تجديد الثقة في السيد ممدوح الزلجامي سفيرا السلام ورئيس عاما لجمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان

123138 مشاهدة

توصلت جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان ذات التوجه الملكي والطابع الدولي، بوصلها النهائي بتاريخ 3 يناير 2018، وذلك بعد تجديد مكتبها خلال الجمع العام المنعقد يوم الخميس 14 دجنبر 2017 على الساعة العاشرة صباحا بالمكتب الإداري المركزي الكائن بحي المسيرة زنقة مولاي إبراهيم ، والذي ترأسه سفير السلام الرئيس العام للجمعية بحضور رؤساء الفروع داخل الوطن وخارجه. وقد اختتم الجمع العام بتجديد الثقة  في السيد ممدوح الزلجامي كرئيس عام للجمعية لولاية ثانية، حيث تم انتخاب أعضاء المكتب الجديد…

وفي تصريح لوجدة البوابة، قال السيد ممدوح الزلجامي سفير السلام الرئيس العام للجمعية، أن أجواء الانتخاب تمت في جو تسوده الشفافية، حيث جدد الأعضاء ثقتهم فيه للمرة الثانية، لما عهدوا فيه من تضحيات وحب للوطن وللملك، وتشبثه القوي بالوحدة الترابية، بكل صدق ونكران للذات، على حد تعبير السيد ممدوح.

ويستغرب السيد ممدوح الزلجامي لكون بعض رجال السلطة يحاولون مضايقته والتشكيك في تحركاته، حيث أقسم باليمين الغليظة، أنه متشبث بحبه لوطنه ولصاحب الجلالة الملك محمد السادس ولجميع الشرفاء العلويين، وشدد أنه لن ولم يدخر جهدا لأجل جعل جمعيته ذات التوجه الملكي والطابع الدولي تعمل على تحقيق أهدافها السامية ملتزمة كل الالتزام بتطبيق وتنفيذ التوجيهات الملكية السامية في مختلف أنشطتها، ومن هذا المنبر يناشد سفير السلام الرئيس العام للجمعية ذات التوجه الملكي والطابع الدولي، المهتمين والمتتبعين لخطوات الجمعية بأن يعملوا على دعم الجمعية معنويا عوض مضايقتها خاصة وأنها يقول سفير السلام متشبتتة كل التشبث بأهداب العرش وأن أعضاءها أقسموا بالله ان يخدموا مصلحة البلاد والعباد وأن يتجندوا وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس لجعل الوحدة الترابية من أولى أولويات أنشطة الجمعية، ويغتنم السيد ممدوح الزلجامي الرئيس العام للجمعية هذه الفرصة للهمس في آذان المسؤولين أن يطمئنوا وأن يضعوا في جمعيته كل الثقة مؤكدا مرة أخرى أن الجمعية لها توجه ملكي ورئيسها ملكي حتى النخاع شاء من شاء وأبى من أبى، ويتسائل هل حبه لوطنه وحبه لملك البلاد أعزه الله، فيه عيب من العيوب؟؟؟؟ وأكد سفير السلام في معرض حديثه إلى منبر وجدة البوابة، أن هناك جهات معروفة تحاول الإساءة للجمعية لا لشيء إنما لأن هذه الجمعية تصرحا علانيا داخل الوطن وخارجه أنها في خدمة الوطن والمواطنين وفي خدمة ملك البلاد، ويسائل الذين يضايقون جمعيته ويسيؤون لسمعتها وسمعة أعضائها ماذا عليه وعلى جمعيته أن يفعل ليبرهن لهم أنه “قسما بالله الذي لا إلاه إلا هو، أني أحب ملكي أولا وأحب وطني وأحرص على الدفاع عن الوحدة الترابية بكل ما أتيح لنا، فلماذا المضايقة والتشكيك في أنشطتنا وتتبع خطواتنا”

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن