بيداغوجيا الإدماج لا يفهمها إلا المُوكَل له بتنزيلها

17912 مشاهدة

عبـد الفتـاح الفاتحـي – وجدة البوابة : وجدة في 24 فبراير 2012، اتهم محمد الدريج الخبير المغربي في بناء المناهج التعليمية، صاحب اقتراح بيداغوجيا الإدماج بالتسبب في إهدار الكثير من المال العام، داعيا إلى جر صاحبها “كزافيي روجرز” وشركته المكلفة بتنزيل بيداغوجيا الإدماج إلى المحاسبة والمساءلة القانونية.

وأكد الدريج أن بيداغوجيا الإدماج التي سبق لوزارة التربية الوطنية اعتمادها ولا تزال؛ تعد شديدة الغرابة، ذلك لأن لا أحدَ بإمكانه فهمها إلا صاحبها الذي جاء بها إلى المغرب وشركته التي تشرف على تنزيلها في المؤسسات التعليمية.

وشبه الدريج بيداغوجيا الإدماج في غرابتها بالنظرية النسبية التي لا يستوعبها بالدقة اللازمة إلا صاحبها أنشتاين وثلاثة آخرين في العالم. معتبرا أن ذاك هو حال بيداغوجيا الإدماج في المغرب، فظلت حبيسة دائرة صاحبها وشركته التي نالت الكثير من الأموال مقابل تنزيلها.

وأضاف الدريج متحدثا خلال مداخلة ألقاها بمؤسسة علال الفاسي ضمن سلسلة جلسات تنظمها المؤسسة في موضوع المدرسة المغربية العمومية الواقع والآفاق أن صاحب بيداغوجيا الإدماج وشركته وضعت وزارة التربية الوطنية اليوم أمام مطب حقيقي يصعب الخروج منه دون تداعيات تكون جد خطيرة على مستقبل المدرسة المغربية.

وقال أن بيداغوجيا الإدماج لم تحظ بتعبئة الهيئات الفاعلة في مجال التربوية لغرابتها وعدم استيعابها وكذا لأنها لم تلق الترحيب حتى من قبل الفئات التعليمية المستهدفة. وبالرغم من ذلك كلفت ميزانية الدولة الكثير من الأموال العمومية مقابل تنزيلها بالإشراف على وضع برامج التكوين المستمر وإعداد الدلائل والبرامج والكتب المدرسية.

ودعا الدريج صاحب كتاب التدريس الهادف وزارة التربية الوطنية إلى اعتماد رؤية علمية وأكثر عقلانية في تدبير إشكالية بيداغوجيا الإدماج، لأن المسألة بحسبه بالغة الخطورة.وأضاف أن الخروج من هذا المطب يستوجب رؤية وبعد نظر للخروج منه دون انعكاسات وتداعيات خطيرة على المدرسة المغربية، ولتفادي أي تداعيات سلبية تترتب عن التخلي الفجائي عنها ونحن في منتصف الموسم الدراسي. وكذلك للحفاظ على مصداقية المنظومة التعليمية المغربية.

وأشار أن البيداغوجيا التي جيء بها شكلت خطأ استراتيجيا وتربويا وكلفت الكثير من أموال الدولة، وهو ما يستدعي وضع صاحبها قيد المسالة والمحاسبة.

واعتبر الدكتور محمد الدريج في مداخلته بعنوان تطوير المناهج الدراسية في المنظومة التعليمية المغربية “المنهاج المندمج للمؤسسة نموذجا” أن الرقي بمنظومتنا التعليمية يستدعي بالضرورة الخروج من دوامة استيراد النظريات الخارجية الجاهزة والخبرات الأجنبية، وحتى وإن كان أمر الاستفادة من النماذج والنظريات الدولية إلا أنه لا يجب أن يكون النقل حرفيا لهذه النماذج والنظريات التربوية، حتى وإن تكن صالحة في بيئاتها فإن لا تستجيب بالضرورة لواقع البيئة المغربية.

وأكد أن إصلاحات المناهج المغربية على مسارات الإصلاحات للمسألة التعليمية لا تنعدو أن تكون عملية استيراد أو بالأحرى تحويل مناهج أجنبية إلى بيئة مغربية من دون تبييئها، وذاك هو سبب فشلها في تحقيق مرامي عمليات الإصلاح، ولا سيما إصلاح الجانب البيداغوجي. ذلك أن الاستيراد لا يؤدي بحسبه إلى الالتحام الحقيقي بمكونات المنظومة التعليمية، بل يترتب عنه رفض ذلك الجسم لكونه جسم غريب.

وأضاف الدريج أن هناك نوع من الاضطراب في اعتماد بعض المناهج في إعدادها وتطبيق مضامينها، كاضطراب وزارة التربية الوطنية في إعداد مناهج بيداغوجيا الأهداف من دون التهيؤ لذلك على مستوى التكوين والتأطير، مما جعلها تفشل، فاضطر الأمر اللجوء إلى نموذج آخر دون أي تقويم وهو ما أبقى الاختلالات قائمة.

وعلاوة على ذلك أشار الدريج أن من بين إشكاليات التعليم عدم مواءمة المناهج، حيث يعتمد وضع منهاج وطني عام وواحد يفرض على جميع المناطق والجهات في حين أن الطبيعي هو التفكير في إيجاد منهاج متعددة.

وانتقد الدريج المناهج التعليمية المغربية لكونها لا تعكس مبدأي المساواة وتكافؤ الفرص، بالقول: “إننا لسنا بصدد مدرسة مغربية واحدة وإنما مدارس متعددة ونظم تربوية عديدة، منها مدارس النخبة ومدارس الفقراء، بل إن اللا مساواة والتفاوت يكمن حتى داخل المدرسة العمومية الواحدة.

وأشار أن المنهاج التعليمي سيبقى دون المطلوب ما لم يتجاوز نظرته الأحادية في تدبير وضعياته الجامدة والنمطية، ليفرضها على كل الجهات المغربية في العيون أو ايفران وفي غيرها من جهات البلاد.

بيداغوجيا الإدماج لا يفهمها إلا المُوكَل له بتنزيلها
بيداغوجيا الإدماج لا يفهمها إلا المُوكَل له بتنزيلها
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات4 تعليقات

  • Driss ELFAKIR

    Je veux saluer si mohammed pour cette profonde analyse
    Driss ELFAKIR

  • Mohammed (Enseignant)

    Je salue cette prise de position de la part de MR Derrij, mais je ferais juste remarquer qu’elle vient un peu tard. On aurait aimé le voir s’exprimer plutôt quand tout le monde applaudissait et que les rares personnes ayant osé critiquer ouvertement la PI (pédagogie de l’intégration) se soient vu complétement ignorées pour ne pas dire écartées.
    Trois remarques s’imposent:
    – Les publications de Mr Derrij souffrent aussi de manque de clarté et de réalisme et à aucun moment elles n’ont aidé à faire avancer la réflexion dans le domaine de l’éducation/formation dans notre pays, sauf peut-être pour les tricheurs dans les examens pour la promotion interne (dits professionnels a tort)
    – Je ne pense pas que la comparaison de la PI avec la relativité d’Einstein soit pertinente, car si Mr Derrij ne comprend pas cette théorie beaucoup d’autres en connaissent la valeur et s’en servent pour envoyer des fusées dans l’espace ou pour maitriser l’énergie atomique par exemple!!!!!
    – Dans tous ses livres Mr Derrij traite de sujets et de théories importées qu’il essaie tant bien que mal d’expliquer dans un langage difficile à comprendre.
    Il ne faut pas comprendre, suite à mes propos, que je suis un adepte de la PI, loin de là je suis très opposé à son adoption par notre ministère, mais pas pour les mêmes raisons.
    En effet je pense comme beaucoup qu’il n’y a pas de vérité en pédagogie et qu’enseigner en classe nécessite un effort de réflexion continu portant sur le fond des choses, depuis le recrutement jusqu’à la retraite. De ce fait la pédagogie est une affaire de pédagogues et de praticiens et non de commissions et d’administratifs baignant dans le confort de leurs bureaux climatisés.
    De plus dire que l’auteur de le PI avec qui le MEN a contractualisé est fautif ou que sa théorie est sans valeurs relève de l’absurde, car c’est un scientifique reconnu que nous le voulions ou pas. C’est un monsieur qui publie les résultats de ses recherches et les défend dans les règles de l’art. (Il n’est pas dans mon intention de les discuter ici)
    La responsabilité de la situation très délicate dans laquelle notre système éducatif se trouve actuellement, suite à la dernière décision du ministre du MEN, incombe surtout aux différents acteurs concernés, ceux-ci qui n’ont pas su, chacun à son niveau, dire les choses comme ils les pensent.
    Nous souffrons d’oisiveté intellectuelle et de conformisme statutaire. On ne doit pas dire les choses en fonction de son statut ou du poste occupé. Nous devons bien comprendre et militer pour que le fait de penser différemment de sa hiérarchie ne soit pas sanctionné ou censuré. De plus il est partout admis que celle si n’a pas toujours raison (le contraire serait plus vrai).
    Notre système éducatif souffre de carences profondes depuis la nuit des temps sans que nos décideurs ne s’en soucient :
    – La première est une recherche scientifique disciplinaire qui porterait bien son nom. De vrais chercheurs qui savent quoi chercher et comment le trouver afin d’éclairer nos décideurs et leur éviter de faire trop d’erreurs. Notre système éducatif a tant besoin d’une autorité scientifique qui contrebalancerait celle administrative et/ou politicienne.
    – La seconde est une incohérence flagrante entre les structures actuelles qui gèrent ce système et les besoins réels de celui-ci en termes d’outils, de procédures et de moyens, car s’il y a bien une chose qui ne doit pas, et qu’il ne faut pas bureaucratiser c’est bien le métier d’enseignant.
    – La troisième et non la dernière, c’est des ressources humaines qui ont besoin d’une mise à niveau urgente. Les derniers recrutements directs n’ont fait qu’aggraver une situation préexistante, car d’une part ce n’est pas la première fois que cela arrive et d’autre part à cause de la mauvaise qualité de formation dispensée dans nos fameux centres de formation (CFI, CPR et ENS) sans parler des universités.
    On pourrait discuter longuement du sujet mais je suis convaincu que l’une des clefs pour dépasser la crise dont souffre notre école est d’abord la mise en place de vrais espaces de débats ouverts à tous les vrais acteurs, où tous les vrais sujets peuvent être discuté et débattu dans le respect des uns et des autres, des fondements de notre identité socioculturelle et de notre constitution. Or ni les syndicats ni les associations corporatistes ne sont habilités à le faire car non représentatifs des acteurs.
    Pour clore je dirais tout simplement que la PI est une mauvaise réponse à une bonne question.

  • Boudaoud

    الأستاذ الدريج نفسه كان من المطبلين و المهرولين نحو المدعو بيداغوجيا الإدماج ، و هذا هو الإشكال عندنا في المغرب نتبع و نقتدي بالغالب و لا تهمنا مصلحة البلاد أو العباد ، فهذه البيداغوجيا مكلفة جدا و استعملت الوزارة أبواق الدعاية لها من المتسولين من رجالات التربية و المراقبين الذين تفانى بعضهم في الإجتهاد فيها ، بل ذهب بعضهم إلى البحث و التؤويل فيما يدعمها من الكتاب و السنة
    وبالمناسبة أشكر بعض مفتشي مادة الرياضيات الذين كان لهم موقف من هذه البيداغوجيا و ذلك ما كنا نلمسه منهم أيام التكوينات بنيابة بركان، و هذا دليل على أن لهم رؤية و كانوا صريحين في إبراز عيوبها
    إسماعيل بوداود

  • ادريس الفقير

    لم يكن هذا هو رأي محمد الدريج حين كان يروج لتسويق يضاعة كزافيي رودجرز، لماذا فضل الربح المادي عن طريق تسويق مجالاته على قول الحقيقة؟ لماذا لم تكن له الشجاعة اللأدبية للقول أن بيداغوجيا الادماج تشوبها عدة شوائب؟ ولماذا انتظر إلى أن قام وزير التربية الوطنية بتصحيح ما أفسده المرتزقة ليقول أن ما جاء به المقاول البلجيكي باطل؟
    ادريس الفقير