وا حكومة هذه
فعاود مايخدمو بنادم و لا كايجريو عليه وخا أنتلقاو فاٌنتخابات الجاية