تشويه حكومة أردوغان يدخل ضمن المؤامرة الكبرى ضد الأحزاب الإسلامية الفائزة في الاستحقاقات الانتخابية إثر ثورات الربيع العربي

227538 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: “تشويه حكومة أردوغان يدخل ضمن المؤامرة الكبرى ضد الأحزاب الإسلامية الفائزة في الاستحقاقات الانتخابية إثر ثورات الربيع العربي”
لقد كان من المنتظر أن تعاقب حكومة أردوغان التي وقفت إلى جانب الأحزاب الإسلامية الفائزة في الاستحقاقات الانتخابية إثر ثورات الربيع العربي خصوصا وأن بعض هذه الأحزاب استعارت أسماءها من حزب أردوغان تيمنا به وبنجاحه في وسط علماني عتيد . ولا يمكن أن ينتظر أردوغان إلا الشر من محور الشر لأن الكيان الصهيوني لا يمكن أن ينسى مواقفه الشجاعة التي ناصر بها المقاومة الفلسطينية سواء حين ترك المنصة التي كانت يجلس فيها زعيم الصهاينة أو حين أرسل سفينة لتحطيم الحصار على قطاع غزة والتي استشهد فيها أتراك رحمة الله عليهم . ولما كان الانقلاب في مصر على حزب العدالة والحرية من تدبير الصهاينة ومن يواليهم في الغرب ومن يتبع هذا الغرب عمالة من الأنظمة العربية ، فإن المحاولة الأخيرة لتشويه أردوغان تدخل ضمن مؤامرة كبرى تستهدف كل حزب له علاقة بالمرجعية الإسلامية التي يعتبرها الكيان الصهيوني أخطر ما يهدده. ولن ينسى أعداء المرجعية الإسلامية وقوف أردوغان إلى جانب الثورة السورية ضد النظام الدموي . ومن أجل التشويش على دعم أردوغان للثورة السورية ، وللثورة المصرية ، ولكل الثورات في بلاد الربيع العربي التي أتت بأحزاب ذات مرجعية إسلامية ،فإن الكيان الصهيوني ومن يواليه في الغرب بسبب اللوبي الضاغط ، ومن لهم مصالح في بقاء هذا الكيان ممن دنستهم الخيانة الصريحة والضمنية في الوطن العربي لن يدخروا جهدا في خلق أكبر قدر ممكن من المتاعب والمشاكل لحزب أردوغان من خلال تحريك خصومه العلمانيين بغرض تشويه وتلطيخ سمعته . ومعلوم أن المؤامرة الكبرى ضد المشروع الحضاري الإسلامي المهدد للمشروع الحضاري العلماني تتوقف أساسا على تحريك طوابير العلمانية الخامسة في الوطن العربي والإسلامي وتجنيدها من أجل حملة مغرضة لتشويه المرجعية الإسلامية التي تعتمدها بعض الأحزاب التي فازت بعد ثورات الربيع العربي . ومعلوم أن المرجعية العلمانية معروفة بعدائها وحقدها على المرجعية الإسلامية ، لهذا لا نستغرب كل أشكال الاستفزازت العلمانية المستهدفة للقيم الإسلامية من أحزاب ذات مرجعيات علمانية . وليس من قبيل الصدف أن تثار القضايا الفكرية ذات الصلة بالمرجعية الإسلامية في هذا الظرف بالذات الذي أفرز فوز الأحزاب المحسوبة على هذه المرجعية في الاستحقاقات الانتخابية وفق لعبة الديمقراطية التي لم تعد محترمة عند الأحزاب المحسوبة على المرجعية العلمانية لمجرد أن رياح هذه الديمقراطية جرت بما لا تشتهي سفنها ، وصار المنطق المهيمن على الطرح العلماني والمثير للسخرية :” أجل لديمقراطية تكون لصالح الأحزاب العلمانية والليبرالية فقط ، ولا للديمقراطية التي تكون لصالح الأحزاب الإسلامية ” . بهذا المنطق السخيف يجادل العلمانيون ولا يجدون حرجا في ذلك، ولا يندى لهم جبين. ومن المثير للضحك أن يصير الجلاد ضحية في المنطق العلماني السخيف ذلك أن السيسي المنقلب على الرئيس الشرعي وعلى إرادة الشعب وعلى إرادة ثورة يناير والقاتل للمتظاهرين السلميين والداهس لهم بالجرفات يعتبر ضحية بينما يعتبر مرسي مجرما وكذلك جماعته وحزبه . هذا هو منطق العلمانية الحاقدة على الإسلام . ومن المثير للضحك والسخرية أيضا أن تهدد الأقليات العلمانية في دول الربيع العربي الأغلبيات الإسلامية ، وتجادلها في فوزها وتعرقل ممارستها لحقها في السلطة وفق قواعد اللعبة الديمقراطية ، وتطالب بما لا يستساغ في قواعد هذه اللعبة بحيث لا يعقل أن يتنازل الفائز فيها للخاسر لمجرد أنه علماني لا يقبل الإسلام . فما هذه التراهات العلمانية التي سادت بلاد الربيع العربي ؟ ونعود إلى موضوع أردوغان لنقول إن المؤامرة الكبرى اكتملت عندما انكشفت خيوط اللعبة المحبوكة ضده حيث لم يجد خصومه العلمانيون ما يشوهون به سمعته بسبب وقوفه إلى جانب الأحزاب الإسلامية سوى تهمة الفساد التي رفعتها الأحزاب الإسلامية ضد الأنظمة الفاسدة المستبدة . وها هي أطراف المؤامرة الكبرى قد سقطت أقنعتها وهي : الكيان الصهيوني ، والكيانات الغربية المؤيدة له ، والكيانات العربية العميلة لها ، والكيان الروسي الملحد والحاقد على الإسلام ، والكيانات الرافضية الإيرانية والعراقية واللبنانية الحاقدة ، علما بأن الخلاف العقدي والطائفي صار يوظف كسلاح ضد الإسلام السني من أجل فسح المجال للانحراف الرافضي الناشيء تاريخيا في أحضان الفكر اليهودي ، والخادم للصهيونية والصليبية والعلمانية . ولقد اختارت المؤامرة أردوغان لأنه النموذج الذي يخشى أن تقتدي به الأحزاب ذات نفس المرجعية الإسلامية في بلاد الربيع العربي ، و التي جعلت منها الأنظمة الفاسدة قواعد للغرب ومصادر لطاقته ، ومجال لعربدته وإجرامه . ولن نستغرب أن يتهم أردوغان بعد الفساد بالإرهاب خصوصا بعد أن وجهت تهمة التخابر معه للرئيس مرسي . وإذا كان الانقلابيون في مصر وبإيعاز من أسيادهم الصهاينة ووفق أجندتهم قد قضوا بتجريم جماعة الإخوان المسلمين واعتبارها جماعة إرهابية، فإن تهمة التخابر بين مرسي وأردوغان ستجعل هذا الأخير لا محالة إرهابيا . فهذا هو المنطق المريض الذي تجادل به العلمانية وكل المعتقدات الفاسدة من إلحاد ورافضية من أجل عرقلة المشروع الحضاري الإسلامي الفاضح للمشروع العلماني الغربي والمشاريع التي تصب فيه بدافع المصلحة المكشوفة ، و الذي هوى بالقيم الإنسانية إلى مستوى غير مسبوق في الحضيض الأسفل .

