تؤامة الطوفان الباكية/ شعر: هدى السعدي

34751 مشاهدة

يقطرُنا الحنينُ رؤىً
على أهدابِ داليةِ العذابِ الحلومُرتَـبَعاً ومُصطافاويسفحُناعلى أعتاب أمجادِ البناتِ النورِ أصدافافنزرعُ في شطوطِ الدمعِأشياءً بلا معنىتعاريجاً نسميهنّ أمواجاًشراعاً قائماً تُملي عليه الريحُ وجهتَهُوخمسَ نوارسٍ ســتّـاً .. وبوصلةً ومجدافاونركبُ غيمةً بلهاءَلا تستوعبُ الإبحارَ إلا في ضحولِ الغيبِتمخرُ في وحولِ العيبِمن بغدادَ .. مبحرةً إلى يافا

وقبل الفجر يأتي عسكرُ المبغىيهيلُ الرملَ في أفواهنا الظمأىويدفننا بقشِّ الصمتِلا أحدٌ درى يوماً ولا شافا

O O O

يقطرنا الحنين أسىًويرسمُناعيوناً تشتهي الطيرانَأخيلةً تحلِّق تحت سطح الأرضِكي تلقى لها مما أضاعته، نواميساً وأهدافاوتطوي العمرَ إسفافايقطِّعـُنالنَـكـثُرَ في سجلِّ الخلدِ أسماءً وأصنافافنَكـثُرُدون أن ندري بأن المجدَيأنفُ أن يُجَـنِّـد في جحافله لنَـيْلِ الخلدِ

أرباعاًوأثلاثاًوأنصافا.

O O O

يقطِّرُنا الحنينُ هوىًعفيفَ الجيب عذريـّاًفنَهوي من ذرى عليائناكيما نُدنِّسَ منهوجهاً ضاويَ اللمحاتِ شَــفّافانهزُّ له العصا دوماًإذا يوماً عصى .. أو هزَّ أعطافاوتُعجبنا رجولتُنافنغرزُ فوق هامةِ حبِّنا العذريِّ قَـرْنَـيْـنِوفي أعجازهِ ذنَـباًوفي رجليه .. أظلافا

O O O

يُقطِّرنا الحنينُ .. سُــدىفنُسدي للورى– مما يُنافي فطرةَ الإنسان- أعرافاونحلفُ أننا عَـرَبٌونُعْرِبُ أننا للدونِ أحلافا

ونُسلِمُ راية الإسلامِ للباغيونبغي أن نُطاوِلَ في سَـماءِ العِـزِّ أسلافاونَبْـتَـزُّ المُنى دِرْعَ الغُرورِنُعَـلِّقُ الآمالَ في جَـنْـبَــيْـهِأقواساً .. و أرماحاً .. وأسيافاونفتحُ صفحةَ الشرَفِ التيفي دفتر التاريخننقشُ في ثناياها لنا صُــوَراًوأســمـاءً .. وألـقــابـاً .. وأوصـافـاومن فَرْطِ الغَــباءِ بـنانُصَـدِّقُ ما افـترَيناهُونحسبُأننا صرنا لدى التاريخ أشرافا

Houda Saadi :: هدى السعدي
Houda Saadi :: هدى السعدي

Houda Saadi :: هدى السعدي
Houda Saadi :: هدى السعدي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz