بيان حقيقة وإنصاف وإكبار وتقدير لمدير مركز تكوين مهن التربية بالجهة الشرقية

320621 مشاهدة

بيان حقيقة وإنصاف وإكبار وتقدير لمدير مركز تكوين مهن التربية بالجهة الشرقية

وجدة البوابة: محمد شركي

يتعلق بيان الحقيقة هذا بما جاء في مقال سابق لي يتعلق بمركز تكوين مهن التربية بالجهة الشرقية ، ذلك أنني بدافع الغيرة على الحق  وإحقاقه بالكلمة كنت قد ذكرت أن مترشحة في شعبة الاقتصاد عاينت ظهور اسمها على لائحة الناجحين في الامتحان الكتابي ، وكان عددهم 50 مترشحا ثم اختفت هذه اللائحة فجأة وحلت محلها لائحة أخرى نقص منها 5 مترشحون بما فيهم المترشحة المعنية . ولقد اعتبرت ذلك كما جاء في مقالي السابق شيئا لا يقبل التصديق . وخضت في الموضوع بشرط صحة الخبر ، وهو شرط سنه لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قال لأحد الصحابة وهو يشكو ظلم أقاربه : ” إن كنت كما تقول فأنت كأنما تسفهم المل”  أو كما قال عليه السلام ،أي إذا صح ما تقول أو صح الخبر . ولقد تبين لي بعد أن سمحت لي الظروف بالتحدث إلى السيد مدير مركز مهن التربية بالجهة الشرقية  هاتفيا  ـ وهو شخص أكن له الاحترام الكبير لما عهدت فيه من استقامة ونزاهة ـ  أن  الأمر خلاف ما جاء في مقالي السابق وأنه يتعلق بسوء فهم حاصل من المترشحة المعنية التي اطلعت من خلال  البرنام على نصف لائحة الذين تم انتقاؤهم لاجتياز الامتحان الكتابي، و عددهم 50 مترشحا، وأغفلت  سهوا منها الاطلاع على نصف اللائحة الثاني وفيها 45 مترشحا ، وهي تظن أن الأمر يتعلق بلائحة الناجحين في الامتحان الكتابي ، وأن اسمها سقط من لائحة الناجحين في لائحة لاحقة للائحة أولى اختفت من البرنام . وبناء على تصريح السيد مدير المركز فإن المترشحة  حصل لديها سوء فهم أسست عليه سوء ظن وسوء تقدير . والحمد لله أن ما اعتقدته من نزاهة في السيد المدير المحترم لم يخب ظني فيه ، لهذا أقدم له الاعتذار على ما جاء في المقال الأول مع أنني اشترط في نقل الخبر شرط صحته ، وهو شرط تبين عدمه بعد إفادته . هذا فيما يخص القضية الأولى التي تناولها مقالي السابق . أما القضية الثانية فتتعلق بما عبرت عنه من استياء بسبب إقصاء هيئة التفتيش من المشاركة في  الامتحانات الشفوية للناجحين في الامتحانات الكتابية للراغبين في ولوج مراكز  تكوين مهن التربية، علما بأن المفتشين معنيون  أكثر من غيرهم بتكوين وتأطير طلبة هذه المراكز الذين يعملون تحت إشرافهم بعد تخرجهم إذ يجتازون امتحانات الكفاءة المهنية ، وامتحانات الترقية  تحت هذا الإشراف دون غيرهم . ولقد كان عدم استدعاء المفتشين التربويين لحضور الامتحانات الشفوية بمراكز مهن التربية استثناء غير مسبوق هذه السنة  ، وكانت المادة الوحيدة التي تم استدعاء مفتشيها هي مادة اللغة الانجليزية . وبخصوص هذه القضية عبر السيد المدير المحترم عن تفهمه للغاية التي قصدتها من وراء كلامي السابق ، كما أنه عبر عن تشبثه بوحدة جهاز التفتيش ، وجهاز التأطير بمراكز تكوين مهن التربية ، كما أنه صرح بأن ما حصل لا يجب أن يفهم على أنه إقصاء لهيئة التفتيش التي يكن لها كل احترام وتقدير . ووعد بتوضيحات أكثر عندما تتاح له أول فرصة لقاء بيني وبينه . وأخيرا كما اشترطت صحة الخبر بالنسبة لإفادة المترشحة ألتزم بنفس القاعدة بالنسبة لإفادة السيد المدير المحترم مع أنني أثق فيه وأربأ به أن يقدم إفادة عارية عن الصحة . وأؤكد له بأن غيرتي على المنظومة التربوية هي الدافع وراء إنكاري عدم إشراك المفتشين في الامتحانات الشفوية لمراكز تكوين مهن التربية، كما أؤكد له أنني لست ممن يتهافتون على المهام طمعا في التعويضات ، وأنني أضع خبرتي المتواضعة رهن إشارة طلاب هذه المراكز خدمة للمنظومة التربوية وللصالح العام ومن أجل الوطن وفي سبيل الله عز وجل، وأحتسب الأجر عنده . وأختم بكلمة إكبار وتقدير للسيد المدير المحترم ولكافة أطر مراكز تكوين مهن التربية .

اترك تعليق

1 تعليق على "بيان حقيقة وإنصاف وإكبار وتقدير لمدير مركز تكوين مهن التربية بالجهة الشرقية"

نبّهني عن
avatar
حسايني
ضيف

سبحان مغير الأحوال

‫wpDiscuz