تصرف صبياني مثير للسخرية لأحد الأطر المحسوبة على التوجيه بمصلحة الشؤون التربوية بنيابة وجدة أنكاد

34523 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 13 ماي 2013، اتصل بي الأخ الفاضل والصديق العزيز الأستاذ بوزيان حيزون مفتش مادة العلوم الفيزيائية بنيابة وجدة أنكاد زوال اليوم ليخبرني عن تصرف صبياني مثير للسخرية لأحد الأطر المحسوبة على التوجيه بمصلحة الشؤون التربوية بنيابة وجدة أنكاد ، ويتمثل هذا السلوك الصبياني في استنساخ ما سماه هذا المراهق ” قصيدة هجاء ” قيلت في ، وهي عبارة عن هذر ركيك أربأ بالشعر أن تنسب له و قد نشر نسخا منها بالمصلحة ظنا منه أنه سيستطيع النيل مني بهذا الأسلوب الصبياني . وهذه الركاكة سبق أن نشرها مراهق موقع وجدة سيتي بعدما هجرت موقعه لما صدر منه من إساءة للنزاهة الإعلامية حين حاول التصرف في مقال لي كشفت فيه النقاب عن فضائح أحد أقاربه المقربين ، واغتنم الفرصة كما يفعل الصبية الأغرار للنيل مني عن طريق نشر ركاكة أو زبالة ظن صاحبها أنها ستنقض قصيدة الهجاء التي نشرتها على موقع وجدة البوابة من أجل تنبيه أحد المتنطعين الذي ركب غروره ،وسولت له نفسه الوضيعة أن يصحح ما سماه أخطاء لغوية في مقالات سابقة لي . ولو كان يميز كوعا من بوع في اللغة ، لما عرض نفسه لسخرية الساخرين لأن من يقرض الشعر لا يمكن أن يزعم أحد تعقب أخطائه لأنه يمارس الفعل اللغوي بدرجة لا يعرفها إلا الشعراء وما تنبغي لغيرهم . أما قصيدتي فقد اخترت لها جميل بحور الشعر في حين أن الركاكة الفجة التي زعم صاحبها وهو من البق المقنع الذي يدب في الظلام ويخشى الضوء أنها تناقض قصيدتي ، فلا تمت بصلة إلى الشعرلا وزنا ولا تركيبا ولا تعبيرا ولا دلالة ، وإنما هي مهزلة عرضت بصاحبها وبمن عوى خلف عوائه للسخرية والضحك ، وجعلتهم مهزلة بمن فيهم صاحب موقع وجدة سيتي الذي ظن أنه قد ظفر بصيد ثمين لينفس عن عقدة هجراني لموقعه الحقير بسبب فضيحة التستر على فضائح قريبه المفضوح . ولو كان صاحب الركاكة الفجة المعبرة عن جهل مكعب الذي هو فوق الجهل المركب يعرف شيئا عن الشعر لما اقترب من حماه خصوصا عندما يتعلق الأمر بالنقائض ، وهي التي لا يقربها إلا متمرس بفن الهجاء . وهذا السلوك الصبياني يعكس مدى العقدة التي يعاني منها الغر المحسوب على التوجيه ، وما أظن له وجهة وهو الذي يستر وجهه كما كانت تفعل بائعات الهوى شرف الله قدر قراء هذا الموقع مخافة أن يعرف فيوصف بما يعرف عنه الناس من معرة . وكان على هذا الغر المتصابي أن يفيد رواد مصلحة الشؤون التربوية باستنساخ قصيدتي أيضا كما استنسخ ركاكته السمجة لأن الأصل في النقائض أن تنشر القصيدة ونقيضتها ليعرف الناس ظرف المناقضة . أما أن يستنسخ ركاكته السمجة دون نشر ما نقضت على حد زعمه ، فذلك يعني أنه قد هزم ودحر كما يحصل للصبية والأغرار عندما يهزمهم الأقران ، وعليه يصدق قول المتنبي : ” وتعظم في عين الصغير صغارها ” حيث عظمت في عينه لصغاره وحقارته ركاكته السمجة والفجة التي سخر منها أساتذة اللغة العربية وضحكوا ملء أشداقهم . ولقد جنى هذا الغر على أمثاله بمعرة ستظل مصدر استهزاء بهم تلاحق كل من طرب لهذه الركاكة المثيرة للسخرية والشفقة في نفس الوقت. والذي استغربه زميلي السيد بوزيان حيزون هو تدني مستوى هذا الغر المحسوب على التوجيه والذي استباح مصلحة إدارية ليوزع فيها ركاكته بطريقة صبيانية حيث لم يفطن له الموظف المكلف بشؤون هذه المصلحة كما صرح للسيد بوزيان . ولن يكون هذا الغر سوى مفتشا مع وقف التنفيذ في مجال التوجيه استغل المصلحة من أجل نقل صراع من الحقل الإعلامي إلى مصلحة إدارية بعيدة عن الحقل الإعلامي . وأتحدى هذا البق المقنع أن يملك مثقال ذرة من شجاعة فيكشف عن هويته الوضيعة ، ويتحمل مسؤولية فعله الصبياني في مصلحة الشؤون التربوية لنيابة وجدة أنكاد أمام المسؤولين ، فإن لم يفعل صدق عليه قول الشاعر:

دع المكارم لا ترحل لبغيتها //// واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي

وأربأ بأطر التوجيه الشرفاء الذين أكن لهم كل احترام وتقدير في طول الوطن وعرضه أن يوصفوا بما هجوت أو وصفت بعض المحسوبين على هذا التخصص من المتهاونين الذين يحاولون تأليب كل أطر القطاع من أجل التمويه على تهاونهم ، وتسويق عقلية غزية التي يستوي عند الحق والباطل ، والغواية والرشد عصبية وتعصبا . وأنا لا ولم أقصد أبدا شرفاء التوجيه بل قصدت المتهاونين الذين لا يقومون بواجبهم ، ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا . وأتوجه إلى الشرفاء الأكياس من أطر التوجيه وأسألهم : ما رأيكم في التصرف الصبياني للغر أو السفيه المحسوب على التوجيه بمصلحة الشؤون التربوية بنيابة وجدة أنكاد ؟ أما أمثاله فلا تعنيني أقوالهم لأنهم سيسلحون ويخلطون كعادتهم ، وسيخفون هوياتهم كما يفعل البق الذي لا يتحرك إلا تحت جنح الظلام أو يخفونها كما تخفي السنورات برازها.

تصرف صبياني  مثير للسخرية لأحد الأطر المحسوبة على التوجيه بمصلحة الشؤون التربوية بنيابة وجدة أنكاد
تصرف صبياني مثير للسخرية لأحد الأطر المحسوبة على التوجيه بمصلحة الشؤون التربوية بنيابة وجدة أنكاد

اترك تعليق

12 تعليقات على "تصرف صبياني مثير للسخرية لأحد الأطر المحسوبة على التوجيه بمصلحة الشؤون التربوية بنيابة وجدة أنكاد"

نبّهني عن
avatar
أستاذ
ضيف

والله لم تقل شيئا يتعلق بأصل النقاش والصراع …تقول:” ،وسولت له نفسه الوضيعة أن يصحح ما سماه أخطاء لغوية في مقالات سابقة لي” أهي أخطاء أولا أريد جوابا يا السي الشركي؟؟؟ ثم إنك تقول قصيدة الموجه فيها ركاكة ” وضحها .ثم تقول ” أما قصيدتي فقد اخترت لها جميل بحور الشعر” غريب يا مفتش اللغة العربية إنه البحر نفسه الذي كتب عليه الموجه قصيدته …. ما بك

مستشار في التوجيه
ضيف
السيد محمد الشركي ربما يستهين كثيرا بكفاءات أطر التوجيه فهم حقا ومن دون مبالغة أصحاب كفاءات خاصة ومواهب رفيعة وكثيرة وفي بعض الأحيان نادرة وقد شهدت على بعض من هذه الأطر وعلى ضلوعها في مجال الشعر والبلاغة بل منهم فنانين وتقنيين على أعلى المستويات وقوتهم في تنوع مشاربهم ومواهبهم وتكاملها مما يضفي على أعمالهم في أغلب المناسبات الطابع الجماعي وروح الفريق وهم يعملون جنبا إلى جنب في أغلب المحطات وطبيعة مهامهم تفرض عليهم العمل في إطار الفريق ويتلقون تكوينهم في مركز التوجيه والتخطيط التربوي على ذلك الأساس وفي ذلك الإتجاه فتراهم كخلية النحل حينما تحين فترات القوافل الإعلامية في اتجاه… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz