تدشين مسجد الرياض بمدينة وجدة.. صرح آخر يميز المدينة

147217 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 26 يونيو 2014، قام السيد والي الجهة الشرقية ورئيس المجلس العلمي مساء يوم الخميس 26 يونيو 2014 بتدشين مسجد الرياض الذي أعيد بناؤه من جديد. وقد حضر إلى حفل تدشين هذا الصرح الاسلامي المتميز في بنائه وزخرفته عدد من المسؤولين المحليين والمنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية، بالإضافة إلى عدد من الأئمة والعلماء وجموع المصلين.وقد أدى الجميع صلاة المغرب بهذا المسجد الكبير، أعقب ذلك تلاوة القرءان جماعة.وشهد الحفل بعد ذلك فقرات من الأمداح النبوية وتجويد آيات بينات من الذكر الحكيم بأصوات عدد من المقرئين الشباب، بعد ذلك ألقى الأستاذ مصطفى بنحمزة درس في موضوع ” دور المساجد وأهميتها في حياة المسلم” . أشار في بداية كلمته إلى الخاصية التي تميز مدينة وجدة والتي تجعلها في مقدمة المدن التي تزخر بعدد كبير من المساجد والتي عادة ما يتكفل ببنائها محسنون من مالهم الخاص.وفي ساق حديثه عن المسجد أبرز الأستاذ بنحمزة الدور الذي أدته المساجد عبر التاريخ الإسلامي، سواء أيام الرسول عليه الصلاة والسلام أو في أيام الخلفاء الراشدين، أو في عصور النهضة والحضارة الإسلاميّة. إذ أوضح الخطيب أن دورالمسجد لم يكن يقتصر على الصلوات الخمس فحسب، بل كان المسجد مقرًّا للحكم والسياسة والقضاء.وكانت أبوابه مفتوحة لطلاب العلم في مختلف الأجناس المعرفية. وأعطى مثالا بمدرسة القرويين والشخصيات العلمية والفكرية والأدبية التي تخرجت منه. وفي ختام كلمته طالب رئيس المجلس العلمي بتفعيل دور المسجد وتحفيز الأميين على حضور دروس محو الأمية بالمساجد.لأن المسلمين طيلة عهدهم – كما يقول – كانوا أصحاب فكر وعقول، ومساجد الأندلس العظيمه في الأندلس مازالت شاهدة لتؤكد للعالم عمق حضارتنا وتقدمنا العلمي وفي فن العمارة والهندسة.

تدشين مسجد الرياض بمدينة وجدة.. صرح آخر يميز المدينة
تدشين مسجد الرياض بمدينة وجدة.. صرح آخر يميز المدينة
تدشين مسجد الرياض بمدينة وجدة.. صرح آخر يميز المدينة
تدشين مسجد الرياض بمدينة وجدة.. صرح آخر يميز المدينة
تدشين مسجد الرياض بمدينة وجدة.. صرح آخر يميز المدينة
تدشين مسجد الرياض بمدينة وجدة.. صرح آخر يميز المدينة

مولود مشيور

اترك تعليق

1 تعليق على "تدشين مسجد الرياض بمدينة وجدة.. صرح آخر يميز المدينة"

نبّهني عن
avatar
خطيب جمعة
ضيف

جى الله المحسنين الصادقين المعلقة قلوبهم بالمساجد، وفي مقدمتهم فضيلة العلامة الدكتور مصطفى بنحمزة العالم العامل المجتهد المحب للخير والعامل له بعيدا عن الرياء أو السمعة الصابر على المثبطـــات بمختلف أوجههـــا، الوفي حقـــا لثوابت وطنه بصدق ووعي ومعرفة واسعة حباه الله بهـــــا، والأمل كل الأمل أن يلتفت لوصمة العار في جبين مؤسسة المجلس العلمي المحلي بوجدة المتمثلة في ثنائي الشر والظلم والطغيـــان والانحراف رمضان يحياوي والعيد بنبراهيم المسيئين للقيم وللدين تحديدا المتمردين على أدب العمل الإداري وضوابطه وحدوده … انسجاما مع منطق الحق والعدل، والله من وراء القصد.

‫wpDiscuz