بيان للراي العام

10870 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 21 أبريل 2012، بتاريخ 13 ابريل 2012 اقدم رئيس الادارة الجماعية للبنك الشعبي بوجدة على اعطاء امرا لتنقيلي من مديرية الافتحاص الداخلي الى احدى الوكالات البنكية بدون سبب و لا سابق اشعار رغم كوني مندوب نقابي و اطار من الدرجة5،متجاوزا بدلك مدونة الشغل وكل القوانين المعمول بها داخل المؤسسة.

وتأتي هذه الخطوة التعسفية في اطار مسلسل بداه الرئيس مباشرة بعد توليه  للإدارة الجهوية بوجدة عام 2007 حيث بادر الى تنقيلي بشكل تعسفي الى مديرية الافتحاص الداخلي قبلت حينها على مضض خدمة لمصلحة المؤسسة و بعدها  لجا الى حذف البريد الالكتروني المهني الذي بموجبه اتواصل مع الادارة   (بعث التقارير و المعطيات وغيرذلك…) بعد ما ازعجته البيانات النقابية التي كنت مسؤولا على نشرها داخل المؤسسة باسم الكونفدرالية الديموقراطية للشغل ،بعد ذلك تأتي لحظة التنقيط لهذه السنة حيث تم مراجعة النقطة السنوية من 4 الى 3  ضدا على مسؤولي المباشرين. وبعد ان تأكد له اني مصر على مواقفي الرافضة للظلم و الفساد داخل المؤسسة  حاول شراء ذمتي مقابل منصب مغري لكن رفضت لأني اقتنعت ان ذلك حق يراد به باطل.

  وامام هذا الوضع و بإيعاز من بعض مهندسي الفساد من اصحاب السوابق وبمباركة من اطراف تدور في فلكه وللأسف الشديد تعتبر نفسها “مناضلة و نقابية” اعطته الضوء الاخضر للقيام بتجاوزاته ،لجا الى تنقيلي بشكل تعسفي من مديرية  الافتحاص الداخلي الى وكالة بنكية  بعد ان  ابلغوه ان التفتيشية العامة التي حلت بالبنك الشعبي لوجدة من البيضاء خلال شهر ابريل2012 قد ابلغت بجملة من المشاكل التي يتخبط فيها الاطر و المستخدمين على حد سواء.

وقد سبق لي ان قدمت عدة شكايات للدوائر المعنية ولمفتشية الشغل  بقيت دون متابعة الى يومنا هذا. وفي ضل هذا الوضع المتردي و انطلاقا من كون رئيس الادارة الجماعية فشل في تدبير وتسير شؤون المؤسسة واصبح يعلق شماعته على الاطر و المستخدمين البسطاء و يحاول اسكات الضمائر الحية ،

فإنني اعلن للراي العام المحلي و الوطني ما يلي:

1ادانتي لهاته الخطوة الانتقامية ولهذا الاسلوب غير القانوني المتخذ في حق مندوب نقابي واطار بنكي. 

 2- مطالبتي بإيفاد لجنة للتحقيق في الخروقات التي تطال المؤسسة و الاطر و المستخدمين خصوصا في مديرية الموارد البشرية حيث اصبحت مرتعا للمحاباة والزبونية . 

3- عزمي على المتابعة القضائية للاشخاص  الذين كانوا وراء هذا التعسف  و فضح جميع السلوكات المسيئة للمؤسسة مهما كان مصدرها احقاقا للحق و خدمة لهذا الوطن

ادعو جميع الاطارات الحقوقية و النقابية والضمائر الحية لمساندتي في معركتي “معركة  الكرامة”

واخيرا اعلن للراي العام اني سأنفد اعتصاما من اجل كل المقهورين داخل البنك الشعبي لوجدة يوم الثلاثاء 24 ابريل  2012 طيلة اليوم امام المقر المركزي بشارع الدر فوفي بوجدة

بيان للراي العام
بيان للراي العام

                                                 والسلام     توقيع :   مداني زكرياء

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz