تربية الانتباه عند الطفل/ وجدة: محمد بوطالب

354130 مشاهدة

وجدة: محمد بوطالب/ وجدة البوابة: من اهم عناصر نجاح العملية التربوية في البيت او المدرسة تركيز الطفل و انتباهه. كماتتجلى اهمية الانتباه ايضا في حياة الانسان من اجل الحفاظ على حياته وترقيتها سواء في قيادة السيارة او الاكل و الشرب او السباحة وغيرها……….

فالطفل الذي ينتبه جيدا في المدرسة يكون احسن حالا من غيره:

ـ يراجع دروسه بدقة في وقت وجيز ويستوعب اكثر.

ـ ينجز واجباته بسرعة وفعالية لانه يتذكر جيدا ما يدور حول الموضوع.

ـ يجد المتعة في الدراسة وتكون علاقته بالمدرس مرضية.

ـ يحصل على نقط جيدة ومن ثم يقوي رصيده في النجاح المدرسي.

ـ ينظم وقته جيدا.

ـ يوضب حيزا زمنيا للترفيه عن نفسه.

ـ يحصل على نقط عالية فيقوي رصيده من النجاح المدرسي.

ـ يحصل على مكافات اكبر.

ـ يساعد مدرسه على اداء مهمته في احسن الظروف.

ـ يساهم في جودة التعلمات وبالتللي مخرجات التربية و التكوين.ـ

ـ  يساهم في تاثيت سعادة والديه فيبادلانه محبة بمحبة.

ـ يساهم في  بناء سعادته و مستقبله بالايجاب.

خطورة نقص الانتباه

اذا لم نعبا بنقص الانتباه عند الطفل فان عواقبه وخيمة على تمدرسه اذ نجد تمارين غير مكتملة ودروس غير منتظمة

ومناقشات تدخل من اذن و تخرج من اخرى.

كل هذا سيكون له انعكاس سابي على حاضر الطفل و مستقبله الدراسي و المهني.

مظاهر سلبية

يذوب الانتباه في القسم بسبب النشاط الزائد للطفل خلال فترة تعلم معقدة،في هذا الوقت ينتقل الطفل كالفراشة من لعبة الى اخرى دون تركيز مع ظهور أحلام اليقظة ما يعتبره الاولياء مفتاحا للفشل الدراسي .

فنقص الانتباه يتجلى ايضا في ان الطفل المصاب به يلمس كل شىء ولا يستطيع البقاء طويلا دون حركة ويرتكب اخطاء السهو وىمل سريعا وقد يميل الى التهور.

وقد يرجع نقص الانتباه وضعف التركيز الى الوراثة او سوء التغذية او هما معا باعتبار اثرهما على نمو الدماغ عند الطفل.

وقد يتميز الطفل ذو الانتباه الناقص بالانتقال السريع من موضوع الى موضوع واحلام اليقظة والنسيان و القلق و النشاةط الزائد. وقد يعتبر بعض الاولياء نقص الانتباه مفتاحا للفشل الدراسي.

هناالمطلوب ان نتساءل لم؟ هل اصبح الطفل يخاف من مدرسه؟

هل فقد الثقة في نفسه؟هل عدم المتعة في الدرس؟هل اصابه وهن في جسده؟

اسئلة كثيرة يمكن انتوضح لناكيف نتعامل افضل مع نقص الانتباه وضعف التركيز.

من اجل انتباه افضل

ـ الانتباه يتطلب من الطفل ان يكون في يقظة حسية،فالكفل الذي لا ينتبه قد يكون ضعيف السمع او النظر او الاحساس.

ـ ان يكون الطفل منتبها معناه ان يكون قادرا على اهمال معلومات غير ضرورية ،و ان يعرف كيف يرتب المعلومات حسب الاولويات كان يتغاضى عن سماع زقزقة عصفور على النافذة ويركزعلى المدرس ليستوعب افضل.

ـ ان يكون الطفل نشيطا داخليا ويتعلم تحويل الافكار الىصور ذهنية بصرية او سمعية.

ـ المراقبة الصحية للطفل مهمة،فقد لا تصل المعلومات بشكل تام الى المخ بسبب نقص في السمع او البصر.

ـ تجنب الاغذية المركزة على المقليات والمشروبات الغازية و الملونات و المضافات لانها تساهم في النشاط الزائد للطفل.

ـ تخطيط المراجعة وتنظيمها و الالتزام بها بعيدا عن كل المشوشات كالهاتف واللعب والتلفاز………………….

الانتباه عند الطفل.

ـ ازالة كل مظاهر التوترات عن الطفل بالترويح عنه.

ـ تدبير امثل لايقاعات الزمن المدرسي يقوي فعالية الانتباه عند الطفل.

ـ تشجيع كل السلوكات الايجابية نحو التركيز و الانتباه اترسيخها عند الطفل.

ـ  بدء العمل مع الطفل بالاشياء التي تجذبه اقل للوصول الى التي تجذبه اكثر،عبر تقديم جهد اكبر.

ـ ان يفهم الطفل اهمية عمله حتى يركز عليه اكثر.فعندما يدرك الهدف يكون اكثر دافعية و اهتماما ولن يجد صعوبة في بذل المجهود لتثبيت اهتمامه

ـ ان ينهي ما بدا حتى يبقى انتباهه مشغلا.

ـ نعلمه التفكير قبل العمل حتى يتحمل عواقب عمله حتى يبقى مطبوعا بالانتباه و التركيز و الجد.

تمارين بسيطة

ـ وضع صورتين متشابهتين بينهما فرق بسيط نطلب من الطفل اكتشافه،والهدف هوتوظيف القدرة على الانتباه.

ـ نقدم للطفل عدة اشياء نطلب منه التعرف عليها تم نخفي عنه احداها بعد ان نطلب منه الالتفات فنساله عن الشىء الناقص.

ـ كتابة كلمات او جمل بالمقلوب نطلب من الطفل تصويبها.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz