بيان المجلس الوطني لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي

8921 مشاهدة

المؤتمر الوطني الاتحادي – المجلس الوطني / وجدة البوابة: وجدة في 7 فبراير 2013، 

انعقد المجلس الوطني لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي في ثاني دورة له بعد المؤتمر الوطني الثامن للحزب، بمركز مولاي رشيد / معمورة يومي السبت والأحد 2 و3 فبراير2013،

 وقد تميزت هذه الدورة بالعرض القيم الذي ألقاه الأمين العام للحزب الأخ عبد السلام العزيز باسم المكتب السياسي والذي استهله بتوجيه التحية والتقدير لمناضلات ومناضلي الحزب على مساهماتهم الإيجابية والمسؤولة في إنجاح المؤتمر الوطني، والتحية والشكر لكل من وجه رسائل التهنئة لحزبنا بمناسبة نجاح مؤتمره الثامن وإعادة تجديد الثقة في الأمين العام للحزب ، والتي تعبر عن المكانة التي يحظى بها حزبنا في الساحة الوطنية،

كما أكد على أن  الغاية من انعقاد هذه الدورة هي إرساء الهياكل التنظيمية واستكمالها وفق المقررات الصادرة عن المؤتمر مع مراعاة القانون التنظيمي للأحزاب، وترسيخ ثقافة العمل الجماعي الحزبي لتجاوز كل المعوقات التي تحول دون قيام الحزب بأدواره ومهامه التاريخية.

 وبالرغم من الطابع التنظيمي لهذه الدورة ، فإن ذلك لم يمنع العرض من تناول الأوضاع العامة ببلادنا، حيث أكد أن المغرب لم يدخل بعد زمن الإصلاح الحقيقي في ظل استمرار النهج السياسي الحالي والتدبير العام للأوضاع في مختلف المجالات ، بل على العكس من ذلك ، فإن الحكومة دشنت مسلسلا من التراجعات الخطيرة في مجال الحقوق والحريات الفردية والجماعية، وغيبت الإصلاح المرتبط بالقطاعات الاستراتيجية التي تهم المغاربة ومستقبل المغرب ، من قبيل التربية والتعليم ، والصحة العمومية، ومعالجة البطالة، وتوفير الشغل ، ومواجهة الفقر والهشاشة الاجتماعية، والاهتمام بالعالم القروي والحماية الاجتماعية وغيرها من القضايا الاستراتيجية لمستقبل المغرب، وتعمل على الإجهاز على المكتسبات الاجتماعية والاقتصادية لأوسع الشرائح الاجتماعية المغربية ( التقاعد، صندوق المقاصة، قانون النقابات، الزيادة في المحروقات، استفحال غلاء الأسعار…) مما يجعل الوضع في المغرب مفتوحا على كل الاحتمالات، فالاستقرار والتنمية يستلزمان توفير الشروط الحاسمة التي تتمثل في ضرورة البناء الديمقراطي الذي طرحه المقرر السياسي المنبثق عن المؤتمر الوطني الثامن،والذي أكد على جوهر الأسئلة السياسية المطروحة ببلادنا في مجالاتها وحقولها المختلفة.

وبعد نقاش عميق ومسؤول ثمن خلاله أعضاء المجلس الوطني عرض المكتب السياسي ، وأكدوا على بعض الثوابت للقيام بالمهام المنوطة بالحزب وفي مقدمتها اعتبار مقررات المؤتمر الوطني الثامن، والبيان الصادر عنه ، بمثابة خارطة طريق لكل انشغالاتنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية للمساهمة في تقوية الأداة الحزبية وتطويرها، وكذلك العمل على تقوية تحالف اليسار والارتقاء به تنظيميا وسياسيا ونضاليا في أفق إعادة بناء حركة اليسار المغربي.

 فإن المجلس الوطني:

1-    يؤكد موقفه الثابت من القضايا القومية وعلى رأسها حق الشعب الفلسطيني في بناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس، ويشجب تدخل الإمبريالية الصهيونية العالمية في المنطقة العربية ضدا على إرادة شعوبها التواقة  إلى الحرية والديمقراطية.

2-    يؤكد على الموقف الثابت للحزب من قضية وحدتنا الترابية،ويحمل الدولة المغربية  مسؤولية  فشل تدبير ملف اقاليمنا الجنوبية ، ويطالب بضرورة اعتماد المقاربة التشاركية في تدبير هذا الملف بما يضمن بسط السيادة الوطنية على كل التراب الوطني من طنجة إلى الكويرة ،

3-    يجدد دعوته للدولة المغربية لفتح ملف استكمال تحرير سبتة ومليلية والجزر التابعة لهما.

4-    يدعو التنظيمات السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية الديمقراطية والوطنية في أقطار المغرب العربي إلى العمل في اتجاه بناء وحدة المغرب العربي الكبير انسجاما مع تطلعات شعوب المنطقة.

5-    يعبر عن عميق قلقه من المنحى الذي اتخذته الحكومة من خلال قمع كل الحركات الاحتجاجية، والهجوم على الطبقة العاملة وعموم الشغيلة المغربية ، والتضييق على حرية العمل النقابي ، وفبركة المحاكمات القضائية ، والإجهاز على مكتسبات الشعب المغربي في الحريات العامة ، وعجزها عن حماية الأجراء والمستخدمين،

6-   يطالب باطلاق سراح ضحايا الاعتقال السياسي بالمغرب والحد من المضايقات التي تمس الناشطين السياسيين والنقابيين والحقوقيين وكافة الديمقراطيين والمؤمنين بحرية الرأي والتعبير ببلادنا .

7-    يطالب الدولة بتحمل مسؤولياتها في حماية الشعب المغربي من خطر التراجع عن مكتسباته في الحريات، وارتفاع مستوى المعيشة، واستمرار الفساد، وعدم القطع مع سياسة الريع، وتدهور الخدمات الاجتماعية.

8-    يجدد دعمه للكونفدرالية الديمقراطية للشغل في نضالاتها وكفاحاتها من أجل الدفاع عن الحقوق المادية والمعنوية للطبقة العاملة المغربية،

9-   يثمن التنسيق بين المركزيتين النقابيتين الكونفدرالية الديمقراطية للشغل و الفيدرالية الديمقراطية للشغل كاستمرار للروح النضالية الوحدوية التي جسدتها مسيرة الكرامة بالدار البيضاء . ويدعو إلى الانخراط الواسع لكل مناضلات ومناضلي الحزب في التعبئة لإنجاح معركة إصلاح التعليم ليوم 12 فبراير2013 ، وكل المعارك النضالية التي تخوضها القطاعات المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل.

10-     يدعو مناضلات ومناضلي الحزب إلى الانخراط في الورش التنظيمي تنفيذا لقرارات المؤتمر الوطني الثامن من أجل تقوية الحزب وتأهيله ليكون في مستوى التحديات المطروحة. 

بيان المجلس الوطني لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي
بيان المجلس الوطني لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي

المجلس الوطني لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي

مركز مولاي رشيد/ المعمورة

الاحد  3 فبراير 2013

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz