تروكوت / إقليم الدريوش وفاجعة زنا المحارم

253365 مشاهدة

تروكوت/ وجدة البوابة: على إثر الفاجعة التي استفاق عليها سكان جماعة اتروكوت والمتمثلة في زنا المحارم ، إذ قام أحد الأشخاص بالوقوع في زنا المحارم وذلك باغتصاب ابنته البالغة من العمر 21 بالإكراه.

وترجع تفاصيل القصة حسب بعض المصادر المقربة إلى حوالي 4 سنوات المنصرمة إذ حاول الأب ( الجاني) البالغ من العمر 52 سنة والمنحذر من دوار تابلخاشت من أب متوفى وكان حاملا لكتاب الله وفقيها بأحد المساجد ( وقد اتهم سابقا والد الجاني بجريمة هتك عرض قاصرين بالمسجد التي كان يدرس فيها ) بإغواء إبنته التي كانت لا تزال قاصر لكنه فشل في ذلك وبعد استنفاذ كل الطرق اتجه إلى أساليب الإكراه بواسطة التهديد بالسلاح الأبيض مما أدى إلى استسلام ابنته التي لا حول ولا قوة لها لمآرب والدها وقد استمرت هذه الأفعال إلى حدود خريف العام الماضي 2013 إذ قدم عريس من مدينة تطوان طالبا يد هذه الفتاة ضحية الديوث والدها وهذا ما تم لكن بعد الزواج بشهر اتضح أن الفتاة حامل وفي شهرها الرابع وعند الاستفسار عن الأمر اعترفت بفعلة والدها . وعند علم خال الفتاة بالأمر اتجها صوب  مصالح الدرك الملكي ببودينار من أجل تقديم شكاية تتهم فيها الفتاة والدها بالوقوع في زنا المحارم نتج عنه الحمل.

وعلى إثر هذه الشكاية انتقلت عناصر الدرك الملكي بقيادة قائد المركزية لأحد المقاهي التي يرتادها الجاني بمنطقة أشمريخ .. والمعروف عن المقاهي المتواجدة بهذه المنطقة ايوائها كل من هب ودب من اللصوص والمهربين والمروجين للمخدرات وقطاع الطرف … وقامت باعتقاله ومواجهته بابنته ليعترف بوقوعه في زنا المحارم .. و من المرجح أن يكون قد قدم للنيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالناظور من أجل المنسوب إليه وأخذ المتعين في حقه.

وقد توعد مجموعة من شباب منطقة اتروكوت بتطبق الشرع الإسلامي في حالة عدم تطبيقه من طرف الغرفة الجنائية بمحكمة الإستئناف المحال عليها الجاني ( لأنه في هذه الحالة – يقول أحد الأشخاص الساكنين باتروكوت- لا نؤمن بالأعذار القانونية ولا الأسباب النفسية المخففة للعقوبة ) – ناضور بريس

maharim

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz