بيان حقيقة بخصوص مقالي السابق المتعلق بمستشاري التوجيه

محمد شركي5 مايو 2013آخر تحديث : منذ 8 سنوات
بيان حقيقة بخصوص مقالي السابق المتعلق بمستشاري التوجيه
رابط مختصر

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 5 ماي 2013، على إثر نشر مقالي السابق المتعلق بمستشاري التوجيه قامت دنيا البعض ولم تقعد كما يقال . وما قامت سوى قيامة المتهاونين الذين أقفزهم الفز . ودرءا لكل سوء تأويل لمقالي السابق أو كل ركوب له لاستغلاله من أجل أهداف بخسة أصرح بأنني لم أستهدف شرفاء التوجيه من مفتشين ومستشارين من الذين يقومون بواجبهم أحسن القيام وبشكل مشرف ، وإنما استهدفت عناصر متهاونة لا تقوم بواجبها ، وهي شبه غائبة عن المؤسسات التربوية خلاف ما تنص عليه التوجيهات الرسمية. ولقد جاء في تعليقات هؤلاء الكثير من الكلام غير المسؤول والصبياني الذي يعكس من جهة سوء التربية ، ومن جهة أخرى التواطؤ على الفساد والسكوت عليه سكوت الشياطين الخرس . ولقد بلغ الغرور ببعض المعلقين على مقالي حد التجاسر على أطر التدريس وأطر المراقبة التربوية ، وكأن المستشارين في التوجيه أو في غيره خرجوا من بطون أمهاتهم بهذه الصفة ، ولم يكونوا في يوم من الأيام أطرا للتدريس. وما رأيت لؤما كلؤم من ينال من مهمة هي أشرف المهام احتضنته لسنوات ثم تركها ليتعلم الغش والخمول والتبريرات الواهية والتنطع والغرور والنفاق ومساوىء الأخلاق . ومن تنطع هؤلاء الدال على داء الغرور المستفحل ظنهم جهل باقي فعاليات قطاع التربية بمهامهم التي يحاولون الإيهام بأنها من سنخ ما يعرف بعلم الدمياطي بالرغم من وجود نصوص تنظيمية في متناول الجميع تكشف القناع عن مهامهم بشكل جلي ، والتي لا ينجزون منها إلا القلة القليلة مستفيدين من فترات طويلة للراحة والاستجمام، وإدارة مشاريعهم التجارية والمقاولاتية الخاصة على حساب القيام بالواجب. فالمادة 48 من المرسوم رقم 2.02.854 بتاريخ 10/02/2002، والمذكرة رقم 91 الخاصة بالإطارالتنظيمي لمجال الاستشارة والتوجيه بتاريخ 19/08/2005 يوجدان ضمن كتاب التشريع الإداري والتسيير التربوي ، وهو كتاب في متناول كل الفعاليات التربوية ، وهذه النصوص تحدد بشكل دقيق مهام المستشار في التوجيه من خلال أنشطة مضبوطة منها : إنجاز أنشطة الإعلام المدرسي والمهني والجامعي لفائدة المتعلمين وأوليائهم إلى جانب تنظيم الأنشطة الأعلامية الخاصة بالمهن وسوق الشغل ، وتنظيم التظاهرات والمنديات الإعلامية والأبواب المفتوحة وزيارات المتعلمين الميدانية لمؤسسات التربية والتكوين ووحدات الإنتاج ، وإعداد الأنشطة التي تساعد المتعلمين على معرفة قدراتهم ومؤهلاتهم وميولهم ، فضلا عن المقابلات الفردية والجماعية معهم من أجل بناء مشاريعهم الشخصية ، والعمل على إعداد واستعمال أدوات التقويم التربوي والسيكولوجي مع استثمار نتائجها ، والعمل على رصد وتشخيص التعثرات والصعوبات التي تواجه المتعلمين بما فيهم ذوي الحاجات الخاصة ، و إعداد استراتيجية للدعم مع أطر التدريس ، والعمل على مساعدة التلاميذ الجدد في بداية الموسم الدراسي ، إلى جانب مهام أخرى كالمداومة بمراكز الاستشارة والتوجيه وإنجاز الدراسات والبحوث التربوية ، واستثمار وثائق التوجيه وهلم جرا . وكل هذه المهام يظن المتقاعسون أن غيرهم لا علم له بها . والملاحظ أن هذه المهام عبارة عن حبر على ورق في الواقع بالنسبة للعناصر المتهاونة التي تمارس الشبحية الوظيفية بشكل مكشوف . وأنا أربأ بالعناصر الفاضلة والمخلصة من مفتشي ومستشاري التوجيه الذين يبذلون أكثر من قصارى جهودهم من أجل القيام بكل هذه المهام الجسيمة وبغيرها مما يتعلق بقطاع التربية بما في ذلك ما يستجد من مشاكل ومعضلات أن يكونوا كالمتهاونين . فلو وضع مستشار في التوجيه يحترم نفسه برنامجا واقعيا وليس صوريا لتغطية هذه المهام لوجد نفسه يعمل بجدول حصص يفوق كل جداول حصص باقي الفعاليات التربوية ، ولوجد نفسه يوميا في الفضاء المعد خصيصا لمواكبة أنشطة المتعلمين اليومية وربما كان وجوده يفوق وجود أطر الإدارة التربوية لشدة حاجة المتعلمين إلى خدماته المتناسلة . ومما أثار استغرابي أن العناصر غير الجادة ، والتي يعتبر شغلها الشاغل الافتخار بالحصول على إطار التفتيش الذي يعني بالنسبة إليها العطل المتواصلة، وهو إطار تتخذه ذريعة للتملص من القيام بالواجب أنها بدون جداول حصص مع العلم أن المذكرة الوزارية رقم 117 المتعلق بتنظيم التفتيش في التوجيه والصادرة بتاريخ 21/09/2004 ، والتي لا زالت سارية المفعول ما لم تلغ بموجب هيكلة جديدة منتظرة تنص بالحرف ،وهي تسرد مهام مفتش التوجيه ” تنظيم قطاعات التوجيه والمصادقة على جداول حصص المستشارين في التوجيه التربوي” . وهذا أقرب إلى التقوى كما يقال لأن وجود فضاءات بالمؤسسات التربوية خاصة بمهام المستشارين في التوجيه وقد مرت بنا هذه المهام تقتضي جداول حصص ليعلم المتعلمون متى يرتادونها ، أما أن يعلوها الغبار والسادة المستشارون المتهاونون ـ وأستثني أصحاب الضمائر الحية منهم ـ ينتشون بنشوة إطار التفتيش ،ويقضون سحابة يومهم في إدارة أعمالهم الخاصة ،فهذا لا يرضاه الله ولا الرسول ولا الضمائر الحية . أجل إن الذين لا يقومون بواجبات التوجيه كما تنص عليها التوجيهات الرسمية لا يمكن أن يستسيغوا فكرة جداول الحصص التي هي بالنسبة إليهم قيود تربطهم بالمؤسسات التربوية بشكل دائم ومستمر كما هو حال غيرهم من أطر التدريس وأطر الإدارة التربوية . ولو قدر لنا أن نفحص التقارير اليومية التي يعدها رجال الإدارة كما نفعل في عمليات المصاحبة والإقرار، لوجدنا بالنسبة للمتهاونين من مستشاري التوجيه غيابا تاما أو شبه غياب تام . والمؤسف والمحزن أن بعض رجال الإدارة لا يحركون ساكنا ولا يبلغون عن الغياب التام لهؤلاء . والأكثر أسفا وحسرة أن يبلغ خبرهم إلى السادة النواب والسادة مديري الأكاديميات ، ويسكتون عنهم سكوتا لا يحسن ولا يليق ولا يرضاه الله عز وجل ،ولا يرضاه الضمير المهني الحي . ومرة أخرى أصرح بأنني لست أستهدف شرفاء التوجيه من مفتشين ومستشارين محترمين في طول الوطن وعرضه ، بل أستهدف الذين لا يحترمون التوجيه ، ويسيئون إليه ، ويحاولون الاختباء وراء الشرفاء وأصحاب الضمائر الحية . أعرف من هؤلاء الشرفاء على سبيل المثال لا الحصر الأخ الفاضل الحاج محمد الذهبي المنسق الجهوي الذي ما تحركت يوما في لجنة من اللجان النيابية أو الجهوية إلا وكان برفقتي . ولا يمكن بحال من الأحوال تأويل مقالي السابق على أنه طعن أو مساس أو استهداف بأخي الفاضل الأستاذ محمد الذهبي أو من هو على شاكلته جدية وكفاءة وتضحية ونكران ذات وعملا متواصلا ، وحضورا دائما كلما التمس، أقول هذا الكلام وأنا لا أعرف المجاملات الكاذبة ولا أخشى لوم ولا لؤم اللئام ، ولا يحرك السباب والشتم والقذف شعرة واحدة في مفرق رأسي ، ولو كنت أحفل بالتعليقات الساقطة لاشترط على صاحب الموقع عدم نشرها ، وجعلت ذلك شرطا من شروط نشر مقالاتي في موقع لي فيه عمود خاص . فمن شاء أن يواصل شتمه أو قذفه أو سبه لي فليركب خيله وليجلب برجله وليشرب أجاج البحر ، ولكنه لن يغير شيئا من الحقيقة . فأهل الجد سينطق و يشهد عملهم على جدهم ، وأهل التهاون سيفضح الله عز وجل تهاونهم مهما حاولوا اللف والدوران و التمويه عليه . ومن أراد الدخول في التحدي من هؤلاء احتكمت معه إلى التقارير اليومية للمؤسسات التربوية الشاهدة على غيابه المستمر . ومن شاء أن نحدد له أماكن مشاريعه في الأسواق وافيناه بها على التو ، ومن شاء أن نزوره فيها أيام العمل زرناه . وأختم بالقول العامي الوجدي ” الفيش ما يزيد في الرجلة ” ولا نامت أعين الجبناء ، ومن يواليهم من الشياطين الخرس الذين لا ينكرون المنكر . ولي عودة أخرى إلى هذا الموضوع إن شاء الله تعالى .سأأسي 

بيان حقيقة بخصوص مقالي السابق المتعلق بمستشاري التوجيه
بيان حقيقة بخصوص مقالي السابق المتعلق بمستشاري التوجيه

39
اترك تعليق

avatar
39 Comment threads
0 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
عبد اللهأستاذرئيس مكتب الإعلام والتوجيهإطار في التوجيه التربوي من تطوانإطار في التوجيه التربوي Recent comment authors

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن
Inspecteur
ضيف
Inspecteur

Ma compassion pour mr Chergui est tès vive car il vit des situations douloureuses;son sens de la vie parait perturbé.Plusieurs fois , il est insatisfait et en contradiction avec son “moi “profond.Il vit une misère psychologique et intellectuelle

شاهد عيان
ضيف
شاهد عيان

هذا الحاج الذي تتحدث عنه هو من زودك بمعلومات مغلوطة عن التوجيه، وعن عمل المستشارين بنيابة جرادة، حينما جلستما معا بأحد مقاهي وجدة، وبالضبط بطريق سيدي يحيى.
لقد قيل لك سابقا بأن المذكرة الإطار رقم 17 الصادرة خلال شهر فبراير 2010 لا تتحدث عن جدول حصص يعمل وفقه المستشار في التوجيه، وإنما وفق برنامج سنوي. أما المذكرة رقم 91 التي تتحدث عنها، واتخذتها مرجعا في الحديث عن مهام المستشار فقد صدرت سنة 2005، لكن ما دمت “كعرارا” لا تستحي فقل ما شئت من الكذب والبهتان.

مفتش
ضيف
مفتش

لا أعلم هل سي الشركي فهم التعليق الأول أم لا باعتباره مفتشا للغة العربية ونحن نعلم أن كثيرا من أمثاله يكونون في الغالب أحادي اللغة واللسان ولا يفهمون سوى اللغة العربية,لذلك سأترجم باختصار التعليق الأول:سي الشركي يعيش أوضاعا مؤلمة معاني الحياة عنده تبدو مضطربة ويعيش فقرا نفسيا وثقافيا لأمثال السي الشركي قطع عنهم الوزير الجديد البزولة:ما كاينش التكوين واااااااااالو الريع انتهى,أراك للخدمة الوزير قال كالأساتدة خصهوم الدعم,وخاص المفتشين إخدمو لا يعقل أن يعين مفتش في ورززات وزاكورة ويسكن بالرباط أو مكناس(قالها الوزير بنفسه)أو أن يسافر ويعيش في الخارج ويتلقى أجره باستمرار الوزير قال: سيوقع المفتشون محاضر الدخول ومحاضر الخروج وانتهى… قراءة المزيد ..

ابو سارة
ضيف
ابو سارة

لا أعتقد بأن اعتدار الأخ الشركي الذي سماه بيانا للحقيقة إرضاءا لكبريائه سيغير من الأمر شيئا كما أنه لم يأت بجديد. إن لكل فئة نعاجها العرجاء و ما هكذا تساق الإبل يا أستادي العزيز. لن ندافع في هذه الكلمة المتواضعة عن من تعنيهم في كتاباتك و خاصة في مقالك التاني – الذي تجشمت فيه مشقة البحث و التقصي عن مهام الاستشارة و التوجيه في رسالتها التربوية و أهدافها السوسيو- اقتصادية و الإدماجية – عار إن فعلت. و لكن هناك سؤال ألتمس منك أستاذي العزيز محاولة الإجابة عنه و هو الثالي: ما هو المعدل الوطني للتأطير الخاص بإطار التوجيه العامل بالقطاع… قراءة المزيد ..

أستاذ
ضيف
أستاذ

الآن أدركت ما يتوخاه السيد محمد شركي. كعادته يحارب الأشباح بكل أصنافهم. طبعا في هيئة الإستشارة و التوجيه هناك أشباح بل هناك عفاريت فيهم تحراميات على حد قول جامع الفنا. و الأشباح ما تركوا أي هيئة من القطاع. و هنا مكمن الداء. لقد فرق السيد المفتش المحترم بين الجادين و بين اللصوص. وضح و حلل و أدلى بالدلائل. فمن الآن فصاعدا كل تعليق يمس في شخصه يدل على أن صاحبه من المتخاذلين و اللصوص. من الذين يتاجرون بالقيساريات و يشتركون مع السماسرة في البيع و الشراء. و كل شريف و كل مواطن صالح عليه ؟أن يتصدى لهم و لو بأضعف… قراءة المزيد ..

ممتبع
ضيف
ممتبع

لقد تبين بالوضوح التام من خلال التعليقات والردود للمدعو ” غربي ” المستوى المنحط والمتدني لأطر التوجيه مع الاحترام للذين لايصنفون في خانة صاحبنا .

محمد شركي
ضيف
محمد شركي

إلى النكرة المقنع بقناع محمد غربي مهما بلغت أخطائي اللغوية حسب زعمك فلن تكون في حجم فضائحك كمستشار في التوجيه ياكل السحت ولا يقوم بواجبه . وعوض أ تتبع أخطاء الطبع عند غيرك يا ضبع حاول أن تشمر عن ساعد الجد لتبرير مرتبك الشهري ،فالمتعلمون في حاجة ماسة إلى توجيه أما تهديدك لي فالجواب عنه طز عليك وعلى كل حثالة مثلك ولو كشفت عن هويتك الحقيقية أيها البعوضة الجبان لقلت فيك شعرا يجعلك أضحوكة الزمان أتحداك اكشف عن سحنتك القذرة ولكنك لن تفعل لأنك من طينة وضيعة ولأنك سخيف وتافه

متتبع2
ضيف
متتبع2

لقد قال السي شركي حقا عندما فضح بعض الإنتهازيين,الدين غادروا أو حاولوا مفادرة قطاعاتهم في التوجيه وتركوا تلامذتهم بدون إعلام وتوجيه بدعوى أنهم أصبحوا مفتشين وعلى كل حال فهم قلة,وقد ترددت معلومات أنه في بعض النيابات مثل مكناس والصويرة وأكادير لا نعرف مدى صحتها حاول هؤلاء دخول المناطق التربوية للتفتيش و”قسمتها بينهم”بدون أدنى مبرر قانوني معلومات تقول أن بعض هؤلاء حضروا لقاءات الوزير باعتبارهم مفتشين وملؤوا استمارات وزعت عليهم باعتبارهم مفتشين يعملون داخل مقاطعات تفتيش وليس قطاعات مدرسية أو بالنيابة(التخطيط)وهو كدب طبعا لأن هؤلاء لم يتم تعيينهم أو تكليفهم من أية جهة بالتفتيش كما لم يستفيدو من الحركة الإنتقالية الخاصة… قراءة المزيد ..

تاوريرتي
ضيف
تاوريرتي

والله ما كتحشم, تتحدث عن السحت و أنت من الفئة التي لا تأكل سواه, تتحدث عن المهام التي تبقى حبرا على ورق و كأنك تفي بمهام التأطير . المهمة الوحيدة التي تعطيها حقها هي مهمة التمرميد من المردة , أعطيت عندما كنت متطوعا طواعية بتاوريرت مثالا للمفتش الذي لا يعطي شيئا أثناء التأطير إلا محاباة أصدقائه و الضرب في كفاءات نم تصل مستواها ولو درست ليل نهار, اما عن الأخطاء التي يتحفنا بها السيد الغربي مشكورا فتظهر أنك لا تفقه حتى في تخصصك ,

إداري
ضيف
إداري

لن تسطيع يا غربي بلعبتك بتغيير اسمائك تارة و تتبع اخطاء الشاعر السي شركي تارة اخرى أن تثني هذا الأخير عن متابعة الطريق لفضح الغشاشين في التوجيه، فمثلك و الغشاشين معك كالنسر الذي اصطاد قطا فطار به في السماء فانقلب القط عليه فنصحه أصدقاءه بالتخلص منه فرد النسر المقجوج الله يجيب من يخلصني منو . أظن بأنكم فتحتم على انفسكم نار جهنم لن تنجون منها إلا بالتوبة و العودة للعمل، و سيكون السيد الوزير لوفا صاحبة القرارات الجريئة سعيدا بذلك .