اترك تعليق

9 تعليقات على "تشويه حكومة أردوغان يدخل ضمن المؤامرة الكبرى ضد الأحزاب الإسلامية الفائزة في الاستحقاقات الانتخابية إثر ثورات الربيع العربي"

نبّهني عن
avatar
المصطفى
ضيف

جمعية خيرية ؟! وما دخل العمل الخيري فيما أوردته..؟! أم أنك تتظاهر بعدم الوعي، أو لربما هناك شيء آخر..! فالمنطق الحق، والعدل، والإنصاف في التعامل مع الناس إنما هو وجه واحد ينسجم فيه العقل والنقل إن كنت لا تدري..، أما هذا المجلس العلمي فهو يعاكس التيار ليميل لإذلال الناس واحتقارهم، فهل منبر الجمعة بما يتسم من شرعية وحق استنادا إلى الكتاب الحق والسنة النبوية الشريفة المطهرة يزكي نعت الرئيس الفعلي – اللي على بالك – للآخر.. ب “الحمار”! أي نعم.. يا.. من لا يدري !!!

محمد شركي
ضيف

أسي المصطفى المجلس العلمي المحلي بوجدة ليس جمعية خيرية ما هذا المنطق المريض ؟

محمد شركي
ضيف
يا عابر السبيل تعليقك عابر أيضا لو اطلعت على تعليق الأمقران لقبا والأمزيان قيمة لعر فت ما دخل ذلك في التعليق الذي لا يعرف أن الغرب هو وراء مصائب العرب والمسلمين ذامزيان ماشي ذا مقران كما لقب نفسه لست طائفيا بل حنيفا مسلما وما أنا من المتعصبين لأمزيان أو أمقران وصدق الشاعر إذ يقول : وتعظم في عين الصغير صغارها //// وتصغر في عين العظيم العظائم ولن يشم الحمار القرفة كما بقول المثل العامي
عابر سبيل
ضيف
الإسلام للجميع و لا يمكن لأحد أن يدعي بأنه هو الممثل الشرعي و الوحيد لهذا الدين الحنيف، وإلا كان طائفيا بامتياز . أما التدبير السياسي للأزمات و الخوض فيها، فيستدعي بالضرورة التوفر على الكفايات و القدرات قي هذا المجال،وهذا مايتوفر عليه حزب أردوغان فلا خوف عليه لأنه سيخرج من هذه الوضعية أكثر قوة. مشكلتنا في الخطاب الديني المتطرف المتخلف الشمولي الذي يتكلم في كل شيء حتى الأمور التي لا يفهمها وينسبها للإسلام و الإسلام منها بريء براءة الذيب من دم يوسف عليه السلام، تماما مثل ما يفعل صاحب المقال الذي يخوض في كل شيء، حتى رده الأخير تشم فيه رائحة… قراءة المزيد ..
محمد شركي
ضيف
لست أمقران بل أنت أقل من أمزيان إذا كنت لا تعرف بأن الغرب هو مصدر كل بلاء أصاب العالم العربي والإسلامي ومن يقف وراء وجود الكيان الصهيوني ؟ ولماذا غزا الغرب أفغانستان والعراق ؟ ولماذا يساعد الروس النظام السوري ويسكت الغرب عن ذلك وعن تورط إيران وحزب اللات فيها ؟ ومن دبر الانقلاب في مصر ؟ ولماذا يسكت الغرب عن هذا الانقلاب وهو الذي تدخل في دول إفريقية لإفشال الانقلابات ؟ أنت بالفعل أقل من أمزيان لأن حقدك على الإسلام جعلك لعبة في يد أسيادك العلمانيين في الغرب الذي تريد أن نجعله بريئا
المصطفى
ضيف

لو لم يكن المجلس العلمي المحلي بوجدة مثلا معينا، هل تظن – مثلا – أنه يحظى بتصويت وتزكية الناس؟ أو بالأحرى الفقهاء والقيمين الدينيين عموما؟؟؟!!! هل تظن أن المواطنين المعنيين ب”خدمات” المجلس العلمي مطمئنون لهذا المجلس القائم؟ ألا ترى أنه كارثة على المجتمع وعلى الإنسانية؟ هل تعلم بسلسلة الإهانات اليومية بشتى الأشكال التي تطال المساكين المضطرين لولوج مجلس العلماء بوجدة؟؟؟!!! ينبغي يا أستاذ التحدث عن الكفاءة حيثما كانت إذ هي عنوان المصداقية، أما التركيز عن هذا إسلامي وهذا غير ذلك، فهذا هو الباطل بعينه…

امقران
ضيف

يا شرقي اربد منك ان ترد على السؤال التالي: لماذا كلما حلت كارثة او نائبة بالعالم العربي او الاسلامي إلا وارجعت مصدرها إلى الغرب اوليس هذا خطاب السينات الذي كان يتداول في الصحف المدجنة؟

محمد شركي
ضيف

إلى الذي لا يؤمن بالخطاب السياسي الإسلامي بطبيعة الحال ستكون ضد أردوغان وضد كل مم و ما له علاقة بالإسلام ولا فائدة من نشر تعليقك على مقال له علاقة بالإسلام

مغربي لا يؤمن بالخطاب السياسي الاسلامي
ضيف
مغربي لا يؤمن بالخطاب السياسي الاسلامي

ان ما تدعيه من تشويه لسمعة الاسلاميين في تركيا باطل، بحكم الادلة الدامغة حول الفساد الذي تورط فيه المقربون من اردوغان ومنهم نجله. لقد استحلوا المال والصفقات الحرام ،لا يمكنك يا شركي ان تنكر الحقائق المتمثلة في كون الفساد ثابت، ولو لم يكن لما اعفى اردوغان ثلاثة وزراء من الحكومة.
لقد حصحص الحق وتبين ان اولاد عبد الواحد واحد
كل نكران لفساد حزب اردغوان يعد استحمارا لالاف الاتراك الذين يتظاهرون ضد الفساد ويقوم بقمعمهم صاحبنا اردوغان.

‫wpDiscuz