تدشين مدرسة.كم فجيج للتعليم العمومي

27326 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة – 12-4-2011 تم أمس الإثنين بفجيج تدشين مؤسسة تعليمية عمومية (مدرسة. كوم فجيج).
تدشين “مدرسة . كوم فجيج” للتعليم العمومي 

وتندرج هذه المبادرة، التي دشنتها السيدة ليلى مزيان بن جلون رئيسة مؤسسة البنك المغربي للتجارة الخارجية للتربية والبيئة والسيد محمد امباركي مدير وكالة تنمية أقاليم الجهة الشرقية، في إطار المشروع الرائد الذي تنهض به مؤسسة البنك المغربي للتجارة الخارجية المعروف باسم “مدرسة.كم” والذي يهدف إلى تقريب وتوفير فرص التعليم للأطفال خاصة في العالم القروي، تماشيا مع الفلسفة التي قامت عليها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وقد تم بناء وتجهيز هذه المدرسة، التي تم تدشينها خلال حفل حضره بالخصوص السيد امحند العنصر وزير الدولة، والسيد صلاح بنيطو عامل إقليم فجيج، والسيد عثمان بن جلون الرئيس المدير العام للبنك المغربي للتجارة الخارجية، على مساحة 600 متر مربع بغلاف مالي يناهز مليوني درهم ساهمت الوكالة ب 750 ألف درهم منه.

وتضم المدرسة سبع قاعات (قاعة للإعلاميات وقاعة متعددة التخصصات وقاعة خاصة بتدريس الأمازيغية وقاعة خاصة بالتعليم الأولي وقاعات للتدريس) ومكتبة ومسكنا للأساتذة.

وصرحت السيدة زكية عبد الحق مديرة المدرسة لوكالة المغرب العربي للأنباء بأن “مدرسة.كوم” تتيح ل 66 تلميذا وتلميذة من الدواوير المنتشرة في فجيج فرصة للتعلم ابتداء من المستويات الثلاثة (التعليم الأولي والسنتان الأولى والثانية ابتدائي) وذلك بتسخير أجهزة ديداكتيكية متطورة مثل السبورة التفاعلية والانترنيت.

يشار أن شبكة مؤسسة البنك المغربي للتجارة الخارجية للتربية والبيئة ” تضم اليوم ما يناهز 60 مؤسسة عمومية “مدرسة.كوم” و 136 وحدة للتعليم الأولي ، ويستفيد من خدماتها حوالي 14 ألف تلميذ و تلميذة كما تضم ثلاث مدارس بإفريقيا (السينغال والكونغو وقريبا بالغابون).وجدة البوابة – وكالة المغرب العربي للانباء

تدشين مدرسة.كم فجيج للتعليم العمومي
تدشين مدرسة.كم فجيج للتعليم العمومي

اترك تعليق

1 تعليق على "تدشين مدرسة.كم فجيج للتعليم العمومي"

نبّهني عن
avatar
قارئ
ضيف
هذه هي الأوضاع بمدرسة.كم: – نقل تعسفي. المؤسسة تطرد الاساتذة وقتما تشاء و بكيفية غير قانونية و حسب هواها. – خصاص في الاساتذة و النيابات ترفض التعامل مع المؤسسة للضبابية التي تحكم العلاقة بينهما، فلا هي مدارس عمومية و لا هي مدارس خصوصية. – نقص في التجهيزات و ادوات العمل – احتجاجات متواصلة للآباء و الأمهات على الهدر المدرسي و التسيب السائدين بمدرسة.كم – وضعية ادارية غير مستقرة و غير واضحة للاساتذة: لا وجود لمدير له صلاحيات التنقيط و مفتش معين من طرف المؤسسة لا تعترف به النيابة و ترسل مفتشها (مفتشان لكل استاذ). – ضغط نفسي في العمل. –… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz