بل الأستاذ مصطفى بنحمزة أكثر الناس مقارعة وانتقادا في الجهة الشرقية

446428 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: بل الأستاذ مصطفى بنحمزة أكثر الناس مقارعة وانتقادا في الجهة الشرقية

 وأنا أتصفح كعادتي المواقع الإعلامية على الشبكة العنكبوتية استرعى انتباهي مقال منشور على إحداها  وهو موقع معروف بكثرة انتقاده لفضيلة الأستاذ العلامة مصطفى بنحمزة . ومما استرعى انتباهي  ما زعمه  المقال  المنشور  على هذا الموقع من أن  إحداهن لقنت فضيلته درسا  ، وأن رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي طالبه بالاختصار وعدم المطالبة بنقط نظام ، وأن ذلك يعني  أن فضيلته  ليس  خارج المقارعة والنقد كما هو حاله في مدينة وجدة  على حد تعبير المقال . والملاحظة  الأولى  التي يجب أن نسردها قبل  مناقشة  ما جاء في هذا المقال  بخصوص خروج الأستاذ بنحمزة عن دائرة المقارعة  والنقد في وجدة هو أن الموقع الذي نشر المقال معروف بتتبع  مختلف تحركات الأستاذ بنحمزة  من أجل  توظيفها بشكل رخيص  ومبتدل سببه تصفية حساب وراءه مصالح خاصة لم تعد خافية  على الرأي العام في الجهة  الشرقية إذ لا يكاد ينشر مقالفي هذا الموقع و فيه نقد بل تحامل مكشوف على  فضيلة الأستاذ بنحمزة إلا  وأدرك من يطلع عليه  دوافع هذا النقد  وهذا  التحامل بشكل جلي  ، وعلى هذا الموقع  يصدق قول الشاعر :

” وعين الرضا عن كل عيب كليلة = كما  أن  عين السخط تبدي المساوىء” . فلو  أن  هذا الموقع ذكر  ما  لفضيلته  وما عليه  لكانت له مصداقية  إعلامية وكان أقرب إلى الحرفية  أما أنه لا ينشر  إلا  النقد في حقه ، فهذا  يكفي كدليل على  فقدان مصداقيته الإعلامية وحرفيته . وأعود إلى فكرة  زعم خروج الأستاذ بنحمزة  عن دائرة المقارعة  و النقد في وجدة حسب تعبير الموقع المذكور لأفندها  بالقول  بل هو أكثر  شخصيات مدينة وجدة عرضة  للنقد  ،الشيء الذي يعني  أنه ليس  خارج المقارعة كما  زعم مقال الموقع . وما لم يذكره هذا الموقع هو أن فضيلته قوي الحجة في خطاباته وكثير  الإفحام  في مجادلاته لمن يحاوره  أو يجادله نظرا لسعة  علمه  وطول باعه في الفكر . وهو صاحب اختصاص  في المنطق  وفي أصول  الفقه وقلما  تزل أقدام المناطقة  أو علماء  أصول  الفقه في الجدل . ولا شك  أن  أدرى  الناس بموضوع البنوك الإسلامية في المجلس الاقتصادي وا لاجتماعي  والبيئي هو فضيلته مهما كابر أو عاند خصومه في ذلك لأنه  يصدر في آرائه عن دراية  وعلم  وخبرة ، والمعروف  عنه أنه لا يخوض  في قضية  إلا أذا كان متمكنا  منها  وقوي  الحجة فيها . وفضيلته  عرضة للنقد في وجدة منذ زمن طويل حيث ينتقد بعضهم توجهه نحو بناء وتشييد المساجد التي  تقلق  كثرتها  من لا تتعلق  قلوبهم بها علما  بأن  تعلق  القلوب  بها  من علامات الإيمان ، ولا يضيق  ذرعا ببنائها  إلا  مشكوك في إيمانه . وهو أكثر  عرضة للنقد  لعلاقته بالمحسنين من أصحاب مقاولات وتجار… وغيرهم  علما بأن  هؤلاء يساهمون  في  مشاريع خيرية  باعتماد نصح وتوجيه فضيلته ، ولو  انقطعت  علاقته  بهؤلاء  لما  استطاع  أن  ينجز ما أنجزه في الجهة الشرقية وفي  مدينة وجدة على وجه  التحديد.  والملاحظ أن الذين ينتقدون أياديه  البيضاء  على  المدينة وعلى الجهة الشرقية  وغيرها من جهات المملكة لا يقدمون  قطميرا لها ، وكل ما لديهم هو انتظار  إنجازات فضيلته لانتقادها  النقد المجاني  الذي يعكس ضحالة  الفكر  وسماجته . ومع أن ديننا الحنيف  يحث  على شكر الله من خلال  شكر الناس  لأن من لا يشكر  الناس لا يشكر الله  فإن  المشتغلين  بانتقاد الأستاذ بنحمزة لا يقرون  له  بأدنى فضل  على المدينة  والجهة وفضله  بعد الله عز وجل كبير عليهما . ومن العار  أن  تبخس أفضال  فضيلته  لدى من لا يقدمون شيئا ، وهم أصحاب  الألسنة الحداد التي تسلقه عبر منابر  محسوبة  على  الإعلام وهي  في حقيقة الأمر  منابر  أنباء  الفسوق  التي  أمرنا  رب العزة أن نتبين ما يصدر عنها  . والأستاذ بنحمزة  شخص يقبل  النقد مهما كان مصدره  ومهما كانت  النوايا والخلفيات ، ولقد عاينت  قبوله  للنقد في  مواقف متعددة  ولم يغضب  لنقد نال منه  أبدا بل  بالعكس  يعبر دائما عن  سعة صدره وحلمه  . ولطالما  قبل  فضيلته  النقد من المقربين  فما بالكم بقبول نقد خصومه . والحديث  عن إفحامه أو أسكاته في المجلس الاقتصادي  والاجتماعي  والبيئي أو غيره من المجالس مثير للسخرية  والضحك لأن الرجل معروف  بجسارته  وهو لا يلين  لمعاند متنكر للحق والحقيقة ، ويربأ بنفسه أن يجادل أصحاب الجهل والجهالة ، وهو يرى أن أفضل  رد على من يتجنى عليه زورا وبهتانا هو تجاهله  عملا بقول الشاعر :

إذا ابتليت بشخص لا خلاق له = فكن كأنك لم تسمع ولم يقل

وما تناولت هذا الموضوع إلا  إحقاقا للحق وإبطالا  للباطل ، وأنا أعلم أن فضيلته لا يفضل الرد على من أساء إليه لأنه  عالم المدينة  والجهة  والوطن وشيخها . والمعروف  عن  العلماء الدعاة  أنهم يهبون  أعراضهم  في سبيل  الله  ولكن  لحومهم مرة  لمن يتعمد نهشها ، وسيعلم الذين ظلموا أي  منقلب  ينقلبون.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz