تدهور الوضع الأمني في المؤسسات التعليمية بمدينة وجدة: ثانوية إسلي نمودجا

293469 مشاهدة

وجدة البوابة: على إثر الاعتداء الغير مسبوق الذي تعرض له مدير ثانوية إسلي التأهيلية بوجدة يومه الجمعة 13 فبراير 2015 من طرف ثلاثة من التلاميذ الذين انهالوا عليه ضربا وركلا ورفسا، وأمام استفحال العنف ضد هيئة الإدارة والأطر التربوية جراء الاستهتار بالدور التربوي للمدرسة بصفة عامة والتعاطي لشتى أنواع المخدرات، فإن النائب البرلماني عن دائرة وجدة أنجاد عبد النبي بعوي يستنكر هذا الفعل المشين، داعيا إلى التصدي لمثل هاته الظواهر التي تمس بكرامة المؤسسة التعليمية والإشعاع التربوي.

في هذا السياق، أكد النائب البرلماني على أن هاته الوضعية المشينة تنعكس سلبا على المنظومة التربوية ككل وتساهم في انحطاطها، وذلك راجع بالأساس إلى تدهور العلاقة الإستراتيجية بين المدرسة والأسرة باعتبارها البنية الأساسية في صناعة أجيال الغد.

إن الفتور الملحوظ الذي عرفته المنظومة خلال العقدين الأخيرين نتيجة تدخل عدة عوامل معقدة ومركبة، دفع النائب البرلماني السيد عبد النبي بعوي إلى دعوة جميع الفاعلين المرتبطين بمجالات التربية والتكوين ( برلمانيون، سياسيون، منتخبون، فاعلون من المجتمع المدني، جمعيات آباء وأولياء التلاميذ، أطر تربوية، مصالح أمنية… )، إلى عقد مناظرة إقليمية حول إشكالية الأمن في المؤسسات العمومية وانعكاساتها على المناخ التربوي العام بمدينة وجدة، مؤكدا على خصوصية هاته المدينة، التي يتخذها  مروجو المخدرات والأقراص المهلوسة وكرا لبث سمومهم في أوساط الشباب باعتبار موقعها المحادي للشريط الحدودي الجزائري حيث تنشط هذه الفئة بالرغم من الحملات المتتالية لمصالح الأمن .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz