بمناسبة 18 ماي اليوم العالمي للمتاحف الجهة الشرقية والريف متحف ثري ومتنوع مفتوح على العالم

54614 مشاهدة

ميلود بوعمامة/ وجدة البوابة : وجدة 17 ماي 2011، خلصت كل الأبحاث والدراسات العلمية التي اهتمت مؤخرا بشرق المغرب من الناحية الإركيولوجية والتاريخية والجيوغرافية… أن لا مجال للشك أو الريبة من تواجد آثار مختلفة مبصومة بتنوع ثقافي متعدد (نقوش، خزف، حلي، حجارة، نقود…) واعتبارا لأصالة تراثها المتوارث، تعد المنطقة مهد لمجموعات بشرية ذات أشكال تعبيرية غنية بتاريخ جد عريق يعكس انصهارا ثقافيا يمنح التميز لواحدة من الجهات المغربية الأكثر جاذبية، بفضل معمارها وحليها وموسيقاها ولباسها ولغاتها وتقاليدها … مؤكدة مبدأ التنوع في الوحدة… فوعيا بهذا الإرث الثقافي الغني، واعتبارا لما عرفته المدينة والجهة من إعادة البناء، اقتنع المسؤولون على ضرورة خلق رواقات الفنون، وإعادة الاعتبار لبعض المآثر التاريخية لتصبح متاحف، لكي تبرز للوجود تلك الخزائن النفيسة في شكلها الحالي معروضة في صوانات زجاجية بطريقة احترافية عبر متاحف موزعة على الجهة الشرقية ككل.
* متحف لالة مريم:متحف يتواجد داخل الحديقة العمومية لالة مريم خارج أسوار مدينة وجدة، أهمل منذ سنوات السبعينات من القرن الماضي من لدن المجالس البلدية المتعاقبة، ونهبت مع الأسف جل محتوياته من طرف الغرباء لتهاون القائمين عليه، هو فضاء كان تابعا للتسيير الجماعاتي، وعادة ما يهمل الشأن الثقافي في الأجندات الجماعية والمخططات التنموية والاستراتيجيات المستقبلية، والمشكل لازال قائما إلى حد الآن هو الصراعات الحزبية داخل الجماعات، فالمتحف من بين المرافق العمومية التي لا يعيرها المنتخب أي اهتمام، ولا يرصد لها أي مبلغ مالي لأجل الترميم والصيانة، خصوصا إذا كان تابعا لنفوذها.فمتحف لالة مريم نموذج صارخ لهذا التسيب الذي قضي على كل محتوياته النادرة والمختلفة، كالمشغولات اليدوية المصنوعة من الحلفاء والخشب إلى الأواني الفخارية القديمة إلى بعض المقتنيات والنقود الفضية العتيقة كذلك..* متحف المقاومة:يأتي هذا المتحف في ظرفية مهمة، بعد أن أعطيت الإشارة الأولى لإعادة الاعتبار لمجموعة من الفضاءات التاريخية والعمرانية العتيقة بالمدينة، في 20 يناير من سنة 2009 أعطيت الانطلاقة الرسمية لترميم المقر القديم للقيادة العسكرية الفرنسية، وإصلاحه لإيواء المتحف الجهوي للحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير، وتندرج عملية ترميم هذه البناية القديمة، في إطار برنامج رد الاعتبار للمدينة العتيقة، وإحداث متحف لحفظ الذاكرة المغربية خلال فترة مقاومة الاستعمار، وسيخضع المقر القديم للقيادة العسكرية الفرنسية، الذي يعود تاريخ إنشائه إلى سنة 1907 لعملية ترميم شاملة، مازالت مستمرة إلى حد الآن، مع العلم أن المدة المحددة لعمليات الترميم انتهت منذ أكثر من سنة.وعند الانتهاء من عمليات الترميم النهائية، وعدت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بدعم هذه المنشأة المتحفية التي ستساهم بمعروضات المتحف، وعدد من الإصدارات والمؤلفات والمنشورات والصور وغيرها، وكذا التدبير الإداري للمتحف الموضوعاتي.* متحف العدالة:تعززت مدينة وجدة بداية شهر دجنبر 2009 بأول متحف قضائي، دشن على هامش الأبواب المفتوحة للدوائر القضائية المنظم من طرف وزارة العدل، في إطار انفتاح هذه الأخيرة على ورش إصلاح القضاء وانفتاحه على المواطنين.المتحف القضائي بوجدة يعد أول متحف من نوعه بالمملكة احتضنته المحكمة الابتدائية القديمة، ويضم بين ثناياه كنوزا وعدد من النفائس والدخائر تم عرضها على الجمهور آنذاك، هي وثائق فريدة من نوعها من مخطوطات وسجلات ومجلات مختصة في القضاء الفرنسي، وصور مختصة كذلك تؤرخ للقضاء بالمغرب منذ بداية الحماية سنة 1907 إلى تاريخ حصول المغرب على استقلاله، تحتوي على مجموعة من الأحكام والقرارات المدنية والجنائية والتجارية، وسجلات تؤرخ لفترة المقاومة ومحاكمة بعض الوطنيين من طرف السلطات الاستعمارية، كما يتضمن المتحف إشارات إلى محامين فرنسيين كانوا يأتون من فرنسا للدفاع عنهم، وستبقى هذه المعلمة التاريخية شاهدة على حقبة زمنية من تاريخ المغرب، وستدعم وتطعم ردهاته (المتحف) وإثراءه كلما عثر على ذخيرة من هذه الوثائق التي أصبحت مراجع للباحثين والمهتمين والطلبة المتخصصين.* المتحف الإركيولوجي:قريبا سيفتتح متحف الإركيولوجي بمدرسة شاركو سابقا بمدينة وجدة، متحف يعنى بالتراث الطبيعي والإركيولوجي للجهة الشرقية، لأن الجهة غنية بتراثها الطبيعي ومواقعها الأثرية العديدة، لكن في مقابل ذلك هناك صعوبات جمة تتمثل في جمع مختلف الموجودات واللقى بهدف تصنيفها وتحويلها إلى معروضات متحفية.ولهاته الغاية، فإن مساهمة جميع الفاعلين والمهتمين من مصالح عمومية وهيآت منتخبة وأساتذة باحثين، ومجتمع مدني ومهتمين بالتراث… تبقى حاسمة لتكوين رصيد محترم من المعروضات يعكس غنى وتنوع التراث الطبيعي والإركيولوجي للجهة الشرقية.ولهذا الغرض، شرعت مؤخرا ولاية الجهة الشرقية، بتعاون مع وزارة الثقافة وفاعلين جهويين ومحليين، في اتخاذ الخطوات الأولى لإحداث متحف جهوي للتراث الطبيعي والإركيولوجي في مدرسة شاركو سابقا المتواجدة بشارع علال بن عبد الله بوجدة، والتي تم ترميمها وتجهيزها لهذا العرض بدعم من مجلس الجهة، ويبقى دور المجتمع هو الإسهام في هذه المبادرة، سواء من خلال الاقتراحات والملاحظات، أو فيما يتعلق بأية لقى ذات طبعة أركيولوجية قد تكون في المتناول وإشعار ولاية الجهة الشرقية بطبيعتها تمهيدا لجعلها ضمن المعروضات بالمتحف، على أن يتم ذكر مصدرها.* متحف السككيين:منذ إعطاء الانطلاقة الفعلية لإعادة تهيئة جهة المحطة الطرقية للسكك الحديدية من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس في إطار ما يعرف بمدينة وجدة الجديدة (توينتي سانتر)، الممتدة من قنطرة محمد الخامس (واد الناشف) إلى غاية مشارف حي الطوبة (الحي المحمدي)، سيتم بناء متحف السككيين، يجمع بين ثناياه أهم المقتنيات التي ميزت تاريخ عمل المشتغلين في قطاع النقل السككي، الآليات، القاطرات البخارية العتيقة، الكراسي، المحولات، والساعات الحائطية القديمة وغيرها من الأغراض التي تعد قيمة مضافة لمتحف مميز تصلح لعمليات العرض.

متحف السككيين سيبنى بالمدينة الجديدة على نمط عمراني بديع يحاكي في هندسته المتاحف العمرانية الأوربية، هذا حسب ما جاء في المجسم الخاص به والمعلن عنه خلال الزيارة الملكية ما قبل الأخيرة.* متحف الرياضة:تفكر حاليا العديد من الفعاليات الوجدية المثقفة والرياضية على وجه التحديد، في البحث عن صيغة يمكن من خلالها البحث عن مقر بوجدة، لأجل اتخاذه كمتحف جهوي للرياضة، والهدف منه هو مسايرة الدينامية والحركية التي تعرفها مدن الجهة الشرقية وعلى رأسها وجدة، في إطار التنمية المحلية وفي أفق تجسيد مفهوم الجهوية الموسعة، وذلك من خلال إبراز الموروث الثقافي والرياضي للمنطقة، وبالتالي حفظ الذاكرة للأجيال القادمة.المتحف يمكن من خلاله تجميع كل التحف المتعلقة برياضات كانت تعتبر قصب السبق في تحقيق الإنجازات والألقاب بالمدينة والجهة، ومن بين هذه المقتنيات التي يمكن دعم بها المتحف: الصور، والكؤوس، والألبسة الرياضية، والميداليات والأدرع المحصل عليها في أهم التظاهرة الرياضية المختلفة… هذا بالإضافة للشارات والكتب والمجلات والمقالات التي تناولت الرياضة بوجدة والجهة الشرقية عموما.المتحف سيكون قبلة لعدد كبير وواسع من الجمهور والزائرين العاشقين للموروث الثقافي والرياضي التي تزخر به الأندية والفرق الرياضية الشرقية، وكذا الزخم الغني والثري الذي هو الآن بحوزة مجموعة من رجالات الثقافة والرياضة بالمدينة والجهة…* متاحف وجدة:عندما نلاحظ بإمعان عدد هذه المتاحف وقيمتها في المشهد الثقافي المحلي والجهوي نعتبرها قيمة مضافة ومهمة، لكن في المقابل نجدها إلى حد الآن لم تلعب الدور المنوط بها، لأنها بكل بساطة غير مفتوحة في وجه العامة أو مؤجلة إلى إشعار آخر، أو أنها في طور الإصلاح والترميم أو تبحث على فضاء للعرض، وأخرى لازالت على طاولة المجسمات ولم تخرج مع الأسف للوجود بعد، وأخرى رابعة يبحث لها عن من يسيرها على غرار مؤسسات ثقافية أخرى تفتقت بالمدينة وكثر الكلام والسجال حول من له الحق في تسييرها؟؟ ومن له الحق في برمجة أنشطتها الدورية والسنوية؟؟على العموم، إن للمتاحف أدوارا مهمة في المجتمعات المتقدمة والواعية بضرورة التوثيق للذاكرة الحية، وستحمل دون شك هذه المؤسسات عناصر إغناء لمعارفنا والتوثيق للأجيال القادمة حول المغرب الممتد، سكانه وحضاراته المتعاقبة، وذلك من أجل تطور متوازن يضمن المحافظة على أثار الماضي واستغلال الكنوز المعرفية التي تزخر بها بلادنا، والكفيلة بتسليط الضوء على ماضي بلدنا ومساهمة الأسلاف في محيطهم الإفريقي والمغاربي والمتوسطي، كما أن أهمية مثل هذه المآثر التاريخية والكنوز الدفينة والبارزة تبقى مفتوحة على العالم، لا تخفى في تشجيع السياحة الثقافية، وإدماج هذا الموروث على اختلاف أنواعه ومشاربه في الاستراتيجية التنموية الجهوية لأي جهة من جهات المملكة.

بمناسبة 18 ماي اليوم العالمي للمتاحف الجهة الشرقية والريف متحف ثري ومتنوع مفتوح على العالم
بمناسبة 18 ماي اليوم العالمي للمتاحف الجهة الشرقية والريف متحف ثري ومتنوع مفتوح على العالم

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz