تافوغالت أو افران الجهة الشرقية ومعقل جدور بني يزناسن: منتجع سياحي كبير يعيش متغيرات سلبية أمام غياب دور جماعي للتنمية المحلية

46617 مشاهدة

محمد بلبشير وجدة البوابة : وجدة 29 دجنبر 2010، قرية تافوغالت أو افران المنطقة الشرقية، قرية تؤهلها بنيتها الطبيعية كي تحجز مكانها بين أهم المنتجعات الطبيعية الجبلية بالمغرب، قرية عبارة عن منطقة إستراتيجية هامة، مازالت تحتفظ بذكراها الخالدة في تاريخ المقاومة ضد الاستعمار الفرنسي الغاشم، ذكرى 17 غشت 1953، تحتل موقعا جغرافيا هاما، حيث توجد وسط مرتفعات جبال بني يزناسن، بعيدا عن مدينة بركان بـ 28 كلم، وعن وجدة بـ 59 كلم… وتمتاز بكونها منطقة سياحية بالدرجة الأولى، نظرا لما تزخر به من مواقع سياحية رائعة ومن تراث حضاري عريق كغارة الحمام وكف الجمل بزكزل… وتتميز بمناخ جد رطب تحيط بها أشجار وارفة الظلال من كل ناحية مشكلة غابة أغلبها شجر العرعار والكريش الذي يعتبر مهددا بالانقراض… وكل ذلك يؤهلها لاستقطاب أفواج كثيرة من السياح على المستوى الداخلي والخارجي…
 التهميش والجفاف عاملان ساهما في تأزيم الوضعية :رغم الثقل السياسي الذي كانت تفرضه المنطقة الهامة باعتبارها منطقة عريقة إلا أنها لم ترق إلى مستوى بعض المراكز السياحية المغربية التي تحظى بالأهمية، وذلك راجع إلى العديد من الأسباب. وتتكون تافوغالث من عدة دواوير إضافة إلى مركزها الرئيسي، وعدد سكانها 3200 نسمة حاليا، فيما كان يناهز خلال الثمانينيات ال25 ألف نسمة، هجروا كلهم بعد أن عانوا الأمرين مع مشاكل مزمنة لم يفكر يوما ما مجلسها القروي لا السابق ولا الحالي في البحث عن حلول ترقى بالواقع المرغوب فيه… وهذه الداوير هي:1 – دوار أولاد امعمر يبعد عن المركز بحوالي 6 كلم وبه حوالي 350 نسمة…2 – دوار أولاد علي بن ياسين حوالي 9 كلم عن المركز وبه قرابة 160 نسمة.3 – دوار ايحامدن (0ا كلم عن تافوغالت ) حوالي 20 أسرة،4 – دوار بني حماد (10 كلم ) 5 أسرة، دوار بويعلي حوالي 100 نسمة، دوار تغاسروت ودوار اونوت وبهما قرابة 500 اسرة، دوار لحوافا، وأخيرا مركز تافوغالت والذي به قرابة 1000 نسمة.. ومن معاناة هذه الدواوير انعدام الماء لاشروب في غالب الأحيان والعزلة شبه التامة لانعدام المسالك الطرقية وكذا انعدام التجهيزات التحتية من كهربائي وتطبيب وتعليم وعناية بالشباب وشيوخ المنطقة ككل … !ما زالت تافوغالت اليوم تحتفظ بثرواتها الطبيعية التي تؤهلها لان تكون مركزا سياحيا يغري العديد من الزوار، وكانت القرية احتضنت أول عملية جراحية أجريت على الرأس، كما أنها اليوم تشكل إحدى الوصفات الطبية التي ينصح بها بعض الأطباء المختصين في أمراض الجهاز التنفسي مرضاهم الذين يعانون من الأمراض الصدرية المزمنة كالربو… لكن مركز القرية ومع الأسف الشديد ظل يتميز بسمات عاقبت من مجلس إلى آخر ويسير على منوالها المجلس الحالي، ومن بين هذه السمات العجز عن تبني أي اتجاه يعود بالنفع على هذه المعلمة السياحية، فباستثناء واجهة المركز، جنب الطريق الرئيسية تافوغالت وجدة وتافوغالت بركان والممتدة على مسافة بضعة أمتار فان باقي الأحياء والمداشر المكونة للجماعة تعاني من الإهمال والطامة الكبرى تكمن في تلويث الفضاء البيئي الغابوي حيث يعمل المجلس على جمع نفايات المركز ويحملها على متن جرار ليطرحها وسط غابة “تازموت” محدثا هناك مزابل عمومية وسط غابة شجر الكريش، الشجر الذي أصبح مطلوبا جدا بالعالم، وهو في طريقه إلى الانقراض.فيما يقبع دوار البرابر وسط مستنقع خطير من النفايات ومجاري الواد الحار والتعفنات والأوحال، وهكذا يتحول الموقع السياحي “تازمورت” الذي كان بقصده غالبية السياح للاستجمام وسط الجبال وأشجار العرعر والكريش إلى مجمع للأزبال، أما في مجال الطرق فلم تمتد يد الإصلاح إلى أي مسلك طرقي يربط مناطق الجماعة ببعضها البعض..وخاصة الطريق الرابط بين المركز وزكزل السياحية التي تآكلت سنة بعد سنة دون أن تحرك الجماعة ساكنا. وبمركز الجماعة نجد دوار “بام” الذي يقطن به عدد كبير من المواطنين ما زال يتخبط في العديد من المشاكل كانعدام بنية طرقية، فتكثر الأتربة ومجاري الوادي الحار والمستنقعات وأكوام النفايات… شباب القرية بدوره يواجه التهميش .يعاني شباب قرية تافوغالت الذي يمثل 70 في المائة من سكان الجماعة، من كل مظاهر الإهمال والتهميش نظرا لتفاقم المشاكل السابق ذكرها ونظرا لعدم وجود مؤسسات اجتماعية تملأ أوقات فراغه.. وكثير من شباب القرية أصبح يجتر الفراغ القاتل لانعدام فرص الشغل فيضي نهار وبعض لياليه قابعا تحت الجدران وبجنبات الطريق.. تدمير البيئة مسؤولية من ؟ :لا حديث للسكان في جماعة تافوغالت إلا عما تتعرض له البيئة من إتلاف ونهب لخشب الأشجار تساهم فيه بالدرجة الأولى أيادي خفية مما شوه الفضاء البيئي، وبين الفينة والأخرى يلجأ الساهرون على تسيير الشأن الجماعي إلى بعض الترقيعات والإصلاحات الموسمية، وهي تزويقات لا تنفع السكان في شيء، في حين يجد فيها المشرفون على الشأن المحلي منافذ وأبواب لإهدار المال العام دون الاقتراب من الأمور الأساسية في تنمية الجماعة والمرتبطة عن قرب بالمواطن من قبيل تشجيع الاستثمار لا إجهاضه وكهربة الدواوير وإيصال الماء الشروب إلى السكان. وهكذا يمكن القول لهؤلاء أن التنمية الحقيقة تتحقق بالاهتمام بالجوهر لا بالمظاهر.

 تافوغالت أو افران الجهة الشرقية ومعقل جدور بني يزناسن: منتجع سياحي كبير يعيش متغيرات سلبية أمام غياب دور جماعي للتنمية المحلية
تافوغالت أو افران الجهة الشرقية ومعقل جدور بني يزناسن: منتجع سياحي كبير يعيش متغيرات سلبية أمام غياب دور جماعي للتنمية المحلية

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz