تبرير الانقلاب عن طريق الانتخاب من أساليب الذئاب/ وجدة: محمد شركي

206786 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: “تبرير الانقلاب عن طريق الانتخاب من أساليب الذئاب”

من الأمثال المغربية الشهيرة  قول المغاربة : ”  الذيب   هو  الذيب  وإن  طبخ بالزبدة  والزبيب ” ، وقياسا  على هذا  المثل  الحكيم  نقول  “الانقلاب  هو  الانقلاب  وإن برر بالانتخاب  ” . ومن المعلوم  أن  الانقلاب  عبارة عن وصول إلى الحكم عن طريق استعمال  القوة  المسلحة أو المتوحشة  وغير المشروعة  ، في حين  الانتخاب  هو  وصول  مشروع إلى الحكم بأسلوب حضاري قوامه الرضا  .  والانقلاب  والانتخاب ـ  وإن  جمعت  بينهما  صيغة  ” انفعال ” ـ نقيضان  لا يجتمعان أبدا ، ومع ذلك يحاول العسكر في مصر  الجمع  بينهما  بطريقة  خبيثة  خبث  الذئاب . والعرب  تقول  ذئب  ـ بفتح الذال  المعجمة  وكسر الهمزة  فلان  ، وذؤب  ـ بفتح  الذال  المعجمة  وضم الهمزة ـ  ذأبا  وذآبة  إذا  صار كالذئب  دهاء  وخباثة . ومعلوم  أن  الذئب ، وهو  الحيوان  الشبيه  بالكلب  في  شكله  يختلف عنه  في  طبيعته ، لأن الكلب  يرمز إلى الوفاء  بينما  الذئب  رمز  للخداع  والمكر. ومما جاء في  أمثال  العرب: ” الذئب خاليا  أسد ”  لأن الذئب  جريء  جدا  عند  الجوع  ، وحين  يختلي بالإنسان ،  وهو  جائع يستأسد أو  يصير  أسدا  جرأة  وإقداما  ، ولهذا  قيل : ” عليك بالجماعة فإن الذئب  إنما  يصيب  قاصية  الغنم ”  وهذا القول  شبيه  بقول  رسول  الله  صلى  الله عليه  وسلم  : ( ما من ثلاثة  في قرية  ولا بدو  لا تقام فيهم الصلاة إلا استحوذ عليهم الشيطان ، فعليك  بالجماعة  فإنما  يأكل الذئب  القاصية ) . وبسبب الخبث  والمكر شبه  رسول  الله  صلى الله  عليه  وسلم الشيطان بالذئب  ومعلوم  أن  التشبيه  هو إلحاق  أمر  المشبه  بأمر  المشبه  به ، وقد ألحق  في هذا الحديث أمر الشيطان بأمر الذئب لخبثه  ومكره . ووردت أحاديث نبوية أخرى ذكر فيها الذئب  منها قوله صلى الله  عليه  وسلم : ( يخرج في آخر الزمان رجال يختلون الدنيا بالدين يلبسون للناس جلود الضأن من اللين ألسنتهم أحلى من السكر وقلوبهم  قلوب الذئاب يقول الله عز وجل  أبي يغترون  أم  علي يجترئون ؟ )،  وهذا الحديث يصدق  على  ما يحدث  اليوم  في مصر  حيث  انتبه  الغرب الذئب إلى  أن  الشعوب  العربية  ثارت  في ربيعها  على  الأنظمة  الفاسدة  المعطلة  لشرع الله  عز وجل  لفائدة شرائع الأهواء الوضعية  التي  جرت على الأمة  كل الويلات ، وراهنت  على  أحزاب  بسبب مرجعيتها  الإسلامية حبا في الإسلام  ورغبة في شرعه العادل  لا حبا  فيمن  يتخذونه  مرجعية  سواء صدقوا في انتسابهم  إليه أم كذبوا  ، ومن كذب  فعليه  كذبه ، ولهذا  خشي الغرب   على  زوال الأنظمة  السائرة  في فلك شرائعه ،  فأوعز  إليها  أن  تجهز  على التجربة  الديمقراطية  في مصر،  ودبر  بليل  كيد  الانقلاب  على الشرعية  ،ووظف  لذلك  ذئابه من  العسكر  المصري  ، ومن ذئاب  أنظمة  عربية خشية أن  تصير التجربة  الديمقراطية   في مصر نموذجا يحتذى في باقي  البلاد العربية  بعد أن  اتضح  تشبث  الشعوب  العربية   بالرهان على  الأحزاب  المحسوبة  على الإسلام طمعا  في  الخلاص من  الفساد السياسي وما يتعلق به  من أنواع الفساد الأخرى. وبعدما  رفض خيار المصريين الانقلاب ، وقدموا آلاف الضحايا  بين قتلى  وجرحى  ومعتقلين  ثمنا  لذلك ، فكر ذئاب الانقلاب ،وهم مجرد  دمى في يد ذئاب الغرب في  إضفاء الشرعية على  الانقلاب عن طريق  الانتخاب بعدما  اختلوا بحزب العدالة  والحرية  وجماعة الإخوان  المسلمين  كما يختلي الذئب بقاصية الغنم . ولا يجد  ذئاب  الانقلاب  الذين  انقلبوا  على الانتخاب  حرجا  في استخدام هذا  الانتخاب  من أجل  تبرير انقلابهم ، وقد لبسوا للمصريين جلود الضأن وقلوبهم  قلوب  الذئاب مكرا  وخداعا  وخبثا . وذئاب  العسكر في مصر  إنما  هم صغار الشياطين  الذين يحركهم  شيطان  الغرب  الأكبر الجالس على عرشه  جلوس إبليس على عرشه  لاستعراض شرور ذرته  يوميا ، ويضع  على رؤوسهم  تيجان  وأكاليل  الرضا  بعد التأكد  من  اقترافهم  الشر المستطير .  والمؤسف  أن شريحة  من الشعب  المصري  استخفتها ذئاب  الانقلاب  فأطاعتهم ،وهي  تساهم في  مسرحية  الانتخاب الهزلية من أجل  تبرير انقلاب مكشوف  أدانه  الضمير  العالمي الحي ، وباركته  الذئاب  الكاسرة  ،وسكتت  عنه  سكوتا لا يحسن  كما يقول  أهل  اللغة . ولقد  كنا نظن أن الشخصيات  التي  استعرضتها  روايات  نجيب محفوظ  مجرد  أوهام   كانت تطوف  بخياله  إلا  أن  الواقع أثبت  أنها  موجودة بالفعل  وأنها حقيقية  بما فيها  النماذج  الاجتماعية المطبعة مع  الفساد  بعدما  أفسد طباعها ، فصارت  تستعذب  الشر  والباطل  بعدما  استخفت  بها ذئاب  العسكر  فأطاعتها . والمؤسف  بل  المحزن أن  تعرض  وسائل  الإعلام يوميا نماذج  محسوبة  على  الثقافة  والفكر  والوعي  ـ ياحسرتاه ـ   يشيد  بذئب  الانقلاب  ، وتصفق له  ، و تطلب منه  أن  يكمل  خيره  ، وهي  تعرف أن  ما قام  به من انقلاب  شر ووبال  على  البلاد والعباد . ولا يهلل  للشر  وصناعه  إلا  فاسد طوية . ولقد كنا  نحسن الظن  بوعي  الشعب  المصري  ، ونعده  طليعة  الشعوب العربية  وقدوتها  حتى  تأكد  لنا أن  شخصيات  روايات  نجيب  محفوظ  المهزوزة موجودة بالفعل في أرض مصر تماما  كما صورها في  فترة  حكم استبداد العسكر. فمتى  كان  الوعي الشعبي  السليم  يستسيغ  الانتخاب   الذي  يريد  شرعنة  الانقلاب ؟ والذين  هللوا لذئاب  الانقلاب  إنما هم أولئك الذين  يضيقون  ذرعا  بالحياة  النظيفة  التي   يوفرها  تطبيق  شرع  الله  عز وجل ، ويستعذبون حياة في أوحال الفساد . وكيف  تقبل  شخصيات  نجيب  محفوظ  المنغمسة  في حياة اللهو و المجون   في الخمارات  والماخورات  وأوكار  الفساد  المختلفة حياة  في ظل  شريعة  الإسلام النظيفة  العفيفة ؟  لهذا  تطلب  هذه  الشريحة  من كبير  ذئاب  الانقلاب  أن  يكمل  على شر الانقلاب   بشر الانتخاب من أجل  أن  يضمن  لها  استمرار أوكار الفساد . ولما  كان  كبير  ذئاب  الانقلاب  على يقين  من  رفض  شرفاء  الشعب  المصري  لجريمة  انقلابه  فقد  حاول  الاستخفاف  بعقولهم   من خلال  التظاهر  بالتدين  المغشوش  عن طريق  طراهات  مثيرة  للسخرية  من قبيل  ادعاء رهبانية  ابتدعها  ليحاول  ستر صورته البشعة ، وهو  العسكري  السفاح الملطخ  اليدين  بدماء  الأبرياء  الذين  قتلوا برصاصه  ودهسوا بجرافاته . وها هو  جمهور نجيب  محفوظ  المنحل أخلاقيا يصفق   لذئب  الانقلاب  كما صفق من قبل   لذئاب  سابقة  من  الضباط  الأشرار الذي   ألحقوا  بأرض  الكنانة  العار  غير  المسبوق  في تاريخها  حتى صارت  قاهرة المعز  مقهورة  من قبل  حفدة  القردة  والخنازير . ولا نستغرب أن يصير  الذئب  في مصر بريئا  لأنه  لم  يبرأ  من قبل أو من بعد  في  قطر من  أقطار  الدنيا  إلا في مصر حتى  صارت براءته  مضرب  مثل  فيقال  : “براءة  الذئب من دم يوسف ”  علما  بأن  الذئب  لو صادف  يوسف  ما كان  ليفلته  ، وهو وإن  لم  يأكل  يوسف  فإنه  فاتك عن سبق إصرار. وأخيرا  نقول  لجمهور نجيب محفوظ المهزوز  إن الذيب هو  الذيب  وإن طبخ بالزبدة  والزبيب  ، والسيسي  هو  السيسي  وإن برر  الانقلاب  بالانتخاب  ،  ولعموم  الشعب  المصري  نقول : عليكم  بجماعة الإخوان المسلمين فإنما  يصيب السيسي  الذئب قاصية غنم  نجيب  محفوظ  ،  وغدا   ستندمون إن  سكتم  عن ذآبة  السيسي   ولات  حين  مندم .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz