تعاون مغربي نرويجي للتحسيس بمحاربة السرطان في صفوف النساء

249052 مشاهدة

جسدت تظاهرة سباق نساء ضد السرطان، التي احتضنتها العاصمة أوسلو نهاية الأسبوع الماضي، إحدى حلقات تعاون مغربي نرويجي من أجل التحسيس بمحاربة السرطان في صفوف النساء.

وتوخت هذه المبادرة جعل الرياضة النسائية مدخلا من أجل تحسيس مكثف بأهمية الكشف المبكر عن السرطان، من خلال أنشطة رياضية لها وقعها العميق لدى النساء.

فقد أبرزت مجلة “كو كو” النسائية، ذائعة الصيت في النرويج والمنطقة الاسكندنافية، أن تظاهرة “نساء ضد السرطان”، التي تنظمها المجلة سنويا، تشكل منطلقا ستتوجه بعده النساء النرويجيات إلى مدينة الداخلة للمشاركة في نشاط مماثل يروم التضامن مع النساء المصابات بهذا الداء.

ويتعلق الأمر بالسباق النسوي التضامني “الصحراوية” الذي تحتضنه مدينة الداخلة كل سنة وتنظمه جمعية “لاغون الداخلة لتنمية الرياضة والتنشيط الثقافي” بتعاون مع عدة فعاليات جمعوية نسائية.

وفي إطار جائزة تمنحها سفارة المغرب بأوسلو لإحدى النرويجيات المختارات المشاركات في سباق نساء ضد السرطان بأوسلو، يتم التكفل بسفرها وإقامتها خلال تظاهرة السباق النسوي والتضامني “الصحراوية” بمدينة الداخلة.

وكانت أولى دورات هذه الجائزة المغربية من نصيب المواطنة النرويجية إنغري سلوتفينت، التي عبرت عن سعادتها بها، مشيرة إلى أنها ستمنحها فرصة السفر إلى المغرب واكتشاف معالمه المختلفة.

وترجع أهمية هذه المبادرة والشراكة إلى الإشعاع الذي يحظى به سباق أوسلو الذي تشارك فيه آلاف النساء من مختلف الأعمار في موعد سنوي يتم الإعداد له منذ عدة أشهر، وكذا للمتابعة الكبيرة التي تحظى بها مجلة “كو كو” لدى النساء النرويجيات والقارئات على المستوى الاسكندنافي، نظرا للأنشطة الإشعاعية التي دأبت على تنظيمها خلال السنة.

واعتبرت السيدة لمياء الراضي، سفيرة المغرب في مملكة النرويج وجمهورية أيسلندا، أن هذا التعاون له أهميته في تمتين العلاقات مع النرويج ومع المجتمع المدني المحلي الذي ينشط بشكل كبير في المجال النسائي.

وأكدت السيدة الراضي أن التعاون بين الجانبين في المجال الرياضي النسائي يحقق إشعاعا اجتماعيا، ويشجع النساء المهتمات بمحاربة السرطان، ويمنح فرصة للتحسيس بأهمية الكشف المبكر عن هذا الداء.

وأضافت أن هذه المبادرة تروم تقريب سباق نساء ضد السرطان في أوسلو من مدينة الداخلة، وتحقيق تنسيق مع الطرف النرويجي من خلال الجمعيات والمؤسسات، والدفع بالأعمال الهادفة إلى التضامن مع المصابات بالسرطان.

وشددت على أن الجائزة المغربية إشارة إلى التضامن مع النساء المصابات بالسرطان، مؤكدة أن فريقا من مجلة “كو كو” قد يزور مدينة الداخلة خلال فترة سباق “الصحراوية” التضامني، مما سيشكل مناسبة للتعرف عن قرب على المنطقة وما تزخر به، خاصة أن هناك إشادة بسباق الداخلة لكونه مشابها لسباق نساء ضد السرطان بأوسلو.

من جهتها، أكدت ليلى أوعشي، رئيسة جمعية “لاغون الداخلة لتنمية الرياضة والتنشيط الثقافي”، أن هناك توجها لكي تصبح الشراكة بين جمعيتها ومجلة “كو كو” مبنية على اتفاق تعاون يروم جعل سباق “الصحراوية” أحد اهتمامات إدارة سباق نساء ضد السرطان بأوسلو عبر منح جائزة المغرب سنويا، وهو ما رحب به الطرف النرويجي.

وأبرزت أن سباق “الصحراوية” يأتي من أجل التضامن مع جميع النساء المغربيات، ويستمر لمدة خمسة أيام، تتخلله أنشطة تشارك فيها نساء قادمات من عدة بلدان، مع تطلع للمشاركة النرويجية.

وأشارت إلى أن هذا النشاط النسوي، الذي أعجب به الطرف النرويجي، يتضمن بعض الرياضات مثل سباق الزوارق، والدراجات الهوائية، مذكرة بالتعاون القائم مع مؤسسات مدنية مثل جمعية “التضامن النسوي” برئاسة عائشة الشنا.

وتأتي أهمية هذه الشراكة نظرا للاهتمام الذي توليه مجلة “كو كو” النسائية النرويجية للمبادرات النسائية، خاصة أنها تركز بالخصوص على المجالات النسائية المتنوعة المتعلقة بالصحة والرياضة والتضامن.

وتخصص المجلة مقالات عدة لحالات نساء يقاومن السرطان في النرويج ويتحدين ظروف العلاج القاسية، وهو ما يجعلها محل متابعة كبيرة لدى النساء النرويجيات والقارئات على مستوى المنطقة الاسكندنافية.

وتنظم المجلة عدة أنشطة إشعاعية خلال السنة، من بينها سباق أوسلو على الطريق للنساء ضد السرطان، الذي يحتضنه انطلاقته ملعب “بيشلت” الشهير وسط العاصمة النرويجية.

وتعرف هذه التظاهرة إقامة العديد من الأنشطة الترفيهية والرياضية والتحسيسية بخطورة مرض السرطان لدى النساء من مختلف الأعمار، بالإضافة إلى عرض منتوجات تهم صحة النساء والوقاية من السرطان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.