بيان الامانة العامة الجهوية لحزب الاصالة والمعاصرة حول أحداث جامعة وجدة

604180 مشاهدة

وجدة البوابة: على اثر الأحداث العنيفة التي شهدتها الساحة الجامعية بجامعة محمد الأول بمدينة وجدة من جراء المواجهات بين القوات العمومية و الطلبة و التي انتقلت رحاها إلى مختلف الأحياء المجاورة للحرم الجامعي  ، و التي خلفت عدة خسائر مادية و إصابات جسدية في صفوف الطلبة و القوات العمومية، و بعد استجماع مختلف المعطيات التي فجرت و أججت هذه الأوضاع التي كان من الممكن تفاديها  إن توافرت الحكمة و التبصر من كلا الطرفين المتواجهين .

فان الأمانة العامة الجهوية لحزب الأصالة و المعاصرة بالجهة الشرقية تعبر عن :

  • قلقها مما ألت إليه الساحة الجامعية بمدينة وجدة خلال الآونة الأخيرة من جراء غياب الحوار و التواصل لإيجاد الحلول للمطالب الطلابية المشروعة .

  • إدانتها لمبدأ استعمال العنف مهما كان مصدره.

  • تستنكر اللجوء إلى طلب تدخل القوات العمومية من طرف رئيس جامعة محمد الأول بوجدة و الذي أجج من المواجهات بدلا من الاحتكام إلى تغليب منطق الحوار و التواصل الدائم مع ممثلي الطلبة .

  • شجبها لسياسة صم الأذان التي اضحت السمة الرئيسية في تعامل المسؤول الأول عن تدبير شؤون الجامعة مع مختلف التطورات التي ما فتئت تشهدها الساحة الجامعية .

  • استيائها من  الاستعمال المفرط للقوة من كلا الطرفين .

           و انطلاقا من المسؤوليات الوطنية الملقاة على عاتق حزب الأصالة و المعاصرة ، فانه يطالب ب :

  • فتح تحقيق قضائي و امني عاجل لتحديد المسؤوليات لتجنب تكرار مثل هذه المواجهات التي تهدد امن و سلامة المواطنين .

  • تحمل رئاسة جامعة محمد الأول بوجدة لمسؤولياتها الكاملة في ما آلت إليها الأوضاع من جراء مقارباتها الهجينة في التعاطي مع قضايا الطلبة .

  • الانكباب الفوري على حل المطالب المشروعة للطلبة و التعاطي ايجابيا معها .

  • تغليب أسلوب الحوار الجاد بين رئاسة الجامعة و ممثلي الطلبة بما يتماشى مع الحفاظ على السكينة و الأمن بالساحة الجامعية .

  • تدخل وزارة التعليم العالي لتحمل مسؤوليتها الكاملة لتقويم الأوضاع التي آلت إليها جامعة محمد الأول بوجدة من جراء المقاربات المعتمدة في تدبير شؤونها المتسمة بتغليب المنطق الحزبي الضيق في التعاطي مع قضايا الجامعة و استفراد رئاسة الجامعة و زمرة من المتخندقين في ولائها السياسي  بالتحكم  في القرارات التي ترهن مصير الدراسة الجامعية و الإجهاز على حق الطلبة في متابعة دراستهم العليا على قدم المساواة و بعيدا عن الزبانية و المحسوبية العائلية و الحزبية . و تجاوز سبل  الانغلاق و فرض الأمر الواقع المتحكمة في التدبير الحالي لشؤون الجامعة ،  بدلا من سلك منهج الإنصات و التشارك لضمان السير العادي للدراسة .

           و في الأخير فان الأمانة العامة الجهوية لحزب الأصالة و المعاصرة  بالجهة الشرقية تدعو جميع القوى الحية بالجهة الشرقية إلى المساهمة كل من موقعه في إعادة الطمأنينة و الحياة إلى الساحة الجامعية و تقديم المبادرات لتدشين مرحلة جديدة بجامعة محمد الأول بوجدة قوامها التعاون و التشارك و الحوار من اجل تفادي تكرار مثل هذه الأحداث الأليمة .

و حرر بوجدة يوم الاثنين 22 دجنبر 2014

توقيع الأمين العام الجهوي  لحزب الأصالة و المعاصرة للجهة الشرقية  :

ذ. فؤاد الدرقاوي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz