تفاقم ظاهرتي المتسولين و المشردين بمدينة وجدة

321219 مشاهدة

تفاقم ظاهرتي المتسولين و المشردين بمدينة وجدة..
طرق عديدة لاستدرار الشفقة و الهدف واحد.!

وجدة : محمد بلبشير

أصبحوا يعدون بالمئات، أتوا من مختلف نقط الوطن. لهدف واحد هو كسب عطف الناس و الظفر بصدقه. أتوا رجالا و نساء. شيوخا و أطفالا. و لم تقف الظاهرة عند هذا الحد بل تعدتها لاستقطاب أجانب تسللوا إلى التراب الوطني ليزاحموا فقراء البلد.. و قد تعددت أسباب امتهانهم هذه الحرفة البئيسة. و تنوعت أساليبهم و طرقهم في النيل من شفقة الناس.. يجدون الطريق إلى الجيوب بسهولة و يكسبون أموال الغير بغير مشقة. و هم يواجهون أحيانا عدم اكتراث الناس بالاستفزاز و العدوانية.. حتى أصبح الزائر لمدينة وجدة يتقزز من مشاهد لم يعهدها من قبل . و بقدر ما تغشى قلبه الرحمة و الشفقة بقدر ما يعجز جيبه عن تلبية جميع المستجدين و المتسولين و ملء الأيدي الممدودة و سكت الأفواه الصاخبة.. و قد أصبح التسول مهنة عند الكثير من الناس ووسيلة عيش. حتى أصبح المتسولون على اختلاف أعمارهم و جنسهم يجوبون الشوارع و الأزقة و الأحياء و المقاهي و المطاعم و أبواب المساجد و بساحة باب سيدي عبد الوهاب..إن النمو الديموغرافي المضطرد و الذي لم يتجانس مع سياسة التنمية البشرية للساكنة، كان وراء إنتاج مثل هذه المظاهر الاجتماعية السيئة و زاد ذلك استفحالا لهذه الوضعية بالجفاف الحاد و المزمن الذي ضرب المنطقة منذ سنين و نتجت عن ذلك هجرات قروية مكثفة أدت إلى تصاعد وثيرة البطالة، لسبب إهمال العالم القروي، مما عمق الهوة بين الفقير و الغني، و شجع ظاهرة التسول لكسب القوت و المال ! و منه إلى العنف و السرقة و اقتراف الجرائم والتعاطي للمخدرات و ترويجها..حتى أصبح المعدل الجهوي للبطالة بالجهة الشرقية يقدر ب 21% في الوسط الحضري، و سجلت الجهة الشرقية 14،6 % كمعدل الفقر ( 10،8 % بالمدن و 19،7 % بالقرى) في حين بلغت نسبة الهشاشة 34،8% (29،2% بالمدن و 42،1 % بالقرى)، و تصنف مدينة وجدة ضمن الوسط الحضري الذي يعرف أقوى معدل للفقر بحيث يبلغ أكثر من 10% مقابل 7:6% في باقي المملكة! و عديدة هي الأحياء الفوضوية و العشوائية الواقعة بمحيطات مدينة وجدة التي فتحت ذراعيها منذ سنة 1990 إلى يومنا هذا لسكان القرى و المدن المجاورة في إطار الهجرة الجماعية للبحث عن القوت و العمل، هناك دواوير المحرشي ثلاثة و دوار الدرافيف، و عمر البوليسي و مولاي أسليمان و بالرمضان و دواوير سيدي يحي، التي كلها تأتي في مقدمة الأحياء الهامشية الأكثر فقرا باعتبار الترتيب المبني على مؤشرات الفقر الذين ينحدرون من البوادي و يعيشون في ظروف تنعدم فيها أبسط الشروط الصحية و تعتبر في غاية الهشاشة … و رغم أ، التسول لازم الإنسان منذ عصور خلت و أن المجتمع كان و مازال ينظر إلى المتسول بعين الدونية و الشفقة، و رغم أن الإسلام نهى عن التسول و الاستجداء، و رغم أ، القانون يجرم هذه الظاهرة، إلا أنه وتزامنا مع الأوضاع الحالية جعلت الفقير يدوس كرامته و يمرغ شرفه و يعدم أنفته و يمد يده…إن المواطن ليستغرب لكثرة الطرق المستعملة من طرف هؤلاء في إثارة ا شفقة الناس لإدخال أياديهم إلى جيوبهم و توزيع ما لديه من مال فائض، و ذلك خلال الأعياد و المواسم و المناسبات و الأيام و رأس الشهر، و استغلال سذاجة التلاميذ و هم يقصدون المؤسسات لاجتياز الامتحانات، و المرضى و هم يقبلون على إجراء عمليات جراحية، و المعاقون الذين يأملون الشفاء، و كل ما يمكن أن يخدع و يولد الشفقة…كما ترى الإعداد الكبيرة من هؤلاء المتسولين يرتادون المقابر و المساجد أيام الجمعة و الأعياد الدينية، و آخرون أجانب يتربصون للسيارات و الحافلات قرب علامات تنظيم المرور الضوئية، و البعض منهم يستأجرون الأطفال، و ينصبون أنفسهم أصحابا للمناطق التي اختاروها لدرجة منع متسولين آخرين للاستجداء بها.. و آخرون يستغلون عاهاتهم بعد تدريبهم على البكاء أو تجويعهم للتعبير للناس عن رغباتهم في الحصول على صدقات تسد رمقهم و تذهب جوعهم الحاد ..!فيما تلجأ فتيات محتجبات إلى وسيلة جديدة توزعن وريقات على زبناء المقاهي طالبات الرحمة و الشفقة بمدهن يد المساعدة لإعالة أسرهن أو لاقتناء أدوية لأمراض مجهولة..إنها مشاهد مؤلمة و مخجلة يتميز بها مجتمعنا بامتهان حرف بئيسة للظفر بقطع من النقود أو خبز جريا وراء لقمة العيش، فيما غابت أدوار الجمعيات الخيرية ودور العجزة و غياب سياسة ممنهجة بمحاربة هذه الآفة..!

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz