بيان صحفي لجمعية المتبرعين بالدم بوجدة

29508 مشاهدة

بمناسبة انعقاد الملتقى الدولي الثاني للمتبرعين بالدم بمدينة وجدة أيام 4 و 5 و 6 يونيو 2010 تحت شعار ” دور المجتمع المدني في دعم مراكز تحاقن الدم “والذي عرف مشاركة قوية لكل الأطراف المهتمة من وزارة الصحة ممثلة بمراكز تحاقن الدم والرابطة المغربية لجمعيات المتبرعين بالدم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم المرسلين
بعد تأسيس جمعية المتبرعين بالدم بوجدة، سنة 1996، كان المركز الجهوي لتحاقن الدم، يعرف كباقي المراكز بالمغرب، نقصا من جل مشتقات الدم، الأمر الناتج أساسا على غياب المتبرعين من المواطنين المتطوعين، وكان جل المتبرعين يقدمون للمركز الجهوي بصفة اضطرارية، استجابة لنداء مستعجل من قريب أو صديق، وهو مكره وليس متطوع، الأمر الذي يتنافى مع مواصفات الجودة المطلوبة دوليا، لتفادي انتشار بعض الأمراض، ولتفادي العمل في ظروف غير سليمة لا بالنسبة للأطر بالمركز و لا بالنسبة للمواطن و لابالنسبة للمريض وعائلته.

بيان صحفي لجمعية المتبرعين بالدم بوجدة
بيان صحفي لجمعية المتبرعين بالدم بوجدة

استطاعت الجمعية بتعاون وثيق مع أطر المركز الجهوي، ومنذ سنة 2000، لتغير الصورة بصفة جذرية، وأصبحت وجدة رائدة على الصعيد الوطني، إذ يعتبر حاليا المركز الجهوي الوحيد الذي يستغني نهائيا عن المتبرعين الغير متطوعين ويضمن جودة عالية لكل مشتقات الدم.إن الجمعية تشتغل على كل الواجهات ، وبمختلف الأساليب القانونية، لنشر ثقافة التبرع بالدم، وتحفيز المواطنين على الإقبال طواعية على التبرع بالدم بالمركز أو بمقر موسساتهم.إن الجمعية خلقت عبر مسيرتها، عدة أحداث على المستوى المحلي، ثم الجهوي وأخيرا على المستوى الدولي، يمكن الإطلاع على تفاصيلها من خلال التقارير المكتوبة والمصورة التي هي رهن إشارة رجال الإعلام ليساهموا بدورهم في إبراز هده التجربة على أمل أن يتم اقتباسها وتطويرها لتعم باقي الجهات إن شاء الله.بعد احتضان مدينة وجدة للمؤتمر الدولي الأول حول التبرع بالدم سنة 2005، وتخليدا لذكرى تأسيس الرابطة الوطنية لجمعيات المتبرعين بالدم بنفس المدينة سنة 2004، قرر مكتب جمعية المتبرعين بالدم للجهة الشرقية تنظيم المؤتمر الدولي الثاني حول التبرع بالدم، ووضعت له أهداف محددة وهي:• خلق جو جديد من الانسجام والتعاون بين المؤسسات الرسمية وخاصة المراكز الجهوية لتحاقن الدم وباقي الجمعيات على المستوى الوطني• الاحتفال باليوم العالمي للتبرع بالدم بحضور دولي تجسيدا للبعد الإنساني والدولي للتبرع بالدم• تطوير عمل للرابطة المغربية لجمعيات المتبرعين بالدم، للبروز كمشهد وطني يستحق التشجيع إعلاميا من خلال التغطية الإعلامية المناسبة، حتى نجدد العزم على بلوغ كافة الأهداف المسطرة على الصعيد الوطني، ذلك لكون التبرع بالدم يعتبر قضية هامة في مجال الصحة العمومية، وكل الدول تسعى لتوفير الكميات الكافية من مستخلصات الدم، والتي يبقى مصدرها الوحيد هو المتبرع المنتظم، ونحن وعيا منا بدور المجتمع المدني، ودور الإعلام في تشكيل الرأي العام وخاصة في العالم العربي، نريد أن تكون صورة المواطن لدينا صورة إيجابية في هذا المجال، وبالتالي نسعى من خلال هذا المؤتمر لإشراك كافة الفاعلين، وخاصة رجال الإعلام، لمدارسة كافة التجارب لكي نجعل من التبرع بالدم ببلداننا ميدانا للتنافس على البذل والعطاء.• شعار الملتقى الدولي الثاني:دور المجتمع المدني في دعم مراكز تحاقن الدم• الخطوات العملية:• خلال شهر فبراير2010: التشاور حول الشعار و البرنامج والموعد• خلال شهر مارس2010: تسطير البرنامج بصفة نهائية والإعلان الرسمي عن موعد ومكان المؤتمر• خلال شهر أبريل:2010 التواصل والتنسيق مع الضيوف و الممولين والشركاء وإعداد مطبوعات ووثائق المؤتمر• المكان: مدينة وجدة المملكة المغربية• الزمان: 4-5-6 يونيو 2010: بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالدم يوم 14 يونيو

1. ولاية الجهة الشرقية2. وكالة تنمية الجهة الشرقية3. وكالة التنمية الاجتماعية4. مجلس الجهة5. المجلس العلمي6. مركز الدراسات والبحوث الاجتماعية بوجدة7. المجلس البلدي8. المديرية الجهوية لوزارة الصحة9. المركز الجهوي لتحاقن الدم10. كلية العلوم بجامعة محمد الأول11. المركز الوطني لتحاقن الدم بالرباط12. المنظمة العالمية للصحة مكتب الرباط13. المؤسسة الفرنسية للدم14. الرابطة المغربية لجمعيات المتبرعين بالدم15. جمعية التضامن والمحافظة على البيئة الحسيمة16 شركة اطلس لتعبئة مشروبات المغرب الشرقي17 شركة بيوي18 شركة هولسيم

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz