بودربالة يكشف بالأرقام "عِلّة" مواجهة بنين ويدعو إلى "التعقّل" في تحديد المسؤوليات

الرياضة
وجدة البوابة16 يوليو 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر
بودربالة يكشف بالأرقام "عِلّة" مواجهة بنين ويدعو إلى "التعقّل" في تحديد المسؤوليات
رابط مختصر
هسبورت

عاد عزيز بودربالة، الدولي المغربي السابق وعضو المكتب المديري لجامعة كرة القدم، ليحلل بالأرقام خسارة المنتخب المغربي أمام نظيره البنيني بركلات الترجيح والإقصاء من ثمن نهائي كأس أمم إفريقيا 2019 الجارية حاليا في مصر.

وأبراز بودربالة في تصريح خص به “هسبورت” أنه وفقا لأرقام وإحصائيات خاصة لشركة متخصصة، فالسبب الرئيسي في عدم تمكن المنتخب من تجاوز خصمه البنيني هو التموضع السيئ لبعض لاعبيه على رقعة الميدان، مما سبب صعوبة في اختراق الدفاع البنيني.

وأضاف بودربالة أنه وفقا للإحصائيات الخاصة باللقاء فإن كلا من نور الدين أمرابط وحكيم زياش، اللذين شغلا مركز الجناح، كانا يدخلان كثيرا إلى وسط الميدان وتسببا في اختناق خط الوسط الذي تموضع فيه الخصم بشكل جيد، إضافة لوجود الثلاثي امبارك بوصوفة ويونس بلهندة وكريم الأحمدي.

وأشار المتحدث ذاته إلى أن الغريب في الأمر هو أن هذا المشكل لم يجري إصلاحه من قبل الناخب الوطني هيرفي رونار، وتواصل الوضع حتى نهاية الشوطين الإضافيين، مردفا “هناك صور تظهر وقوف لاعبي المنتخب بشكل غريب في وسط الميدان، لاعب خلف الثاني لفترات طويلة، وهو ما زاد من تعقيد الأمور”.

received 365198000807758 950545172 - Oujda Portail - وجدة البوابة أخبار وجدة والمغرب

من جهة أخرى، أكد عزيز بودربالة أنه وفقا للإحصائيات ذاتها وخبراء دوليين فإن المنتخب المغربي كان أفضل المنتخبات المشاركة في “الكان” طيلة دور المجموعات، على مستويات عدة، أبرزها الحفاظ على الكرة والوصول السريع إلى معترك الخصم، والاسترجاع السريع للكرة وطريقة بناء الهجمات.

وتابع “يوسف النصيري لم يتلق كرات كثيرة في هذا اللقاء، فبلهندة مثلا لم يقدم أي تمريرة للنصيري، بينما مرر له الكرة نور الدين أمرابط مرة واحدة فقط، وامبارك بوصوفة 6 مرات”.

ورفض بودربالة بشدة توجيه كل اللوم والعتاب إلى فوزي لقجع، رئيس جامعة الكرة، بعد إقصاء المنتخب من “الكان”، مشيرا إلى أن المسؤولية مشتركة بين الجميع، بداية باللاعبين والطاقم التقني، وأن جامعة كرة القدم سهرت طيلة السنوات الماضية على توفير أفضل الأجواء للمدرب والمنتخب من أجل تحقيق آمال الجماهير المغربية.

وأضاف الدولي السابق أن جامعة لقجع فتحت أوراشا كثيرة منذ سنوات ونجحت في الكثير من الأمور الرامية لتطوير كرة القدم في المغرب، وأن أوراشا أخرى كثيرة ما زالت مفتوحة لتطوير مستوى الممارسة، مردفا: “منتخب قوي يتطلب عملا كبيرا وقاعديا وصبرا، وهذه الأمور نعيها الآن جيدا، الأندية يجب أن تلعب دورا محوريا مستقبلا”.

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن