بنك المغرب يمنح 8 ملايير درهم كتسبيقات عن سبعة أيام في السوق النقدية

12737 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة 12 يناير 2011، علمت بوابة وجدة عن وكالة المغرب العربي للانباء ان بنك المغرب قد أعلن أنه منح تسبيقات عن سبعة أيام في السوق النقدية بقيمة 8 ملايير درهم.وأوضح بلاغ للبنك أن هذا المبلغ منح، خلال جلسة طلبات العروض التي جرت اليوم الأربعاء، بسعر فائدة نسبته 25 ر3 في المائة، وذلك لمبلغ مطلوب قدره 54ر23 مليار درهم.

وجدة البوابة تضع رهن اشارة قرائها المهتمين هذاالملحق حول: اجتمــاع مجلس بنـك المغـرب بالرباط في 21 دجنبر 2010

1. عقد مجلس بنك المغرب اجتماعه الفصلي يوم الثلاثاء 21 دجنبر 2010.

2. تدارس المجلس التطورات الأخيرة التي شهدتها الوضعية الاقتصادية والنقدية والمالية وكذا التوقعات الخاصة بالتضخم التي أعدتها مصالح البنك بالنسبة للفترة الممتدة إلى غاية الفصل الأول من سنة 2012.

3. ولاحظ المجلس أن نسبة التضخم ظلت معتدلة، ارتباطا بضعف الضغوط من جانب الطلب واستمرار انخفاض مستوى التضخم لدى أبرز البلدان الشريكة. وهكذا، بلغ التضخم على أساس سنوي 2,6% في نونبر 2010، سيما بفعل ارتفاع أسعار المواد الغذائية المتقلبة، بعد تسجيله 0,5% في الفصل الثالث. وبموازاة ذلك، واصل مؤشر التضخم الأساسي، الذي يعكس التوجه الرئيسي للأسعار، ارتفاعه المعتدل، حيث لم يتجاوز 0,5% منذ الفصل الثاني من سنة 2009. أما أسعار الإنتاج الصناعي، المرتبطة بشكل وثيق بتطورات أسعار المواد الأولية في السوق العالمية، فقد ارتفعت بنسبة 7,1% في أكتوبر مقابل 4,9% في شتنبر و5,7% في غشت.

4. على الصعيد الدولي، تميزت الأوضاع المالية بظهور ضغوط جديدة في أسواق السندات والصرف، ارتباطا بتفاقم المشاكل المتعلقة بالمالية العمومية في بعض دول منطقة الأورو. فهذه التطورات، مقترنة بارتفاع مستوى البطالة وضعف الطلب، تزيد من الشكوك القائمة بخصوص انتعاش النشاط الاقتصادي في أبرز البلدان الشريكة، والذي لا يزال بطيئا وهشا.

5. وسيكون لهذه الشكوك المحيطة بالآفاق الاقتصادية العالمية تأثير على الاقتصاد الوطني. في هذا السياق، يتوقع أن يناهز النمو الإجمالي نسبة 4% في سنة 2010، فيما يرتقب أن يستقر نمو القطاع غير الفلاحي خلال الفصول المقبلة في حوالي 5%.

6. ويشير تحليل الأوضاع النقدية بنهاية أكتوبر 2010 إلى استمرار النمو المعتدل للمجمع م3 بوتيرة 5,7% على أساس سنوي، مقابل 6,7% في المتوسط خلال الفصول الثلاثة الأخيرة من سنة 2010. وفي هذا السياق، ظلت الفجوة النقدية في مستوى سلبي، لتعكس بذلك غياب الضغوط النقدية على الأسعار. وعلى غرار الأشهر العشرة الأولى من السنة، يرتقب أن تعرف القروض البنكية خلال سنة 2011 نموا بوتيرة تقارب متوسطه المسجل على المدى الطويل. ومن جهتها، أبانت احتياطيات الصرف التي تمثل إلى اليوم حوالي 7 أشهر من واردات السلع والخدمات، عن متانتها مقارنة بما كان متوقعا في بداية السنة.

بنك المغرب يمنح 8 ملايير درهم كتسبيقات عن سبعة أيام في السوق النقدية
بنك المغرب يمنح 8 ملايير درهم كتسبيقات عن سبعة أيام في السوق النقدية

7. بناء على هذه المعطيات، يظل التوقع المركزي الخاص بالتضخم قريبا من التوقع الصادر في شتنبر الماضي. وفي المتوسط، من المنتظر أن تصل نسبة التضخم إلى 1% في سنة 2010 وأن تناهز 2,2% في أفق التوقع بالنسبة للفصول الستة المقبلة. ومع نهاية أفق هذا التوقع، أي الفصل الأول من سنة 2012، من المنتظر أن تستقر هذه النسبة أيضا في مستويات قريبة من 2%. أما بالنسبة لمؤشر التضخم الأساسي، فيرتقب أن يظل منسجما مع هدف استقرار الأسعار.

8. في هذا السياق المتسم بانسجام التوقع المركزي للتضخم مع هدف استقرار الأسعار وبحياد ميزان المخاطر على العموم، قرر مجلس البنك الإبقاء على سعر الفائدة الرئيسي في نسبة 3,25%.

9. وتدارس المجلس أيضا توقعات الميزانية للسنوات الثلاثة المقبلة وصادق على الميزانية الخاصة بالسنة المالية 2011.

10. وانسجاما مع أفضل الممارسات في مجال حكامة البنوك المركزية، قرر أعضاء المجلس الانخراط في ميثاق للأخلاقيات يحدد المبادئ والقيم الأخلاقية المتعلقة بهم.

11. وحدد المجلس الجدول الزمني لانعقاد اجتماعاته لسنة 2011 على النحو التالي:

· 29 مارس 2011

· 14 يونيو 2011

· 20 شتنبر 2011

· 20 دجنبر 2011



اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz