ترمواي الرباط – سلا يحقق ارتياح ساكنة أضنتها لسنوات مشاكل النقل الحضري

33006 مشاهدة

عبد المجيد شهبون –  الرباط –  18- 8- 2011 تحقق خدمة ترامواي الرباط سلا التي انطلقت في الصيف الجاري يوما عن يوم الاقبال والارتياح لدى سكان العاصمة الذين أضنتهم لسنوات وماتزال مشاكل النقل الحضري, وإن كانوا يعتبرون أن ثمن هذه الخدمة مرتفع نسبيا فإن شركة ترامواي تعدهم بتخفيضات ونظام تعرفة جديد ابتداء من سبتمبر المقبل.

وأكدت مديرة شركة الترامواي الرباط-سلا, السيدة لبنى بوطالب أن هذا المشروع الجديد للنقل حقق نجاحا منذ انطلاقته يوم 18 ماي 2011 وذلك باعتباره أول تجربة في المغرب أنجزت في التاريخ المحدد لها.

وقالت السيدة بوطالب في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء أن ثمن التذكرة الحالي (سبعة دراهم) يندرج ضمن المرحلة التجريبية, غير أنه في شهر شتمبر المقبل الذي يمثل الانطلاقة الحقيقية للترمواي “سنعمل على مراجعة الثمن عبر إحداث أسعار جديدة محفزة تكون الغاية منها تقريب الترمواي من المواطنين”.

ويتمثل نظام التعرفة الجديد في اعتماد الاشتراك بعدد الرحلات, بحيث قد يصل سعر رحلة الى ثلاثة دراهم حسب استعمال التذكرة, بالإضافة إلى أشكال أخرى مرتقبة من الاشتراك في شهر شتمبر 2011.

ومن جهته أكد مدير وكالة تهيئة ضفتي أبي رقراق, المشرفة على مشروع الترمواي, السيد لمغاري الصاقل, أن هذه الفترة يمكن اعتبارها بفترة ملاحظة ستمكننا من مراجعة ثمن التذكرة والتدقيق في منظومة النقل الاضافية والمتكاملة, مؤكدا أن شهر شتمبر سيكشف لنا عن معالم جديدة تتعلق بالإقبال على الترمواي, علما أن الهدف هو جعل الترمواي في متناول الجميع مع مراعاة التكاليف والنفقات المرتبطة به.

وبدأت الشركة جديا التفكير في توسيع شبكتها لتصل الى تمارة وحي الرياض وبوقنادل وسلا الجديدة وذلك بتنسيق مع السلطات المحلية, كما أنها بصدد دراسة الحصول على الغلاف المالي لتحقيق هذا المبتغى, علما أن 20 كلم المستعملة حياليا كلفت غلافا ماليا قدره 3 مليار و800 مليون درهم .

وبخصوص هذا الأمر يقول الصاقل, إن تحقيق هذا الهدف يمر أساسا باحترام التزاماتنا تجاه شراكائنا (فرنسا وبعض الدول الأوروبية الأخرى) الذين منحوا الشركة قروضا مهمة, إذ يتعين أولا تسديدها للحفاظ على سمعة ومصداقية الوكالة ثم التفكير بعدها في مشروع التوسيع المنشود.

يذكر أن شركة ترمواي الرباط- سلا وقعت مع الشركة الفرنسية لتنمية النقل العمومي “ترانس ديف” على عقد استغلال شبكة الترمواي الذي يمتد على مدى ست سنوات بقيمة إجمالية قدرها 850 مليون درهم.

++ المنظمومة الجديدة للنقل أسلوب جديد لربح الوقت ++

وعبرت شرائح واسعة من المواطنين مختلفة الأعمار عن سرورها بهذه المنظمومة الجديدة للنقل, التي تضمن لها الراحة وربح الوقت.

وقال كمال وهو طالب في ال19 من عمره أنه يفضل التنقل في الترمواي من سلا الى مدينة العرفان, لربح الوقت وللتركيز والمواظبة, كذلك هو الشأن بالنسبة لعلال (40 سنة) موظف ينتقل يوميا من العكاري اتجاه أكدال, الذي أكد في تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء أنه يجد راحة كبيرة داخل العربات النظيفة التي تتوفر على مكيف يلطف الجو, مما يمكنه من الالتحاق الى عمله دون أن ينشغل بمشكل التوقيت.

نفس الارتياح عبر عنه عبد الرحمان وهو رجل أعمال في الخمسين من عمره حيث أكد أنه تخلى عن استعمال سيارته الشخصية للتنقل يوميا من سلا الى الرباط وذلك لربح الوقت والبحث عن الراحة التي لقيها في الترمواي الذي رفع عنه عبء معاناة حركة السير في الطرقات.

++ الترمواي أضفى جمالية على العدوتين ++

ولا يختلف إثنان في أن الترمواي أضفى جمالية على العدوتين, كما أن مساره يضفي الهدوء والسكنية بفضل النباتات المغروسة في جنبات أرصفته وتلك المحاذية للمحطات, كما هو الحال بالنسبة لساحة الجولان ومدينة العرفان وفي مدينة سلا.

وقالت السيدة بوطالب في هذا الصدد أن موضوع التهيئة كان دائما نصب أعيننا, بداية من لون الترامواي الذي شارك في اختياره ثلة من الفنانين المغاربة الذين ركزوا على عامل الضوء حتى يوصل إحساسا بالسكينة والتفاؤل والسلام بفضل الضوء الذي يشع من ألوانه, كما تكسوه زخارف تستمد خصوصيتها من الزليج المغربي الأصيل.

وفضلا عن مساهمته في حماية البيئة عبر التقليص من نسبة التلوث والضجيج, فإنه يساهم أيضا في التنمية الاقتصادية بالعدوتين من خلال إحداث قرابة 600 منصب شغل موزعة ما بين موظفي وكالة تهيئة ضفتي أبي رقراق, وشركة الأمن الخاصة, وشركة النظافة, أما النصف الباقي (300) فيتمثل في توفير مناصب لفئة من شباب العدوتين منهم من يحصل لأول مرة على منصب شغل.

وأشارت السيدة بوطالب الى أن الترمواي أصبح يتعايش من ساكنة العدوتين وأضحى يشكل جزء من المدينة سيما وأن الأمر لا يتعلق بمشروع تجاري صرف بل يشكل نقلة نوعية بالنسبة لقطاع النقل الحضري, حيث يوجد المواطن في قلب هذه المنظومة الجديدة, للبحث عن راحته وإزالة كل المخاوف المتعلقة بالتوقيت.

ويقتضي ذلك أيضا الحفاظ بشكل كبير على هذه الوسيلة الرائدة في النقل والحرص على نظافة العربات وتفادي كل الأعمال التي قد تساهم في تلفها, كونه أصبح يستقبل كل فئات الركاب, بمن فيهم المعاقون جسديا والأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة والأشخاص محدودو الحركة ومستعملو الكراسي المتحركة.

وأكدت السيدة بوطالب أن ما تتوفر عليه الرباط اليوم هو منظمومة جديدة للنقل تضمن خدمة منتظمة لنقل الركاب من السابعة صباحا الى منتصف الليل خلال شهر رمضان.

وأشارت من جهة أخرى الى أن المستوى الخدماتي بلغ نسبة 98 في المائة, مما لا يترك مجالا للشك لنجاح هذه العملية بفضل احترام الجودة وكسب ثقة الزبناء, علما أن البلدان التي سبقتنا في هذا المجال لقيت عراقيل جمة لم تسجل لدينا لحد الساعة مثلها.

واضافت عند تدارسنا للنقل في المدينة لاحظنا أن أكبر عدد من الركاب يتمركز في محور سلا نحو الرباط صباحا, ومن الاتجاه المعاكس من الرباط تجاه سلا في المساء, حيث أصبحت العاصمة تعرف حركة دؤوبة تتمثل في توافد المواطنين على المدينة القديمة ووسط المدينة وعلى أكدال, مما يفسر عدول المواطنين على استعمال سيارتهم أو تركها في مواقف السيارات .

وذكرت السيدة بوطالب أن حركة النقل بالترمواي أصبحت تستجيب للنمو الديموغرافي الذي تشهده العدوتان, مما يؤكد مجددا ايجابية هذه الفترة لأن نجاحها ينحصر في فصل الصيف الذي ينخفض فيه التنقل, ولهذا ينتظر أن تكون الانطلاقة الحقيقية للمشروع ابتداء من شهر شتمبر المقبل وبعد عيد الفطر, ثم الدخول المدرسي والجامعي الجديد.

ترمواي الرباط - سلا يحقق ارتياح ساكنة أضنتها لسنوات مشاكل النقل الحضري
ترمواي الرباط - سلا يحقق ارتياح ساكنة أضنتها لسنوات مشاكل النقل الحضري

اترك تعليق

1 تعليق على "ترمواي الرباط – سلا يحقق ارتياح ساكنة أضنتها لسنوات مشاكل النقل الحضري"

نبّهني عن
avatar
احمد الاردني
ضيف

المغرب حلو شو ما كان وان شاء الله بسير من احسن البلدان يا رب وانا بحب المغرب وطبيعة المغرب وسكان المغرب وارض المغرب وهواء المغرب

‫wpDiscuz