تعقيب على إخبار المكتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بالجهة الشرقية

26755 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 16 أبريل 2013، أخبرني أحد الإخوة المفتشين وهو عضو في اللجنة التي اجتمعت يوم أمس من أجل التحضير لموقف مشرف من هيئة التفتيش تجاه اللقاء مع وزير التربية الوطنية عن إخبار نشر بموقع عنكبوتي باسم المكتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بالجهة الشرقية يوم السبت القادم بمركز التكوين المستمر، وهو إخبار بتوقيع السيد محمد المقدم نيابة عن رئيس المكتب كما جرت العادة ، وكما ينبغي أيضا وفق قواعد العمل النقابي . وتنويرا لأطر هيئة التفتيش نخبر الجميع أن لجنة المفتشين الغيورين على الهيئة ، والتي اجتمعت بالأمس من أجل بلورة موقف موحد لمواجهة المشروع المطبوخ بين الوزارة وبين عناصر من المكتب الوطني للنقابة كان الأستاذ محمد المقدم ضمنها حيث وجهت إليه الدعوة للحضور ، وكلف من طرف هذه اللجنة بتبليغ المكتب الجهوي بما يلي : الإعلان عن البراءة التامة من المشروع المطبوخ بين أعضاء من المكتب الوطني وبين المفتشية العامة على اعتبار أنه مشروع لم تستشر في شأنه القواعد. وانتظراللجنة طيلة هذا اليوم رد الأخ السيد محمد المقدم فلم يتصل بها ،فاتصلت به شخصيا للاستفسار عن رد المكتب الجهوي، فأخبرني أنه قد عقد العزم على عقد لقائه يوم السبت دون تبرئة ذمته من خطإ المكتب الوطني الذي نشر بلاغه المثير للسخرية يوم أمس ،والذي يتضمن استهزاء بالقواعد حيث أعطى أوامره للمكاتب الجهوية لتجميع حصيلة اللقاءات مع الوزير عوض أن يطالبها بمقاطعة اللقاءات معه مادام قد صرح في بلاغه بأن مشروع تنظيم التفتيش الذي يقترحه الوزير يكتنفه الغموض واللبس ومادامت للقاءات التي مرت مع الوزير قد كشفت النقاب عن مؤامرة مطبوخة . وواضح أن رفض المكتب الجهوي للنقابة بالجهة الشرقية البراءة الواضحة من موقف المكتب الوطني يعتبر مشاركة له في خطئه ، وأن محاولة عقد لقاء مع القواعد يوم السبت القادم دون تطبيق شرط هذه البراءة يعتبر مجرد ذر للرماد في العيون ، ومناورة مكشوفة لاسترجاع مصداقية هذا المكتب التي فقدها لدى قواعده الساخطة على خيانة المكتب الوطني لها من خلال الانفراد بطرح مشروع تنظيم الهيئة دون استشارتها وفق المبادىء المؤسسة للنقابة . وللمرة الأخير أنصح المكتب الجهوي بالإعلان عن براءته من خيانة المكتب الوطني قبل حلول موعد اللقاء مع الوزير إذا كانت مصداقيته لدى القواعد تعنيه وإلا فلن يكون من حقه أن يتحدث باسم هيئة التفتيش ، وسيواجه بكل حزم من طرف القواعد الساخطة التي تعتبره شريكا مع الوزارة في العبث بكرامتها وهيبتها . وإن ازدواجية الموقف لدى المكتب الجهوي مرفوضة لدى القواعد إذ عليه أن يحدد موقفه بشكل واضح ولا يكون كما يقول المثل الشعبي : ” يقول للص خش ، ويقول للكلب هش ” . فإما أن يكون المكتب الجهوي مع القواعد ضد مشروع الوزارة ومشروع لجنة المكتب الوطني غير الشرعي لأنه طبخ دون علم القواعد مع المفتشية العامة أو يكون مع الوزارة ومع لجنة السماسرة الانتهازيين . ولا يوجد موقف وسط بين الموقفين ، ولا مجال للمجاملات الكاذبة وللف والدوران ،وقد انكشف ما ظل المكتب الجهوي يسكت عنه خيانة للقواعد. فعلى أعضاء المكتب الجهوي أن يكونوا في مستوى أعضائه الذين حددوا موقفهم بشكل واضح وشجاع أمام القواعد من موقف المكتب الوطني علما بأن القواعد قد وضعت في اعضاء مكاتب النقابة الثقة يوم صوتت عليها لتمثلها وتشاورها وتأخذ برأيها لا لتركب ظهرها من أجل الانتقال عبر السلالم أوتحسين الوضعيات المادية أوالمطالبة بتوحيد الإطار بدافع الطمع الطاعون دون اعتبار المستويات والتخصصات وهو ما فجر النقابة من الداخل بسبب هذه الانتهازية والوصولية التي أطمعت في هيئة التفتيش المفتشية العامة والوزارة وكل من هب ودب . ولعلم المكتب الجهوي أن القواعد الساخطة ستستميت يوم اللقاء مع الوزير لفضح كل من له علاقة بالمشاريع المسخ التي طبخت في غيابها ودون استشارتها ، وستبقى كل الخيارات ممكنة إذا ما حاولت جهات مهما كانت التشويش على موقف القواعد الساخطة ، وقد أعذر من أنذر .

تعقيب على إخبار المكتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بالجهة الشرقية
تعقيب على إخبار المكتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بالجهة الشرقية

اترك تعليق

2 تعليقات على "تعقيب على إخبار المكتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بالجهة الشرقية"

نبّهني عن
avatar
adam mohamed
ضيف

ونتمنى أن يكون هذا اللقاء أثمر لأبعد من الإحساس بالمشكل إلى استشعار القدرة والرغبة والكفاءة وليس ذلك بعزيز على الفئة النيرة والمستنيرة في المجتمع المغربي
مع كامل تحياتي لمن علمني لأن أحيا على الأمل بشأن المسألة التعليمية

adam mohamed
ضيف

Loin de tout sectarisme et de tout syndicalisme borné, le ministre a une grande opinion et un grand estime pour le cadre des inspecteurs. Non, parce qu’il a vu comment les autres les considéraient mais parce qu’il a bien vu que l’audit de l’école auquel sont convié les inspecteurs, toute disciplines confondues, est le seul moyen adéquat de nous faire voir la bout du tunnel concernant la chose éducative. Et quelle noblesse de les convier
Simple opinion.

‫wpDiscuz