناعات الفلاحية/الغذائية
تقدم أشغال مشروع القطب الفلاحي ببركان بشكل مرض وتفويت 19 الوحدة للصناعات الفلاحية/الغذائية

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz