تضرب عرض الحائط بمكون من مكونات ثقافة الجهة الشرقية ؛كما تطور عن رواده الأوائل ,خصوصا الذين ناضلوا القوات الاستعمارية من خلال أهازيجهم؛الريميتي مثلاا : الليل الليل والرفاي فيدي وأنا عسة في طريق الجنود.
عبد الله المكانة:اسمع آلحضر الحاج عبد القادر وراه هاجر ما طاعشي للكفار.الشيخ أحمد مع غربة المهجر:درت الباسبور في يدي…
والأمثلة كثيرة. كأنك تطلب من سكان الجهة ألا يقيموا أفراحا أبدا.عذا الجانب الاقتصادي الذي أغفلته كلية في الوقت الذي يطالب فيه الشباب ,من أمثالك,بفرص العمل.ولم تهتم بالروابط التي ينسجها الراي بين عمالنا في المهجر وأوطانهم.أنت فقط تستنسخ الموقف من موازين الذي انتهى بأن نجح نجاحا كاسحا كرد فعل على مثل هذه الدعوات.أتفق معك على محاربة الساقط من الراي بمهرجان وغير
مهرجان ,حتى يستعيد مكانته أما التشطيب على مهرجان بالكامل فلا