تاوريرت : هتك عرض طفل قاصر

20086 مشاهدة

وجدة البوابة / حوزي عبد المالك: روَّعت جريمة اغتصاب أخرى ساكنة مدينة تاوريرت . و كان ضحيتها هذه المرة طفــــل لم يتجاوز بعد سن الرابعة عشرة من عمره . حيث قام المتهم › ن ـ م ‹ الملقب ب » دالاس « مساء الأربعاء 10 نونبر 2010 باقتناص الطفل سعيد› إ ـ خ ‹ تلميذ بإعدادية علال بن عبد الله وهو ابن البادية ـ يقطن بالداخلية وينحدر من قبيلة أولاد سليمان .. أما المتهم » دالاس « فمن مواليد 1978 متزوج ورب أسرة ومعروف ببنيته القوية وبسوابقه العدلية ، وتعدد جرائمه وسبق له أن قضى عقوبة حبسية بتهمة » هتك عرض قاصر « .

فـَمِـن أمام باب داخلية عــــلال بن عبد الله تمكن » دالاس « من الانفراد بالطفل سعيد› إ ـ خ ‹ بعدما باغته بإشهار السلاح الأبيض في وجهه البريء وقاده إلى إحدى الضيعات المتاخمة للإعدادية و قبل أن يلوذ بالفرار كان قد مارس على هذا الطفل كل نزواته المرضية وافرغ عقده وكبته وفظ عرضه وتركــــه يندب حظه مع دولـــــة طرف في اتفاقية حقوق الطفل وعجزت حتى على توفير الأمن و الحماية لِصِبـْيـَتـِها …

خرج سعيد› إ ـ خ ‹ من الضيعة متهالكا وكانت الشمس تتدلى نحو الغروب وتوجه مباشرة إلى الشرطة ليشتكى أمره ولم يتمكن البوليس من القبض على » دالاس « إلا في اليوم الموالي وأحيل بعد استجوابه بتاريخ 12/11/ 2010 على أنظــــار محكمة الاستئناف بوجدة . ولا زال الطفل سعيد› إ ـ خ ‹ يدفع ثمنا لهذا الاغتصاب والتعنيف معاناة مريرة مع المرض وصدمة بل أزمات نفسية وكوابيس تطارده وكل الأطفال الذين اكتشفوا بعد هذه الجريمة بأنهم يعيشون وسط واد للــــذئاب وليسوا مطمئنين داخل مجتمع يوفر لهم شروط الحماية والآمان …

حول ظاهــــرة اغتصاب الطفولة

ان اغتصاب الطفولة بمدينة تاوريرت وبمجموعة من المدن المغربية أصبح يشكل ظاهرة تغض الدولة المغربية عنها الطرف . وهي في تنامي مستمر وان لم يفت الوقت فقد حان بان يتحمل المجتمع ككل مسؤوليته في توفير الحماية للحلقات الأضعف داخله ـ الطفولة خصوصا ــ سواء بالضغط على الدولة المغربية كي تقوم بواجباتها والتزاماتها أمام المنتظم الدولي أو التفكير في أشكال وقائية أخرى…

أصبحنا في كل مرة نتابع انتهاكات خطيرة لحقوق الطفل وفي كل الأحوال لا يجب التقليل أو الاستهانة بها وبآثــــارها : صبية في المزابل وصبايا تنتهك أعراضها ….وجمهور بين الاستنكار واللامبالاة ينتظر الآتي ..

هل نحن موبوؤن بالفشل في تدبير حياتنا لإنتاج مجتمع المواطنة ؟؟؟

نظام يمزق احشاءنا ولا مقاومة

حقوقنا تداس صباح مساء ولا مقاومة

كرامتنا تمرغ في التراب ولا مقاومة.

وفي المقابل جمهور في المقاهي والشوارع …ورجالات تلبس الأبيض أيام الجمعة والأعياد تبارك الأيام وأيامها كلها اغتصاب ورشاوى ودعارة وفقر وظلم وقمع وقهر وجوع وهتك اعراض والقاموس يطول…

متوحشون نحن وقســـــاة … فقط على أطفالنا

متعطشون للجنس وفحول نحن في وجه أطفالنا

نحن من نـُرَكـِّع أطفالنا تركيعا ونذلهم وننتصر عليهم

كلما ركـَّعـَنا الكبار..والكبار ليسوا كبارا إلا َّ لكوننا لا نستطيع النظر في وجوههم البشعة ، ولا نبالي إلا َّ بتقفي آثار الطفولة الضعيفة لكسر أجنحتها المكسورة أصلا ..

فما الذي سوف نقوله لأطفالنا حينما يسألوننا : لماذا كنتم تنظرون إلى مؤخراتنا ولا يعنيكم مستقبلنا ونحن البلد ونحن الثروة و المواطن والوطن ؟

نحن من ننظر إلى فحولتنا في تباهي وافتخار

سينظر الأطفال غدا إلى قذارتنا وبشاعتنا باحتقار

يطل يوم جديد ويكون صباحنا قمع وتشرد وعطالة ومرض …

ونرد الفعل مساءا باغتصاب طفل آخر في الطريق

ألهذا الحد وصلت قذارتنا ؟؟ نبحث عن مؤخرات اطفالنا ونستلذها..

ونوفر مالا للقاضي ليطلق سراح الجاني

او يحكم على الطفل المـُغْتـَصـَب بالتغريم لكونه اثار شهوة « الرجل »الفحل

ماذا ينتظر من امة لا تحمي بل تبيع وتشتري في أعراض أطفالها وتدعي انها خير امة أخرجت للناس…

نجتر ماضينا لمستقبلنا دون كلل ولا ملل ؟ وحاضرنا ممنوع من الصرف والتحويل ومن اية حركة سوى حركة اغتصاب الطفولة..

« فويل لأمة لا تأكل مما تزرع ولا تلبس مما تخيط » تقبل الذل ولا تثور عليه تقبل الإهانة ولا تحفظ كــــرامة أطفالها

يؤلمني جدا أن أعمم هذا ….وحتي نلتقي مع اغتصاب آخر أترككم

تقبلوا ودي

عبدالمالك حوزي

تاوريرت : هتك عرض طفل قاصر
تاوريرت : هتك عرض طفل قاصر

اترك تعليق

1 تعليق على "تاوريرت : هتك عرض طفل قاصر"

نبّهني عن
avatar
fatima
ضيف

franchemen ca fait du mal ou est surte national ,on doit acompagnée nos enfants tous les jours .les gents doiven boujée parceque nous sommes des musulmant

‫wpDiscuz