تعزية أسرة التعليم بنيابة وجدة أنكاد في وفاة المرحوم الأطرش صالح

168539 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 5 أكتوبر 2013، ببالغ الأسى والحزن ، وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ، تلقينا نبأ وفاة الفقيد الأطرش صالح عن عمر يناهز 90 سنة قضاها في خدمة الوطن  وسهر خلال فترات عمله على خدمة رجال ونساء التعليم بمركز تكوين أساتذة التعليم الابتدائي منذ افتتاحه بمدينة وجدة ، حيث عرف عند أسرة التعليم بالأب صالح ، وبهذه المناسبة الأليمة نسأل الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ، ويسكنه فسيح جنانه ، وينعم عليه بعفوه ورضوانه ، آملين أن يلهم ذويه وأهله وكافة أفراد أسرته الكريمة جميل الصبر والسلوان والسكينة وحسن العزاء وإنا لله وإنا إليه راجعون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقاتتعليقان

  • ET SA FAMILLE LATRECHE MOHAMMED ET SES ENFANTS

    بإسم كل عائلة المرحوم لطرش صالح من أولاده وأحفاده واصهاره نتقدم بالشكر لكل من قام بتقديم اتعازي في شخص المرحوموإن لله وإن إليه راجعون

  • عكاشة أبو حفصة .

    ببالغ الحزن والأسى تلقيت نيأ وفاة المشمول برحمة الله عمي صالح ، الطباخ الماهر الذي كان رحمه الله تعالى وأسكنه فاسح جناته وأبعد وجهه عن النار . قلت كان يرافقنا كل صائفة عندما كنا ونحن تلاميذ نتوجه الى المخيم الصيفي بقرية تافوغالت . – هذا المخيم الذي انمحى من الخريطة – . كان طباخا متمكنا ، الى جانب كل من السيد زايد وحماد بنصديق بمساعدة السويدي بولنوار اطال الله في أعمارهم . كان رفاقه بالمطبخ الذي كنت ألجه كلما أتيحت لي الفرصة وأنا بالمخيم ، لالقي نظرة على اعمالهم الشاقة بهذا المطبخ. وبعد تقاعده من هذه المهنة المتعبة . اختار رحمه الله ان يستقر بقرية تافوغالت وسط جبال بني يزناسن الشامخة بعيدا عن ضوضاء المدينة ومنزله المجاور لمدرسة ابن خلدون بمدينة وجدة الألفية . . لم يكن رحمه الله يختار المخيم الساحلي. ولم يكن يختار المخيمات البعيدة عن مسقط رأسه … رحمك الله يا السي صالح وأسكنك فاسج الجنان وألهم أبنائك وأحفادك وأصهارك الصبر والسلوان .إن لله وانا اليه راجعون.