تردي خدمات و أوضاع حافلات النقل الحضري بوجدة، سائق حافلة ” النور ” يجلس على كرسي من الطوب/ وجدة: عبد الرزاق بونشوشن

26822 مشاهدة

وجدة: عبد الرزاق بونشوشن/ وجدة البوابة: وجدة في 4 مارس 2013، أعرب العديد من ساكنة مدينة وجدة ، خصوصا الطلبة وذوي الدخل المحدود عن إستيائهم جراء إستمرار تردي خدمة النقل الحضري بالمدينة وعدم إكتراث الجهات المعنية وأذكر بالخصوص الجماعة الحضرية الوصية على هذا القطاع الحيوي بالمدينة التي تشهد نموا ديموغرافيا كبيرا . مشاكل ساكنة مدينة وجدة تكاد لا تنتهي مع هذا المرفق الحيوي في ظل عدم أخد المبادرة من طرف الجهة المسؤولة ووضع حد للتسيير العشوائي وعدم الإلتزام بدفتر التحملات وحماية المواطن من أخطار حافلات لا تتوفر على أدنى شروط السلامة وتساهم في عرقلة السير ، حيث لا يمر يوم دون أن يشاهد حافلات معطلة وسط الطريق وبأهم الشوارع ولمدة طويلة في إنتظار ميكانيكي وحيد يمر على عدة حافلات طول النهار وقد صرح ” للجريدة ” أحد العاملين بشركة النور أن الحافلة يتم تشغيلها في الصباح الباكر وإذا ما أخطأ السائق في تحريكها وإنقطع المحرك عن الدوران فإنها لن تشتغل من جديد نظرا للحالة الميكانيكية المهترية وقطع الغيار التي لم تبدل منذ سنين إضافة إلى إستعمال الكازوال المهرب والمعروف بقلة جودته . وفي موضوع ذي صلة فالقطاع يعرف فوضى لا مثيل لها حيث لا تحترم المواقف المخصصة لحافلات النقل ولا تلتزم بالتوقيت المحدد وتستغل الخطوط المربحة دون سواها رغم أن دفتر التحملات  ينص على تغطية جميع الخطوط وبصفة منتظمة ، بالإضافة إلى التسريع في أخذ القرار بتزويد مجمعات سكنية جديدة بخطوط نقل دون تمييز . إلى ذلك يشتكي العديد من سائقي حافلات النور من الحالة الميكانيكية والتي تشكل خطر على صحتهم وقد عاينت ” الجريدة ” المستوى الهيكلي للحافلات التي أكلها الصدأ جراء إنعدام الصيانة وكذا الأبواب التي لاتغلق مما يؤثر على صحة السائق وتعرضه إلى أوجاع في الرأس خصوصا ونحن في فصل الشتاء ونعيش موجة من البرد القارص . ناهيك عن الكراسي المكسرة والتي لا تليق بكرامة المواطن كما أن كل الحافلات تتسبب في تلوث كبير جراء الدخان الذي تخلفه المحركات . فهل يرضى من يهمهم الأمر أن تبقى عاصمة المنطقة الشرقية على هذا الوضع أم أنهم لا يفكرون قط في هذا القطاع ، نظرا لتوفرهم على سيارات المصلحة ولم يركبوا حافلات النقل الحضري ولاتهمهم مشاكل تنقل المواطن ؟  أم أن هناك تواطؤ وعدم قدرة الجماعة الحضرية في شخص رئيسها ومصلحة السير والجولان في إتخاذ قرار حل الشركتين وفتح المجال أمام منافسين بدفتر تحملات يحترم ، رغم أن المدة المتبقية لازالت بعيدة حتى نهاية سنة 2017 و تحق أمنية المواطن الوجدي في وسيلة نقل محترمة خصوصا وأنه يؤدي الثمن .

تردي خدمات و أوضاع حافلات النقل الحضري بوجدة، سائق حافلة " النور " يجلس على كرسي من الطوب/ وجدة: عبد الرزاق بونشوشن
تردي خدمات و أوضاع حافلات النقل الحضري بوجدة، سائق حافلة ” النور ” يجلس على كرسي من الطوب/ وجدة: عبد الرزاق بونشوشن

عبد الرزاق بونشوشن

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن