تعلمت أن أنسى…/ بقلم محمد الحنفي

109123 مشاهدة

إلـــى:

 

ــ وطني…

ــ بني وطني…

ــ شعبي العزيز…

 

محمد الحنفي

 

تعلمت أن أنسى…

فما نسيت…

وحاولت رغم التعلم…

لا أستطيع…

أن أنسى…

أن الشعب يعاني…

وأن الكادحين عانوا…

وأن الأمر يعجب المتربصينا…

بالشعب يلوذ الشعب…

لا بغير الشعب…

بكادحين يبنون صرحه…

وبالعمال يسكنون القهر…

بالفلاحين ينتشرون…

في أرض الوطن…

فلن أنسى… ولن أنسى…

ما عشت في رحاب الوطن…

أن الشعب يسأل كل قوم كادحين…

عن القديس فيهم…

فلا يجدون…

وإن وجدوه لا يحيا…

وهم يحيون بالأمل العظيم…

يحبون الشعب…

يمدونه…بكل الضروريات…

وبالكماليات…

يحبون الوطن…

ينشدونه…

يتأملون فيه…

وجه الشعب…

وفي الشعب…

يتأملون…

وجه الوطن…

فكيف لا أتذكر…

ولا أتعلم…

ولا أتأمل…

وأنا أحب الشعب…

أحب الأرض… أحب…

الوطن…

*********

فيا شعبي…

ويا وطني…

علمني أن أنسى…

كما علمتني…

أن أكتب…

كيف أقرأ…

كيف أتتبع وجه الشعب…

ووجه الوطن…

أريد أن أنسى…

إلا ك يا شعبي…

فعلمني كيف أنسى…

نفسي…

كيف تذوب النفس فيك…

كيف نحيا جميعا…

بحب الشعب…

بحب الوطن…

فعلمني أن أنسى…

ذكرياتي…

مصالحي…

وكل آهاتي…

النابعة من العمق…

لأنها فيك…

فيكفيني أن لا أنساك…

وأنت…

من أنت…

يا أيها العظيم…

يا شعبي…

وأنت…

ما أنت؟…

يا أيها العظيم…

يا وطني…

ففيك ولدت…

وفيك كبرت…

وفيك تشربت…

كيف أجوب عنان الكبرياء…

وفيك الذكريات…

وفيك المصالح…

وفيك الآهات تتفاعل…

*********

فعلمني…

كيف أنسى…

كيف اغتال الكره…

كيف أواجه القاهرينا…

يا شعبي… يا وطني…

تعجبت: أسكن فيك تسكن في…

وأنعم فيك لا أشتهي…

غير حبك…

غير الشوق إليك…

غير عشقك…

فأنا لا أيأس منك…

فلا تيأس مني…

وأنا لا أحرج، حين أنام على الرصيف…

ففوق الرصيف الشعب…

وفي قلبي الوطن…

ينام على رصيفه…

ينظم نبض القلب…

والقلب يهوى الوطن…

ويغازل الشعراء…

في ذكر الوطن…

وتسائلني نبضات قلبي…

ما هذا الوطن؟…

كيف لا أعشقه…

كيف لا أردد اسمه…

كيف لا أتلذذ باسمه…

وأقول بلا حرج…

وعلى لسان شاعر…

(بلادي هواها في لساني، وفي دمي…

يمجدها قلبي ويدعو لها فمي…

ولا خير فيمن لا يحب بلاده…

ولا في حليف الحب إن لم يتيم)…

فهذا أنت…

يا أيها الوطن…

وأنا المتيم بك…

والتتيم فوق الحب…

وفوق العشق…

وفوق الشوق…

وأنت أنت فوق كل ذلك…

وفوق كل العالمينا…

لأنك لا تقارن…

ولا تقدر بالثمن…

هم باعوك يا وطني…

في سوق نخاسة…

لأنك أنت يا وطني…

للبيع معروض…

وما تساويه، يصير لهم…

وأنت يا وطني…

تصير إلى الجنب…

والنخاسون…

يهرولون بالمال في غيرك…

يباهون بما يملكون…

يبذرون… ويبذرون…

وأنا أشتريك بالدماء…

وبالدماء يا وطني…

اشتراك الشعب اليختارك…

تختاره…

تذوب فيه…

يذوب فيك…

تملآن الكون بالفرح…

بزغاريد الطيبات من النساء…

بالأمل العظيم فيك…

قد يتحقق بالنضال فيك…

من أجل حرية تصير لكل الشعب…

من أجل دمقرطة الحياة…

من أجل أن يصير الشعب…

كل الشعب سيدا…

في باحات صدرك يملك أمره…

في كل حقل…

في كل معمل…

وفي كل مدرسة…

في كل معهد…

فلا أسياد غير الشعب…

وغير الشعب…

لا يشتري الأرض بالدماء…

وبين المحبين…

تصير الدماء علامة…

علامة حب…

علامة عشق…

علامة شوق…

إلى التضحية…

من أجل الوطن…

 

ابن جرير في 23 / 12 / 2013

 

محمد الحنفي

تعلمت أن أنسى.../ بقلم محمد الحنفي
تعلمت أن أنسى…/ بقلم محمد الحنفي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz