تعزيزات أمنية تتوخى "تطهير" خنيفرة من الإجرام

وجدة البوابة10 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
تعزيزات أمنية تتوخى "تطهير" خنيفرة من الإجرام
رابط مختصر

تشهد مدينة خنيفرة، منذ أسبوع، حملات تمشيطية واسعة تقوم بها فرق أمنية تابعة للمديرية العامة للأمن الوطني بتنسيق مع عناصر القوات المساعدة والسلطات المحلية، من أجل تطهير المدينة من الإجرام الذي استفحل أثناء الشهور الأخيرة بشكل لافت.

وذكر مصدر أمني مسؤول، فضل عدم البوح بهويته للعموم، أن هذه الحملات التمشيطية جاءت بعد استفحال الإجرام بشتى أنواعه بالمدينة أثناء الشهور الأخيرة، مشيرا إلى أن المدينة عرفت في الأشهر الأخيرة أربعة عمليات قتل إجرامية، بالإضافة إلى السرقة والإتجار بالمخدرات بشتى أنواعها.

وأضاف المتحدث لجريدة هسبريس الإلكترونية أن الجمعيات المحلية قدمت مجموعة من الشكايات في هذا الإطار، زكتها تقارير الأجهزة الأمنية، ليقرر المدير العام للأمن الوطني إرسال تعزيزات أمنية كبيرة إلى المدينة من أجل تطهيرها من جميع أنواع الإجرام ومسبباته.

وكشف المصدر ذاته أن هذه الحملات التمشيطية، التي تباشرها عناصر الأمن الوطني بمشاركة عناصر من القوات المساعدة والسلطات المحلية، تهم جميع أحياء المدينة بدون استثناء، خصوصا الأحياء التي تعرف انتشارا واسعا للجريمة، وهو ما أسفر عن توقيف عدد من الأشخاص.

وأكد علي أيت مومن، فاعل جمعوي بخنيفرة، أن هذه الحملة التمشيطية خلفت ارتياحا في نفوس ساكنة المدينة التي أصبحت تشعر بالأمن والاطمئنان، مسجلا عدم وقوع جرائم بالمدينة منذ أسبوع.

المصدرمحمد ايت حساين

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.