تاريخ تأسيس مدينة وجدة

81552 مشاهدة

ينسب تأسيس مدينة وجدة للزعيم المغراوي زيري بن عطية الذي استطاع أن يؤسس مملكة في المغرب الأقصى وكان في صراع مفتوح مع المنصور بن أبي عامر في الأندلس، والفاطميين وأنصارهم من الصنهاجيين في المغرب الأوسط. في هذه الظروف السياسية الصعبة، فإن زيري بن عطية -وحسب أغلب الروايات التاريخية- فكر في ضرورة توسيع مملكته شرق عاصمته فاس وحماية ظهره من كل الأخطار المحدقة به من الناحية الشرقية، لهذا قرر بناء مدينة وجدة في شهر رجب سنة 384 هـ / 994 م. وقد قام بتحصين المدينة عبر إحاطتها بالأسوار العالية والأبواب التي كان يتحكم الحراس في فتحها وإغلاقها.

وظلت مدينة وجدة تتأثر بموقعها الحدودي طيلة تاريخها الذي يتجاوز ألف سنة. وظهر هذا جليا بعد الاستعمار الفرنسي للجزائر، فقد كان على مدينة وجدة وساكنتها احتضان المقاومة الجزائرية ودعمهم بالمال والسلاح خاصة على عهد الأمير عبد القادر الجزائري. وقد اقتنعت فرنسا أن مدينة وجدة هي الحلقة الأولى لاحتلال المغرب والسيطرة على الشمال الإفريقي والقضاء على القواعد الخلفية للمقاومة الجزائرية.

فقامت بالضغط على المدينة بدعوى ملاحقة العناصر الثائرة ضد فرنسا، مما جعلها تدخل في حرب مع المخزن المغربي في معركة إسلي عام 1844 م والتي انتهت بهزيمة كبيرة للمغاربة. وأجبرت فرنسا المغرب على توقيع معاهدة للا مغنية في نفس السنة، وكان من أهم بنودها رسم الحدود بين الدولة المغربية والجزائر المستعمرة. فتم الاتفاق على أن تمتد الحدود من قلعة عجرود (السعيدية حاليا) إلى ثنية الساسي، وبقيت المناطق الجنوبية دون تحديد للحدود بدعوى أنها أراضي خالية لا تحتاج إلى رسم وتوضيح للحدود

تقاليد الجهة

قابوياوا وقد اكد مارمول ان مدينة وجدة هي نفسها لانيكار القديمة التي ذكرها بطليموس و في نفس المنحى اشار الاب بارجيس سنة 1859 م ان بموقع وجدة بقايا ثكنة عسكرية رومانية شبيهة بثكنة مغنية غير انه لم يدلنا على الابحاث الاركيولوجية التي جعلته يتوصل الى النتيجة التي اعلنها.

و في سنة 1882م اشار طوكسيي الى ان مدينة وجدة قد اقيمت على انقاض مدينة رومانية هي ستابولوم رجيس و لم يعزز رايه باية حجة مصدرية او اركيولوجيةاما ما هو قطعي و مؤكد تاريخيا و اركيولوجيا فهو وجود الرومان قريبا من مدينة وجدة و بالضبط في نوميروس سيروروم اي مدينة مغنية حالياو هذا الوجود الروماني المؤكد و القريب من مدينة وجدة هو الذي يجعل الباحث يتساءل عن امكانية وجود اثار رومانية بمدينة وجدة.

خلاصة القول انه من الثابت تاريخيا ان الانسان قد استقر منذ الاف السنين بناحية مدينة وجدة و بالضبط بمنطقة تافوغالت احواز وجدة كما انه قد استقر منذ زمن بعيد بموقع وجدة او بالقرب منها.

هل كانت مدينة وجدة موجودة قبل زيري بن عطية

اقترن تاسيس مدينة وجدة باسم زيري بن عطية المغراوي لكن هناك اشارات قليلة الى ان مدينة وجدة قد اسست قبل زيري بن عطية وانما هو قام فقط بتجديدها او باعادة بناءها و ذلك اعتمادا على قول ابي القاسم الزياني بان مدينة وجدة قد احدثها بنو يفرن امراء تلمسان قبل الاسلام غير انه من الناحية المنهجية لا يمكن العتماد على مصدر وحيد عاش صاحبه بين منتصف القرن الثاني عشر و الثالث عشر الهجريين (18 م-19 م) لإثبات حادثة وقعت قبل الإسلام…

تاريخ تأسيس مدينة وجدة
تاريخ تأسيس مدينة وجدة

و قد ورد في كتاب مارية دادي أستاذة بجامعة محمد الأول بوجدة انه في أقدم كتاب مرجعي “فتوح افريقية” للواقدي (130 ه-208 ه) رغم احتوائه على كثير من الأساطير و الخرافات قد ذكر أن ملك مدينة وجدة آنذاك كان يسمى “الأبلق الفرطاس” ووصفه قائلا: “كان اقرع الرأس واسع الصدر طويل الأنف أبخر الفم …”

كما وصف مدينة وجدة أثناء فتحها من لدن عقبة بن نافع في القرن الأول الهجري بأنها كانت منيعة و ذات أسوار عالية و يوجد بها ما لا يوصف من المتاع و الحلي و الحلل و الجواهر و أواني الذهب و الفضة..” وقد بقي اسم الأبلق الفرطاس واردا في المصادر الإسلامية عند كثير من الإخباريين مرتبطا باسم وجدة بل أن اسم الأبلق أصبح مضافا إلى مدينة وجدة و جزءا من اسمها في بعض المصادر التي أطلقت على المدينة اسم: “وجدة الأبلق”و هذا يفيد وجود مدينة وجدة في زمن قديم أو على الأقل قبل الإسلام. أما في كتاب “شجرة الهاشمية” (حسب مارية دادي)فصاحبه يذكر مدينة وجدة

خلال القرن الثاني الهجري/الثامن ميلادي و ذلك عند حديثه عن الأحداث التي واكبت ظهور الادارسة في بلاد المغرب خلال النصف الثني من القرن 2 ه/8 م حيث تحدث عن فرار إدريس بن عبد الله من المشرق و نزوله بمدينة تلمسان مدة قبل أن يخرج منها و ينزل بمدينة وجدة ثم منها إلى مدينة كرسيف على وادي ملوية.

و تأكيدا لوجود مدينة وجدة في عهد الادارسة تقول الأستاذة دادي أن قطعة نقدية ضربت في عهدهم سنة 198 ه/813 م في مدينة تسمى وجديجة و الاسم مرتبط بوجديجن الذي تنتسب إليه قبائل بني وجديجن الذين هم إخوة مغراوة و بني يفرن و كلهم من القبائل الزناتية. و قد قال ابن خلدون أن قبائل وجديجن “كانت بالمغرب الأوسط” الذي يمتد جغرافيا إلى نهر ملوية.

تاريخ وجدة

اترك تعليق

1 تعليق على "تاريخ تأسيس مدينة وجدة"

نبّهني عن
avatar
mostafa botmi
ضيف

azdyad 2000

‫wpDiscuz