بيان الجمعية المغربية لحقوق الانسان بوجدة في موضوع الزميل الصحفي عبد الرحيم باريج‎

59255 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 23 ماي 2013، توصلنا بشبكة الأخبار “وجدة البوابة” ببيان صادر عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان -فرع وجدة في موضوع محاكمة الصحفي عبد الرحيم باريج صاحب موقع “وجدية أنفو”:

يتابع فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان- فرع وجدة -لملف المضايقات والضغوطات والتعسفات التي يتعرض لها الصحفي عبد الرحيم باريج فمن خلال التقرير الذي توصلت الجمعية حيث استمعت الفرقة الجنائية الولائية بالشرطة القضائية في ولاية أمن وجدة يوم 18 فبراير 2013 المنصرم بخصوص شكاية تقدمت في حقه في وقت سابق كما طالب المدعي عليه بشهادة أربعة وزراء هم وزير الداخلية ووزير الاتصال ووزير السكنى ووزير التربية الوطنية. ثم تم استدعائه بالهاتف من نفس فرقة الشرطة القضائية لمطالبتيه بتوضيح انتمائه النقابي ألإعلامي وصرح به كما اكد اشرافه على الموقع الإلكتروني “وجدية” بعد إغلاق موقع “وجدة أونلاين” وتم إخباره شفويا بضرورة حضوره لنفس المكتب في اليوم الموالي لتقديمه أمام النائب الأول لوكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بوجدة. و تأكد للجمعية انه تعرض لمختلف انواع الاهانة و الضغط لسبب اراءه وتصريحاته من بينها في شكايته لدى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية والتي قدمها يوم الأربعاء 13 مارس و يوم الخميس 14 مارس تم تركه ينتظر لأزيد من ساعتين مع انه كان يعاني من آلام حادة بالبطن حتى تقيأ مرتين أمام الجميع بولاية الأمن دون تدخل عاجل في الموضوع على اعتبار انه اتهم النائب الأول للوكيل بعدم الحياد والتعامل مع قضيته بمنطق “التعليمات” ، كما انه تعرض للإهانة والمس بكرامته ، من طرف محامي الطرف المشتكي تحت انظار المسؤولين بالمحكمة بطريقة مذلة لينضاف كل ذالك الرسالة القصيرة المتوصل بها عبر هاتفه النقال والتي اطلعت عليها الجمعية و ونقل الى مستشفى الفارابي في حالة غيبوبة، والجمعية وهي تؤكد تضامنها مع الصحفي عبد الرحيم مدينة السلوكات التي تعرض لها تؤكد أن حرية الرأي والتعبير والصحافة هي إحدى الحقوق الإنسانية الأساسية التي لا يمكن بدونها بناء دولة الحق والقانون،وبهذه المناسبة تسجل الجمعية ما يلي:

* استنكارها لمنطق التعليمات والتحقير والاهانة المتعددة الذي تم التعامل به مع الصحفي عبد الرحيم باريج.

* استمرار الحواجز القانونية والعملية والإجراءات القمعية والمضايقات والمتابعات والمحاكمات أمام ممارسة حرية التعبير والصحافة .

* التردي الخطير لحرية التعبير والصحافة وتراجع تصنيف المغرب في سلم حرية الصحافة – الذي أعلنت عنه منظمة صحافيون بلا حدود نهاية شهر يناير – ب3 نقط مقارنة مع السنة الماضية ليصل إلى 138 مرتبا وراء الجزائر وتونس وموريتانيا.

* غياب الضمانات الدستورية والقانونية والعملية لممارسة الحق في الوصول إلى المعلومة رغم تنصيص الدستور عليها، وعدم توفر شروط حماية مصدر الخبر والمعلومة وممارسة الحق في الإعلام بدون أي شكل من أشكال التضييق والحصار. وعليه فإن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تعبر عن:

* تنديدها بالتصرفات والحصار المرفوق والإذلال والتلفيق الذي يواجه به الصحفيين بالمنطق البائد ” التعليمات”وإدانتها للهجوم على الصحافة والصحافيين وللاعتداءات المعنوية والجسدية التي يتعرضون لها ا ويعبر عن تضامنه مع صحافيي جريدة بيان اليوم الذين تعرضوا لطرد تعسفي من العمل والهجمة الشنيعة التي تشن على الصحفي علي انوزلا تطالب ب:

1- رفع كل الحواجز أمام ممارسة حرية التعبير والصحافة وإلغاء العقوبات السالبة للحرية ونهج سياسة إعلامية عمومية ديمقراطية و تسخير وسائل الإعلام الرسمية لخدمة حقوق الإنسان، وضمان حق الاختلاف والتعبير الحر للأشخاص والتنظيمات، على قاعدة احترام التعددية في الرأي وتحسين ظروف عمل الصحفيين والاستجابة لمطالبهم المشروعة و احترام الحق في الولوج إلى الخبر والوصول إلى المعلومة، والحق في حماية مصدرهما، ضمانا للحق في الإعلام بحرية في إطار المسؤولية وأخلاقيات المهنة.

2- جعل حد لتوظيف القضاء لتصفية الحسابات السياسية مع بعض المنابر الصحفية والصحفيين عبر استصدار تعليمات و أحكام جائرة وغرامات وتعويضات خيالية رامية إلى تصفيتها، وللتمييز الممارس من طرف الدولة في توزيع جزء من المالية العامة على بعض الصحف واستثناء غيرها وذلك بوضع معايير شفافة وواضحة في توزيع الدعم العمومي. و إشراك الحركة الحقوقية في العمل الجاري بخصوص مراجعة عدد من القوانين التي تهم الصحافة والإعلام والنشر. المكتب

بيان الجمعية المغربية لحقوق الانسان بوجدة في موضوع الزميل الصحفي عبد الرحيم باريج‎
بيان الجمعية المغربية لحقوق الانسان بوجدة في موضوع الزميل الصحفي عبد الرحيم باريج‎
بيان الجمعية المغربية لحقوق الانسان بوجدة في موضوع الزميل الصحفي عبد الرحيم باريج‎
بيان الجمعية المغربية لحقوق الانسان بوجدة في موضوع الزميل الصحفي عبد الرحيم باريج‎

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz