بونو: اعتدت على الضغط رفقة الوداد واتليتكو لهذا اخترت إشبيلية

الرياضة
وجدة البوابة2 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ شهرين
بونو: اعتدت على الضغط رفقة الوداد واتليتكو لهذا اخترت إشبيلية
رابط مختصر
هسبورت

أعلن فريق إشبيلية الإسباني لكرة القدم، يومه الإثنين، تعاقده رسميا مع الدولي المغربي ياسين بونو، بموجب عقد يمتد لموسم واحد على سبيل الإعارة قادما من نادي جيرونا، الذي هبط لدوري الدرجة الثانية الإسباني، في الموسم المنصرم.

وقدم الفريق “الأندلسي” حارسه المغربي، لوسائل الإعلام الإسبانية، وكان برفقته الرئيس خوسيه كاسترو والمدير العام الرياضي مونتشي، حيث تم الإعلان عن ضم اللاعب بنظام الإعارة قادما من نادي جيرونا، مع أحقية الشراء في يونيو 2020.

وقال حارس الأسود أثناء جوابه على أسئلة الصحافيين أنه مستعد من الناحية النفسية لتحمل الضغوطات واللعب بقميص ناديه الجديد، موضحا:” لعبت في المغرب لفريق الوداد الرياضي حيث كان الضغط هائلا، وكان علي الذهاب إلى الأتلتيكو ومن بعدها الانتقال إلى فريق ريال سرقسطة ثم جيرونا، لكن مع الأخير لم يكن الضغط كبيرا على الحراس”.

وأضاف بونو بأنه سيرتدي الرقم 13 رفقة فريقه الجديد الذي يرغب في التطور أكثر برفقته والنمو وتقديم أفضل ما لديه ما سيخول له تأكيد ثقة الإدارة التقنية بعدما راهنت عليه وقامت بالتعاقد معه.

كما تحدث مونتشي، المدير الرياضي لإشبيلية، عن أسباب اختيار بونو لتعزيز صفوف الفريق:” ياسين بونو كان الخيار الأقرب لما كنا نبحث عنه، هو حارس يعطيك الأمان والرغبة في التحدي، ولكن التعاقد معه كان رهينا بموافقة ناديه جيرونا، وقد تم السماح له بالرحيل إلى هنا”.

وتابع متحدثا حول مستقبل الحارس الأول لـ”أسود الأطلس”: “بونو انضم إلينا كمعار مع خيار الشراء، في حال تنفيذ هذا الخيار ورغبنا في انتدابه بشكل نهائي، فهناك حقا عقد لـ 4 سنوات بانتظاره، سيتم توقيعه بدءا من تاريخ 30 يونيو 2020.”

من جانبه، وصف خوسيه كاسترو، رئيس الفريق “الأندلسي” التعاقد مع بونو بالصفقة المهمة، مردفا: “من الواضح أننا قمنا بانتداب مهم وهذه صفقة مهمة”.

وجاء تعاقد إشبيلية مع بونو، البالغ من العمر 28 سنة، لينافس الحارس الأول التشيكي توماس فاكليك، وذلك بعد رحيل سيرجيو ريكو إلى باريس سان جيرمان أثناء الانتقالات الصيفية الحالية.

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن