تادلة- أزيلال.. مشاريع طرقية تعكس الحرص الملكي على فك العزلة عن الجهة

305871 مشاهدة

جماعة أولاد يعيش بني ملال/ بني ملال في 17 مايو 2014، “تادلة- أزيلال.. مشاريع طرقية تعكس الحرص الملكي على فك العزلة عن الجهة”

أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله ، يوم السبت بالجماعة القروية أولاد يعيش، على إطلاق وتدشين عدد من المشاريع الطرقية التي تعكس الاهتمام الخاص الذي يوليه جلالة الملك لفك العزلة عن جهة تادلة- أزيلال وتنميتها السوسيو- اقتصادية.

وهكذا، أشرف جلالة الملك على إطلاق الشطر الأول من برنامج تأهيل المحاور الطرقية الاستراتيجية بجهة تادلة- أزيلال، وتدشين الطريق السيار خريبكة- بني ملال بطول 95 كلم.
 
ويهم الشطر الأول من برنامج تأهيل المحاور الطرقية الاستراتيجية بجهة تادلة- أزيلال، الذي رصدت له استثمارات بقيمة 770 مليون درهم، تقوية 18 كيلومترا من الطرق (30 مليون درهم)، وإنجاز 22 كيلومترا (20 مليون درهم)، وتثنية 21 كيلومترا (200 مليون درهم)، وتوسيع 219 كيلومترا (520 مليون درهم). 
 
ويشكل برنامج تأهيل المحاور الطرقية الاستراتيجية بجهة تادلة- أزيلال جزء من مخطط شامل يمتد على الفترة 2014- 2018، ويروم ربط المدن الكبرى للمنطقة بالطريق السيار برشيد- بني ملال، وتحسين حركة السير على مستوى المحاور الطرقية الاستراتيجية بالجهة، وتقليص كلفة ومدة السفر، والنهوض بالأنشطة الاقتصادية والسياحية على مستوى المنطقة.
 
وبهذه المناسبة، ترأس جلالة الملك، حفظه الله ، مراسم التوقيع على اتفاقية شراكة لتفعيل هذه المشاريع الطموحة. ووقعت الاتفاقية من طرف السادة محمد حصاد وزير الداخلية، ومحمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية، وعزيز الرباح وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك، ومحمد فنيد والي جهة تادلة- أزيلال عامل إقليم بني ملال، وصالح الحمزاوي رئيس مجلس جهة تادلة- أزيلال.
 
كما وقع هذه الاتفاقية كل من عامل إقليم الفقيه بنصالح السيد نور الدين أوعبو، وعامل إقليم أزيلال السيد حسن أوبولعوان، ورئيس المجلس الإقليمي لبني ملال السيد عبد الغني مكاوي، ورئيس المجلس الإقليمي للفقيه بنصالح السيد كمال محفوظ، ورئيس المجلس الإقليمي لأزيلال السيد خلا السعيدي.
 
إثر ذلك، أشرف جلالة الملك على تدشين الطريق السيار خريبكة- بني ملال (8ر2 مليار درهم)، وهو مشروع مهيكل أنجز لمصاحبة التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها جهة تادلة- أزيلال والمناطق المجاورة، والمساهمة في النهوض بعدد من القطاعات الاقتصادية ( الفلاحة، الصناعات الغذائية والسياحة).
 
وستتيح الطريق السيار خريبكة- بني ملال، التي تشكل جزء من المشروع الشمولي المتعلق بإنجاز الطريق السيار برشيد- بني ملال ( 172 كلم)، الذي تم إطلاقه في 12 أبريل 2010 من طرف جلالة الملك، أيده الله، تقريب المنطقة برمتها من أهم الأقطاب الاقتصادية للبلاد والربط بينها عبر بنية تحتية حديثة تمنح مستوى عال من الجودة و السلامة ونجاعة الخدمات، بما يمكن من تحفيز وتسريع تنمية جميع المناطق التي تعبرها أو تربط بينها، بكيفية مباشرة أو غير مباشرة، لاسيما سهل تادلة، وجبال الأطلس الكبير (أزيلال)، وكذا الأطلس المتوسط (خنيفرة). 
 
وستتيح الطريق السيار خريبكة- بني ملال، التي تعد ثمرة شراكة بين الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، والصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، والبنك الأوروبي للاستثمار، وحكومة جمهورية الصين الشعبية، الرفع من طول شبكة الطرق السيارة الموجودة رهن الاستغلال إلى 1511 كلم، مع منح المستعملين بنية تحتية بمواصفات دولية.
 
وهكذا، أضحت جهة تادلة- أزيلال تتوفر على بنية تحتية من مستوى عال تعزز ارتباطها مع باقي جهات المملكة، وتساهم في تنميتها الشاملة والمندمجة.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz